‮مسيرة سلمية‮ سمع عنها الجزائريون لأول مرة من الأمريكان‮‬

مسيرة علم الجزائريون بتنظيمها منذ أكثر من ثلاثة أشهر، عندما باشر موقع ويكيليكس في نشر بياناته، وفضائح بعض المسؤولين ببعض الدول العربية، وعلاقاتها المشبوهة بالدول الغربية، ومعها باشرت الصحافة الأمريكية ''التنبؤ'' بمسيرات ضد الأنظمة، توقعت فيها قلب السلطة بعدد من الدول، وذكرت في سياق ذلك كلا من تونس، مصر، اليمن، الأردن، المغرب، ليبيا والجزائر، وقالت الصحافة الأمريكية في تحليلاتها، أنها ستكون ثورات شعبية ضد ''الأنظمة الطاغية'' و''الفاسدة''. تحقّقت أهداف''ويكيليكس'' في تسريب تلك الوثائق، حيث تمكنت من إدخال بعض الشعوب العربية في صراعات بنتائج وبغير نتائج، كلها صراعات ضد الأنظمة الحاكمة، وأصبح لسان الحال يطالب بالتغيير، فكانت ''ثورة الياسمين'' بتونس، التي انتهت بفرار الرئيس التونسي وعصبته، مخلفة دمارا شاملا بتونس الخضراء، رغم أنّها كانت ثورة عن حق وكانت مطالبها التخلص من تسلط بن علي، ثم تلتها ''ثورة الغضب'' بمصر بعد أيام فقط من انتهاء الفتنة في دولة تونس، غير أن تنفيذ أجندة مصر كانت مفاجئة، يبدو أن أمريكا لم تحسب حساباتها جيدا حيالها، لأنّها تجاوزت الحدود ووصلت إلى حليف ''الإبن المدلل'' لأمريكا، مصر حامية مصالح إسرائيل بالشرق الأوسط، وسواء أكان ذلك بحق أم بغير حق، ها هي اليوم، أطراف معروفة وأخرى لا تعرف سوى نفسها، تسعى إلى فتح جبهة بالجزائر، لا يعلم أهدافها وعواقبها أحد، حيث تنادي جمعيات ممثلة للمجتمع المدني، وبعض الأحزاب السياسية وكذا حقوقيون، للخروج في مسيرة غير مرخصة، وغير محددة الأهداف، حملت شعار ''تغيير النظام''، بدون الإفصاح عن الأهداف الخفية مع ضبابية في الهدف المعلن.. مسيرة أجمع أغلبية الجزائريين أنّها لا تمثل سوى من دعوا إليها، لأنها حقا غير معروفة الأهداف.. مسيرة مفتوحة الجبهات تدير صراعاتها لوبيات وجماعات ''اندست وسط دعاة التغيير''، غرضها تحقيق مصالح أهمها الوصول إلى السّلطة، وإن كان مطلب التغيير والزج بالجزائر في غياهب الصراعات على الحكم، من قبل أشخاص كانوا السبب في إيقاد نار الفتنة قبل نحو ٠٢ عاما.. حيث وإن تبصرنا في بعض من منظمي هذه المسيرة، نجد أن أغلبهم لا يعترف بمبدأ التداول على السلطة، ومن ذلك سعيد سعدي زعيم ''الأرسيدي'' الذي يقبع على رأس الحزب أكثر من عشرين سنة، وكأن حرائر الجزائر لم ينجبن غيره لترأس هذه الحزب ''المعارض''.. ولعل هذه الأسباب ستكون حجر عثرة أمام نجاح هذه المسيرة ''غير المرخصة''، بعد الإجهاض الأمني المنتظر لها.         

 تقرير قدمه سفير باريس بالجزائر أمام البرلمان الفرنسي يؤكد:

'' ماحدث في تونس.. لن يحدث في الجزائر''

أكدت السفارة الفرنسية بالجزائر، أن الإحتجاجات التي عرفتها الجزائر شهر جانفي الماضي مختلفة تماما عن تلك التي حدثت في تونس، مؤكدة أن هناك فرق كبير بين الجزائر وتونس على المستويين السياسي والإجتماعي.  أكدّ السفير الفرنسي في الجزائر، ''كزافيي درانكورت''، أن الإحتجاجات التي عرفتها العاصمة الجزائرية والعديد من ولايات الوطن في الفترة ما بين 7 و11 جانفي، ليس لها أي طابع سياسي حسب ما لاحظته المصالح المختلفة العاملة بالسفارة الفرنسية في الجزائر، حيث أن أغلب المشاركين  في الإحتجاجات هم شباب بطال تتراوح أعمارهم ما بين 14 و18 سنة، وكان أغلبهم يستهدفون محلات الهواتف النقالة والألبسة والمجوهرات، فضلا عن وكالات السيارات مثل رونو وبيجو. وقال الدبلوماسي الفرنسي، في تقرير قرأه أمام أعضاء لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الفرنسي، نشر موقع ''ألجيريا بلوس'' بعض مقتطفاته، أن الطبقة المتوسطة في الجزائر لم تشارك في الإحتجاجات التي اندلعت شرارتها، بسبب ارتفاع أسعار المواد الغذائية الأساسية مبرزا أنّ الظروف التي يعيشها الشباب الجزائري الذي يعاني من البطالة وأزمة السكن، هي من أبرز الأسباب التي أدت إلى مثل هذه الإحتجاجات.  الشرطة واجهت المحتجين بخبرتها الطويلة في مكافحة مثل هذه الظاهرة على مدار سنوات.  ورغم أنّ السلطات العليا في البلاد واجهت الأمر بصمت، إلا أن وزير الدولة وزير الداخلية والجماعات المحلية دحو ولد قابلية، حاضرا في وسائل الإعلام للحديث والتأكيد أنّ سنوات العنف قد ولت ولن تعود، وحسب السفير الفرنسي بالجزائر، فإن الإحتجاجات التي عرفتها الجزائر ليس لها علاقة بما جرى في تونس، كما أنها غير مشابهة لها تماما، على اعتبار أنها لم تدم سوى أيام، رغم أن كلا البلدين يتقاسمان العديد من النقاط المشتركة، حيث يتم تسيير تونس والجزائر من طرف نفس الأشخاص منذ مدة، وهناك أزمة في السكن وأزمة شغل. أما الفارق الكبير، حسبما أوضحه الدبلوماسي الفرنسي لأعضاء لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان، الذين طرحوا الكثير من التساؤلات، هو في النظام والسلطة، فإذا كانت السلطة في تونس ''عائلية''، فإن النظام في الجزائر مختلف ومعقد، كما أن الجزائر تحتوي منذ بداية التسعينات على صحافة، يمكن القول عنها أنها حرة وهناك حوالي80 عنوانا يسحب بعضها 600 ألف نسخة، كما يستطيع العديد من الصحفيين انتقاذ النظام بكل حرية.وأبرز سفير فرنسا، أن الإحتجاجات في تونس شاركت فيها العديد من الفئات المجتمع، على غرار شباب ومحامين ونقابيين وموظفين، لكن في الجزائر كل المحتجين هم شباب بطال كانت مطالبهم اجتماعية، عكس المطالب في تونس التي كانت سياسية. إن الجزائريين الذين عاشوا عشرية سوداء يتخوفون من حركات الشارع، يقول سفير فرنسا، كما قوات الأمن الجزائرية لها خبرة طويلة مكنتها من مواجهة الأمر بكل برودة، مؤكدا أن الشركات الفرنسية لم تكن مستهدفة بعينها خلال أعمال التخريب، كما أن الأحزاب الإسلامية لم تتمكن من تبني الإحتجاجات، كما حدث في الماضي ''فقد تم  طرد علي بنحاج الرجل الثاني في ''الفيس'' من طرف الشباب في باب الوادي الذين لا يعرفونه ''- يقول الدبلوماسي الفرنسي-.

تحسبا لأي اضطراب في النشاط التجاري أو تعطل عملية التّوزيع

المواطنون يتهافتون على التّزود بالمؤونة والأغذية عشية المسيرة

 سارعت العائلات الجزائرية منذ نهاية الأسبوع المنصرم إلى التزود بكميات هامّة من المواد الغذائية والمنتوجات الإستهلاكية وتخزينها، تحسبا لأي اضطراب في النشاط التجاري أو تعطل التوزيع، بفعل حركة الإحتجاج المزمع تنظيمها اليوم من قبل بعض مناضلي الأحزاب السياسية المعارضة ومنظمات المجتمع المدني والدّفاع عن حقوق الإنسان، الأمر الذي أثار نوع من الهستيريا وسط المواطنين، خوفا من تكرر أحد سيناريوهات الإحتجاجات الأخيرة، ومن أن تسلك هذه الأخيرة المنحنى الذي عرفته كل من تونس أو مصر.

 إشاعات ''إضراب 5 أيام'' على كل لسان

وشهدت محلات بيع المواد الغذائية العامّة والمساحات التجارية الضّخمة في العديد من بلديات العاصمة إقبالا مكثفا للمواطنين، وأرباب الأسر منذ الساعات الأولى من صبيحة أول أمس، حيث حرص الجميع على التزود بالمؤونة وضمان احتياط هام من الأغذية والمستلزمات المنزلية، بعد رواج إشاعة حول التّحضير لتنظيم إضراب لمدّة تزيد عن5 أيام متتالية، حسبما كان يردده أغلبية المواطنين ممن تقرّبت منهم ''النهار''، لرصد هذه الحركة غير المألوفة والأسباب الحقيقية وراء هذا الإنفعال السريع.

نفاد مبكر للفرينة، السّميد والمصبرات

وفي سياق متصل أوضح، ''هارون'' مسير متجر لبيع المواد الغذائية بالمنظر الجميل؛ أنّ طبيعة المبيعات لم تكن تختلف كثيرا من زبون لآخر، بحيث كان الإقبال متزايد على مشتقات القمح من الفرينة والسميد، إلى جانب العجائن بمختلف أشكالها فضلا عن البقول الجافّة مثل العدس، الحمص واللوبيا، نظرا إلى خصوصية هذه المنتوجات وقابلتيها للتخزين لمدّة طويلة، دون التعرض للتلف، مضيفا أنّه سجل نفاذ مسبق لكميات هامّة من المنتوجات المصبرة على غرار الطماطم والمربى، إضافة إلى علب الأسماك والتونة المحفوظة، الأمر الذي أكدّه ''بلال'' هذا الشاب الذي جاء يسعى بحثا عن السميد ''الدقيق اللين''، موضحا أنّ بعض المحلات باتت تعتمد ''المحسوبية'' أو ''البيسطو'' و ''المعرفية''، لبيع عينات من المواد الغذائية، كما هو الشّأن بالنسبة للفرينة والسميد، مما اضطره إلى التوجه نحو متجر ''هارون''، أملا في إيجاد ما يبحث عنه. وبدورهم عرف تجار الجملة عبر عدد من بلديات العاصمة، بما فيها السمار والقبة نفس المشهد، حيث لم تنقطع منذ الصباح الباكر الطلبات لتجار التجزئة وأصحاب المحلات التجارية الذين حرصوا على ملأ رفوف متاجرهم بالسلع الضرورية وذات الإستهلاك الواسعة، كما أنّ البعض منهم لم يرغب في تفويت هذه الفرصة وتحقيق أرباح معتبرة، في ظل الإقبال المتزايد، من جهته استغرب محمد ٠٧ سنة متقاعد، الخلفيات الحقيقة لهذه الشائعة التي انتشرت هي الأخرى بسرعة البرق، متسائلا عن الأشخاص الذين يقفون ورائها ودوافعهم من ذلك، مؤكدا أنّه إلى حد الآن لم تتبن أي جهة سياسية أو حزبية أو منظمة مدنية أي إضراب ينتظر تنظيمه في الأيام القليلة القادمة، وحتى في هذه الحالة، فإنّ الإضراب يجب أن يلقى قبل كل شيء من يستجيب له، في حين أنّ الشعب الجزائري قد فهم الدرس من الإحتجاجات السابقة ولم يعد  يسهل الإيقاع به في متاهات قد يستغلها البعض لأغراض خاصة.

حالة طوارئ بمحطات البنزين.. طوابير لا تنتهي ومواطنون في رحلة البحث عن ''البنزين''

محطات بنزين مكتظة على آخرها من قبل الزبائن بالعاصمة، طوابير لا تنتهي للسيارات.. ومواطنون في رحلة البحث عن ''البنزين''، تخوفا من تكرار نفس سيناريو 22 جانفي الماضي، أين أغلقت كافّة محطات البنزين أبوابها، بسبب المسيرة التي دعا إلى تنظيمها حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية ''الأرسيدي''.. غير أنّ هناك بالمقابل بعض المواطنين الذين اقتربت منهم 'النهار' الذين أكدوا لنا بأن تواجدهم بالمحطة في هذا اليوم بالذات يعد بالأمر العادي، على اعتبار أن ''مسيرة  12 فيفري' تعد آخر اهتماماتهم..

موضوع : ‮مسيرة سلمية‮ سمع عنها الجزائريون لأول مرة من الأمريكان‮‬
4.17 من 5.00 | 6 تقييم من المستخدمين و 6 من أراء الزوار
4.17

(36 )

1 البيرين ??????? 2011/02/12
قام، مزيان سعدي، ابن سعيد سعدي زعيم ''الأرسيدي''، بتطهير موقعه على ''الفايسبوك'' من الصور التي تظهر عليه الثراء الكبير، خاصة الحفلات التي نظمت خلال مهرجان كان السينمائي الدولي، وعوض نجل سعدي الصور التي رآها كل الجزائريين بصور قديمة عن أبطال الثورة الجزائرية..!


هاذو هم الى حابينها تخرب سي السعيد بالامس القريب هدم بيت من بيوت الله باسم الديمقراطية والحرية واليوم يريد الاصلاح ويدعوا الناس والمشكل انه يريد الزج بالاسلاميين فى هذه اللعبة القذرة فوقواانهم عملاء ياكلوا الغلة ويسبوا الملة
28
2 abdou algerie 2011/02/12
لسنا سذاج لهذه الدرجة كى نصدق ما يكتبون...
13
3 assia france 2011/02/12
le rcd ne représente pas tous les algériens, c'est un parti menteur, raciste et en plus ses revendications ne concernent pas les algériens, il vit dans un autre monde, les algériens sont musulmans et on ne brule pas les mosquées mr le démocrate, je dis aux jeunes qui ne le connaissent pas pourquoi ses anciens bras droits l'on laché, il nous parle de laicité, de liberté et culture, comme SARKO..
13
4 منجي ???? 2011/02/12
بإذن الله تدبيرهم في تدميرهم، اللهم من أراد بالجزائر شرا فكده وزلزل الأرض تحت قدميه واجعله تائها في منزله واخرج له من صلبه من يسومه أسوأ العذاب أمين يارب العالمين.
إن شاؤ الله لن يحدث شيأ وهؤلاء عملاء أمريكا وفرنسا نعرفهم لعنة الله عليهم.
حزب وأشخاص لم يفعلوا شيئا حينما كانت الجزائر تإن وتصرخ بأبنائها أن انقضوني ممن أحرقني وأغرقني اختفوا وتآنروا يومها لأنهم يأتمروا بأجندة وأسياد خارجيين لا يريدون خيراللجزائر. وحينما انبرى أبناؤها ورفعوا عنها قليلا من الغبن التي هي فيه حتى أصبح إشراقها يرى شيئا فشيئأ، عادت الغربان مرة أخرى تريد أن تقتات على فتات وآهات أبنائها تريد أن ترجعها كما كانت طريحة الفراش مسودة شاحبة الوجه. كلا وألف كلا والله لن يكون لهم ذلك .. مازال جنودك ياجزائر بالمرصاد لكل رويبضة لكل غراب غريب عن هذه الأرض الطاهرة، تحيا الجزائر والمجد لشهدائنا الأبرار.
21

2011/02/12
alah yerahmek ya boumediene ;said sadi te connai assez bien
6
6 jijelli algerie 2011/02/12
احنا الخير انتاع بوتفليقة مانقدروش الرجعوهلو حتى يوم عيسى وموسى ياناس غير البارح ولمخير فينا مابقدرش يخرج من الدار فالنهار فما بالك فالليل الجثث كانت في كل مكان وكنا نقولوا لهنا ولا لغناواليوم الحمد لله بفضل بوتفليقة رانا هانيين وشبعنا حبين انزيدو الرجعو للعشرية الحمراء والله مايصلح لينا غير الدبوز
0
7 حكيم الشاوي04 algerie 2011/02/12
الشعب الجزائري واعي كل الوعي بما يحدث.لان العقليه الان هي نفسي نفسي لااحزاب ولا جمعيات. كل يعمل لاجل مصلحته الشخصيه......
0
8 lefhel mouloud hydra alger 2011/02/12
si vraiment lamerique de obama veux instaurer la democratie dans les pays arabe pourquoi elle ne la pas instaurer en iraq depuis le temps quelle est la se qui prouve quelle cherche unique ments ses interets je suis sure est certain quelle ne cherchera pas apres les pays du golf quisont deja entre ses griffes
0
9 فلاح فقير ??????? ??????? 2011/02/12
سيخرجون مثل منافقي غزوة احد حتي يظهرو للناس ماهم الا شوية دعاة تحرير المراة والتداول علي الزوجات باسم الحرية سعيد سعدي قائد الامة ههههههههههه او هم من طالبي بقشيش بريطانيا والمقيمين في كهوف الدعارة واللاجئين في لندن المتباكين علي انتخابات 1990 او ممن يجاورون قاعدة العديد في قطر وشيراطون الدوحة الذي اولاده لاجئين في المانيا من اجل 400 يورو باعو بلدهم اقسم بالله ان الشعب البسيط يعرفهم واحدا واحدا ...... تحيا بوتفليقة والجيش الشعبي الوطني وليخسا كل خائن ابناء الحركي وخدام فرنسا و بريطانيا كلهم حاصلين علي الجنسية البريطانية التي اقسمو وهم كبار بلحاهم يوم اخذو الجنسية في وزارة الداخلية البريطانية امام شهود بانهم سيخلصون للملكة و للصليب البريطاني اتم الاخلاص فلا يغروكم بلحاهم منافقين
0
ياسين
2011/02/12
خبير الأمراض النفسية سعيد سعدي
0
djamel
2011/02/12
الحمد لله الجزائر بخير رغم أن هناك من أبنائها الذين هم في سدة الحكم لا ينفعونها بشيء لذا يجب منهم أن يتغيرو ويغيرو لتعيش الجزائر بألف خير
وليكن في علمكم أن طالب السلطة لا خير فيه أبدا ولا يغرنكم بشعاراته باسم المعارصة
0
12 mohamed algeria 2011/02/12
. إن أمريكا لا تريد إعطاء الشعوب حقها في الحرية و الديمقراطية ، لأنها تعرف جيدا سوف لن يكون لها ما تريد عندما يعود الأمر للشعوب.
.............
0
جوهر
2011/02/12
اقول فقط للاخ منجي : لا فض فوك
لا نريد عنفا ولا نريد عشرية سوداء أخرى لأن هذا ما يريده كل من يتربص بالجزائر ، يريدون تغيير النظام ، أذكرهم فقط أن هذا النظام بمحاسنه و مساوئه هتفوا له طويلا منذ سنوات خلت فكيف بالله أصبح اليوم فاسدا ؟ ؟
أصبح العالم العربي أضحوكة و لعبة يحرك خيوطها أعداء نعرفهم جميعنا .
نحن شعب بسيط كفانا ما عانيناه
0
على1999
2011/02/12
اولا د فرنسا ما ايديرو والو وسنكون لهم بالمرصاد سعيد سعدي الكل يعرفه منذ 1989 عندما قال لعباسي مدني لن نترككم تصلون وهذا ما حدث اذن هناك من يدفع سعيد سعدي من الداخل الداخل الذى تضررت مصالحهم بقانون الاستثمار يا نا س افيقوا وعو قولو ا للويزة حنون تفهمكم واش راه صاري حافضو على بلدكم الديمقراطية التي تاتي من امريكا ما عدنا ما نديروا بيها والله لو ترون في الفيس بوك من ينادون الى المسيرة لعرفتم من وراءهم لا نقول ان الجزائر على احسن ما يرام يوجد فساد يوجد بطالة وازمة سكن ان عولجت هذه المشاكل سنكون م احسن الدول يا جماعة هناك من جاء من لندن ومن فرنسا ومن كل انحاء اروبا ومنهم من كان يشيد برئيس الجمهورية في ام درمان واليوم يريدونا تغير النضام والله العضيم لو كان البديل الالح موجود من بين منضمي المسيرة لانضممت اليها لكنهم كلهم سوا اين الاحزاب التي خلا جي بعيد ثورة 88 الكل دار التاويل او خلا الشعب ضائع لا تركبو هموم الشباب
0
15 Amine algerie 2011/02/12
...
1.2.3 viva l'algerie
0
16 messaoud sba algeria 2011/02/12
الله يخرب بيت سعيد سعدي و أمثاله الخونة،لايجب أن ننجر وراء هؤلاء المغامرين,الحانة و شرب الخمور في الليل و النهار يريدون التغيير,كفانا ألاعيب ألا تستحي يا أخي،مع الذكر فقط فان منظمة العفو الدولية دخلت على الخط ،متعودة؟؟
0
كمال
2011/02/12
لا مسيرة لا هم يحزنون لسنا تونس ولا مصر....
0
18 محمد ??????? 2011/02/12
دفعنا عن هده البلد مليون ونصف مليون من الشهداء و عشرية سوداء ثمن لبقاء هدا البلد شامخا مع البلدان و نحن لسنا على استعداد لدفع فاتورة اخرى نحن نقول ان هناك نقائص حقيقة ولكن هناك ارادة سياسية للتغيير و اننا كنا السباقين للانفتاح السياسي وعليه اطلب و اترجى ممن يمثلون الا انفسهم ان يتقو الله في هدا الشعب و هدا الوطن انشر بارك الله فيك
0
19 جزائرية ????? 2011/02/12
اللهم اجعل كيدهم في نحورهم
0
زيطوط صالح
2011/02/12
بسم والحمد لله نحن في نعمة في هذا الوقت لا يكاد يحس بها البعض لقد ممللنا من المشاكل وفق الله رئيسنا الى صلاح الأمة وحفظه والسلام عليكم
0
21 داود www.ilovealgeria.org 2011/02/12
احنا حابين بلادنا تزيد تتطور والله يطول عمر بوتفليقة و الله يقطع راس كل من تسول له نفسه العبث بامن هته البلاد ومن اراد العمل من الشباب البطالين فالصحراء الجزائرية تنتظر من يفجر خيراتها فلماذا لا يدهب الشباب العاطل هناك ويجعلو من الجزائر جنة النعيم النهوض بالبلاد لا ياتي فقط بالفوضى و الانفلات الامني فعلى الشباب الجزائري ان يشمر عن سواعده وللعمل سويا من اجل جزائر العزة والكرامة
0
22 hania alger 2011/02/12
inchallah algérie dima bikhir yahia bouteflika il faut dire la vérité il a fait beaucoup pour ce pays aidons le avec le travail chacun dans sa place et non par des paroles et les marches
0
23 Algérien El oued souf 2011/02/12
vive BOUTEFLIKA malgré tout
0
24 abderrezak tiaret 2011/02/12
laisser notre algerie tranquille ... pour notre président il est le meilleure de l'histoire
0
27
2011/02/12
ربي يستر بلادنا من شر هاذ الناس الفاسدين الي مايعرفو غير مصلحتهم يحوسو غير على خلاها كلي هوما حاسين بالشعب
0
26 محمد ????? 2011/02/12
الشعب يعلم جيدا من يدعون الى هذه المضاهرات ويعلم هدفهم الخفي لأننا مررنا بتجربة قاسية في فترة التسعينات ولن تنطوي هذه الخدعة لبعض المنافقين بلختباء وراء مأسي الشباب ليصطادو في الماء العكر . من هو سعيد سعدي شخص يعيش بين فرنسة و سويسرة يطمح للحصول على السلطة بأي ثمن ولا يهمه لا الشعب ولا البلاد أنه من أبناء فرنسة هو و أتباعه . تحيا الجزائر حرة المجد و الخلود لشهدائنا و السلام عليكم و رحمة الله.
0
yasmin
2011/02/12
vive algérie et vive bouteflika
0
28 لوصيف عبد الرحمان ???? 2011/02/12
ادهب الى الجحيم يا سعيد سعدي يا ... انت ما تستاهلش باش تحمل الجنسية الجزائرية ادهب الى اسيادك يا... فرنسا
0
Soraya
2011/02/12
Salam alikoum, azul fellaoun . je m'adresse à tous les algériens soyez prudents, n'entrez pas dans ce jeu dont le plan est diabolique. n''oublions que l'Algérie est en plein developpement, et restons vigilants . Rappelez -vous des années 90 dont les conséquences on été catastrophiques voire inimaginables . ça serait ingrat de notre part si nous lachons notre cher président , il faut etre objectif et juste reconnaissons que Boutefelikka jazahou lah khir a changé l'Algérie et en premier lieu , il a pu resoudre le problème du terrorisme .Bouteflikka est incomparble avec les présidents précédents on doit le soutenir main dans la main pour construire notre Algérie qui fait baver jusqu'à aujourd'hui la France. et ce qui est en train de se passer actuellement est le programme de la france et celui de ses Harkis . Taheya Eljazair et chouhadda et je dis aux aliés de la France allez y au élysé pour cirer les chaussures de ceux qui vous téléguide nous sommes libres vive boutafelikka muh je taime mon président.
0
mohamed
2011/02/12
vive l'algerie
0
31 بوساحة محمد ???? ????????? 2011/02/12
موتي بغيضك موتي بقلبك يا قناة الفتنة . الفتنةنائمة لعن الله من ايقضها هل حكام الجزائر مثل حاكم مصر الخائن والعميل ومثل حاكم تونس الذي منع الصلاةورخص بالاكل في رمضان جهارانهارا حكام الجزائر ثوار عظماء زعزعو ا الحلف الاطلسي
0
32 غنية alger 2011/02/12
من لا يعرفك يا سعيد سعدي ، أنت تتكلم عن الدمقراطية و أنت قابع في مكانك منذ 20 سنة على كرسي عرشك أبدأ التغيير منك ، و اترك المجال للشباب أنت و من معك في كل الأحزاب ألم تشبعوا من الحكم.
لقد مل الشعب الجزائري من شعاراتكم التي لا أساس لها من الصحة و كأنكم كنتم تدفعون بهذا الشعب المسكين للوصول الى تحسين معيشتكم فقط لا غير. فابحثوا عن ناس آخرين يصدقون شعاراتكم التي لا مجال لها من الصحة. ربما هذا الوطن سيتغير بذهاب أمثالكم الذين يعملون لأنفسهم فقط.
0
محمود
2011/02/12
عن اي تغيير تتكلمون اين كنتم من قبل عندما كانت الجزائر في حاجة الى كل ابنائها .وليكن في علمكم ان ايام الحزن لا ولن تعود انشاء الله سمعت كلمة المعارضة اقسم بالله شئ مضحك المواطن الجزائري لا يلدغ مرتين
0
34 Ali Mts 2011/02/12
Salut

Il y a beacoup de vérité dans l'analyse que vient de faire lambassadeur français de la situation en Algérie ....
0
farouk
2011/02/12
L’Algérie est spécial tt le monde le sait bien que ce soit Saïd Saadi ou ce défenseur (Ali Haroun)des hordes criminels qui ont assassiné l’Algérie alors on leurs demande gentiment qu’ils suivent le chemin de Ben Ali et Moubarak et qu’ils quitte ce pays pour lequel ils n’ont rien donnés et rien fait de bon vive l’Algérie et que vivent en paix les algériens
0
36 ابن الجزائر ??????? ??????? 2011/02/13
لا يجب السماح لهذا العنصري اللعب بابناء الجزائر. يحارب الاسلام و يتسامح مع التبشير في منطقة القبائل. ابناء القبائل الاحرار يعرفونه جيدا فسالوهم سيجبونكم عن معدنه الحقيقي و كرهه لكل ما هو عربي. اليس هو واحد من الذين تسببوا في العشرية الدامية. نقولها لك بفصيح العبارة لا نريدك يا ابن فرنسا. بوتفليقة و الشعب كانوا كرماء معك و لم يسكتوك و ينفوك بدون رجعة مثلك مثل علي بلحاج يا مصاصي الدماء. على الاقل بوتفليقة حفظه الله ليس لديه ابناء ليسرق مال الدولة ويؤمن به مستقبلهم كما تفعلون انتم. لما جاء للحكم كان غنيا كما انه اعاد للجزائر مكانتها و قض على ديونها و ملاء خزينتها التي اسالت لعابكم يا اشباه الرجال. نرجوا منكم النشر و ادامكم الله في خدمة هذا البلد و هذا الشعب الذي تنحدرون منه.
0
  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: