اجتماع سري‮ ‬لسياسيين في‮ ‬منزل رعية مسيحي‮ ‬بالجزائر

حديث عن حقوق الأقليات في الجزائر للترويج لوجود اضطهاد للمسيحيين

 فصـــــل الـــــدين عن الدولـــــة على رأس مطالب ''دعــــــاة التغيير''

تنشر ''النهار'' اليوم، تفاصيل مثيرة، تكشف النقاب عن تحركات جرت خلال الأيام والأسابيع القليلة الماضية بين عدد من وجوه ما يسمى بالمعارضة في الجزائر وبين جهات أجنبية، قامت بشكل أو بآخر بدعم وتوجيه ''دعاة التغيير'' في الجزائر''.

قبل أسابيع قليلة، وتحديدا يوم 22 جانفي الماضي، الذي كان يوم سبت، التقى عدد من المناضلين السابقين في أحزاب وطنية، في منزل بأعالي العاصمة، من أجل التباحث والاتفاق على مبادرة سياسية جديدة يحاولون من خلالها إعادة الحركية للمشهد السياسي. وكاد أن يكون الأمر عاديا جدا ويندرج في إطار حق النشاط السياسي وممارسة حرية التعبير، لولا أن الاجتماع الذي عُقد في منزل في بوزريعة، استضافه شخص من الجالية المسيحية بالجزائر.

وخرج اللقاء الذي حاول أصحابه عقده في سرية تامة، باتفاق بين المجتمعين على إصدار لائحة مطالب، جرى توقيعها في اليوم الموالي للاجتماع، أي يوم الأحد 23 جانفي، وبعض تلك المطالب تم الكشف عنها والبعض الآخر لم يجر الإعلان عن مضامينها بعد.

وبعد أقل من أسبوع تم الإعلان عن تفاصيل المبادرة التي حملت اسم ''البيان من أجل الحقوق والحريات''، غير أن المثير هو أن لائحة المطالب التي تضمنها البيان لم يعلن عنها كاملة، حيث بقيت بعض المطالب قيد الكتمان، بسبب ما يمكن أن تثيره من ضجة في أوساط الشارع.

هذه المعلومات التي تلقتها ''النهار'' يوما واحدا بعد عقد الاجتماع السري، كشفت عن أن الاجتماع حضرته بعض ''الشخصيات السياسية'' المنشقة عن ''حزب العمال'' و''الأرسيدي'' و''الأفافاس''، وكان من بينهم النائب البرلماني السابق والمنشق عن حزب ''الأفافاس'' عبد السلام علي راشدي.وانتهى الاجتماع بالاتفاق على إنشاء مواقع إلكترونية، من فرنسا تحديدا، تتكفل بالترويج لمطالب المجموعة، فيما تم تحرير لائحة مطلبية أولى لم يتم الكشف عنها، فيما تم الكشف فقط عن بعض المطالب دون الأخرى، حيث أن أول مطلب اتفق عليه المجتمعون كان ''فصل الدين عن الدولة''، وهو مطلب صنفه المجتمعون بالأساسي كونه كان يكفل لهم -حسبهم- الدعم الأجنبي وتعاطف العواصم الغربية.

وكان ثاني مطلب في لائحة المطالب الأصلية، هو أن تكفل الدولة احترام الحريات الجماعية والفردية، وحرص محررو بيان لائحة المطالب على استعمال هذه المفردة المطاطية، وعدم الخوض في تفاصيل الأهداف، التي تلخصت تحت إطار الحريات الفردية، مثل حرية تغيير الديانة.

وفي لائحة المطالب المعدلة، حاول أصحاب المبادرة إخفاء بعض المطالب أو تليينها لتجنب إثارة الجزائريين، حيث ورد في المطلب السادس ''الفصل مابين الحقل السياسي والديني لضمان استقلالية الفرد''، في صياغة ملتوية لمطلب فصل الدين عن الدولة، وهو ما يعني إعادة صياغة كل قوانين الجمهورية المستمدة من تعاليم الإسلام.

وفي المطلب الثامن لأصحاب المبادرة، وردت جملة ''شرعية الاقتراع العام كتعبير عن إرادة وسيادة الشعب على أساس ضمان الحقوق الأساسية لكل الأقليات والتداول على السلطة''، وكان المقصود من عبارة ''الأقليات'' أفراد الجالية المسيحية بالجزائر، لإعطاء انطباع باضطهادهم من طرف الجزائريين والسلطات العمومية.

أسقف الكنيسـة الكاثوليكية غير موجود

وقد حاولت ''النهار'' الاتصال على مدار الأيام الماضية، برئيس أساقفة الكنيسة الكاثوليكية الجزائر، غالب بدر، خمس مرات، لمعرفة موقفه من مشاركة رعية من الجالية المسيحية بالجزائر في الاجتماع، وما إذا كان للكنيسة الكاثوليكية بالجزائر علاقة به، غير أن القائمين بالأعمال على مستوى كنيسة الجزائر كانوا يردون بالقول إن غالب بدر غائب، أو منشغل بالاجتماع الذي جمع أساقفة كنائس المغرب العربي المنعقد بالجزائر منذ أيام. وكانت آخر محاولة للاتصال بالأسقف بدر قبل يومين عندما جرى إخبارنا بأنه موجود بالفاتيكان، في إطار مهمة عمل.

راشدي لـ''النهــــــــــــــــار'':

''نعم عقدنا اجتماعا في بوزريعة.. ولا ضرر في المطالبة بفصل الدين عن الدولة''

اعترف البرلماني السابق والمنشق عن حزب الأفافاس، عبد السلام علي راشدي، بحضوره اجتماعا عقد في بوزريعة بالعاصمة، أياما قبل الإعلان بشكل رسمي عن إطلاق مبادرة ''البيان من أجل الحقوق والحريات''.

وقال، علي راشدي، في اتصال هاتفي بـ''النهار''، أمس، إنه التقى بالفعل مجموعة من الأشخاص في منزل ببوزريعة، بدون تقديم توضيحات أخرى، غير أنه لم يستطع الإجابة عن سؤال حول تواجد شخص من الجالية المسيحية ضمن المجتمعين.وبعد ارتباك، حاول راشدي الإجابة عن سؤال ''النهار'' بالقول إنه لا يعرف كل من حضروا الاجتماع، ولدى استفسارنا بتعجب عن قبوله المشاركة في اجتماع مع أشخاص لا يعرفهم، تراجع محدثنا وقال إنه يقصد عدم معرفة ديانتهم.وعن سؤال حول المغزى من طرح مطلب بفصل الدين عن الدولة، وهو المطلب الذي ورد في بيان المبادرة بطريقة مطاطية ومبهمة، قال علي راشدي إنه غير مختص في هذا الأمر وأنه لا يمكنه الحديث فيه، محيلا إيانا على آخرين يمكنهم التحدث بحكم اختصاصهم، فأجبناه بسؤال آخر ''وكيف لكم أن توقعوا وتوافقوا على أمر لا تفقهون فيه؟''، قبل أن يتراجع محدثنا مرة أخرى ويقول إن مطلب فصل الدين عن الدولة ليس جديدا وأن ''بن باديس كان أول من دعا إلى الفصل خلال نشأة جمعية العلماء المسلمين''، ليضيف في معرض حديثه أن فصل الدين عن الدولة مطلب عادي والهدف منه تأسيس جمهورية ليست ذات طابع ديني.       

موضوع : اجتماع سري‮ ‬لسياسيين في‮ ‬منزل رعية مسيحي‮ ‬بالجزائر
2.25 من 5.00 | 4 تقييم من المستخدمين و 4 من أراء الزوار
2.25

(12 )

1 جزائري ????? 2011/02/15
لعن الله كلاب اليهود من العلمانين و المنشقين عن سلطان ولي الأمر. وكيف لشيخ العلامة ابن باديس شيخ شيوخ الإسلام بالجزائر أن يفصل الدين عن الدولة و هو القائل:
شَعْـبُ الجـزائرِ مُـسْـلِـمٌ وَإلىَ الـعُـروبةِ يَـنتَـسِـبْ

مَنْ قَــالَ حَـادَ عَنْ أصْلِـهِ أَوْ قَــالَ مَـاتَ فَقَدْ كَـذبْ

أَوْ رَامَ إدمَــاجًــا لَــهُ رَامَ الـمُحَـال من الطَّـلَـبْ

يَانَشءُ أَنْـتَ رَجَــاؤُنَــا وَبِـكَ الصَّبـاحُ قَـدِ اقْـتَربْ

خُـذْ لِلحَـيـاةِ سِلاَحَـهـا وَخُـضِ الخْـطُـوبَ وَلاَ تَهبْ

وَاْرفعْ مَـنـارَ الْـعَـدْلِ وَالإ حْـسـانِ وَاصْـدُمْ مَـن غَصَبْ

وَاقلَعْ جُـذورَ الخَـــائـنينَ فَـمـنْـهُـم كُلُّ الْـعَـطَـبْ

وَأَذِقْ نفُوسَ الظَّــالـمِـينَ سُـمًّـا يُـمْـزَج بالـرَّهَـبْ

وَاهْـزُزْ نـفـوسَ الجَـامِدينَ فَرُبَّـمَـا حَـيّ الْـخَـشَـبْ

مَنْ كَــان يَبْغـي وَدَّنَــا فَعَلَى الْكَــرَامَــةِ وَالـرّحبْ

أوْ كَـــانَ يَبْغـي ذُلَّـنـَا فَلَهُ الـمـَهَـانَـةُ والـحَـرَبْ

هَـذَا نِـظـامُ حَـيَـاتِـنَـا بالـنُّـورِ خُــطَّ وَبِاللَّـهَـبْ

حتَّى يَعودَ لـقَــومــنَـا من مَجِــدِهم مَــا قَدْ ذَهَبْ

هَــذا لكُمْ عَـهْــدِي بِـهِ حَتَّى أوَسَّــدَ في الـتُّـرَبْ

فَــإذَا هَلَكْتُ فَصَيْـحـتـي تَحيـَا الجَـزائـرُ وَ الْـعـرَبْ
.
فقد مزج الشيخ العلامة بين الإسلام و الجزائر في بيت واحد فكيف له أن يفصل بين الدين و الدولة يا علي راشد يا كلب اليهود اقرأ تاريخ العلماء قبل أن تتكلم.
48
2 علي اوباح ??????? 2011/02/15
اين المخابرات الجزائرية من هته المؤامرة على دين الدولة لو خرج هؤلاء لتظاهر على مطالبهم الخبيثة لتحقيق غايات الله اعلم بها ومن هو ممولها فانا اول بلطجي لهم بالمرصاد وقد اعذر من انذر
32
solo16dz الجزائري
2011/02/15
السياسة العلمانية سياسة شيطانية محضة
فصل الدين عن الدولة حذاري لأن هذا يعني فصل الدولة عن دينها و بالتالي تعم الفوضى الطائفية و تغرق البلاد في النزاعات "القانونية" حول الرموز و الواجبات الدينية ( الحجاب , رمضان , المساجد , الاعياد ..الخ )
الإنفتاح يعني الإنسلاخ
الحداثة تعني التغريب
الحريات الفردية تعني كسر و تهديم كل الحرمات الاخلاقية و التقليدية لمجتمعنا المحافظ مثل الزنا و الشذوذ و الغناء الفاضح .. الخ من الخروقات المخلة بالحياء
الأقليات تعني التدخل الاجنبي كالأوساخ (اُكرمتم) التي تدخل بين الظفر و اللحم و تزيد الجرح او الشرخ تعفناً
هذه بعض الاخطار التي تنتج على ما يسمى "اللائيكية" التي يدعوا إليها كلاب الماسونية عبر العالم
على الدولة الجزائرية ان تضرب رقاب او تردع هؤلاء المرتزقة العابثين بمستقبل الجزائر في هويتها و في وحدتها الوطنية بمختلف الوسائل ليعرفوا ان الشعب الجزائري شعب واحد موحَد و موحِد و أن التراب الجزائري اغلى من ارواحنا و ان مصلحة و مستقبل الجزائر فوق كل اعتبار
لا يوجد افضل طريقة للتخلص من عبث "الخلاطين" من وءد مشروعهم "الورم" و استأصاله قبل ان يصبح مرض عضال خطير
عاشت الجمهورية الجزائرية الشعبية تحت لواء بيان 1 نوفمبر 1954
41
4 الامين ????? 2011/02/15
.... هو المسؤول الذي يرضى بفصل الدين عن الدولة لان 98بالمائة من ديانة الجزائريين هي الاسلام وان سبق وان صودق على هذا المطلب فلينتظر الجميع حمام دم اخر.
22
5 منجي ???? 2011/02/15
ياإخوتي من هاته الشلة المرتزقة حتى يقرروا مصير شعب بالكامل هم يعيشون بيننا فمن خولهم لكي يقرروا مصير الجزائريين 36 مليون نسمة ؟؟؟ من قال لهم أن الجزائريون يريدون دولة علمانية ؟؟ من قال لهم أنهم مخولون للحديث باسمنا وأن الشعب يتبعهم لا لا لا هذا مصيرنا نحن يا مرتزقة ياولاد الكلب هذا مصير أجيالنا وأبناؤنا وأحفادنا هذا مصير شعب عظيم ودولة حماها الله ياجواسيس، إن كان النظام فاسدا فأنتم أخطر علينا وعلى الجزائر منه. ألم يكونوا هؤلاء هم الداعون يوم فاز التيار معين بصناديق الاقتراع أي الديمقراطية والكلمة للشعب التي يتحججون باسمها اليوم هم أول من نادى بالاقصاء لهم ونبذهم بشتى الوسائل فسبحان الله والواحد القهار على هؤلاء الخونة والحرباوات والقردة الحنازير... والله أنا لست استسيغ ولا أفهم ماذا تنتظر الدولة وأجهزتها حتى تعتقل هؤلاء الذين يستاهلوا الحرق او النبذ أو تشهيرهم في كافة وسائل الإعلام حتى يعلم كل انسان حقيقة هؤلاء الجواسيس ومحاكمتهم كجواسيس لا كسياسيين بالأدلة الدامغة وما أكثرها إذا حققنا في موضوعها، وأنا أطلب فتح تحقيق معمق في هوية ونية هؤلاء استنادا إلى أفعالهم وخطواتهم المشبوهم والبائنة, اللهم لا تمكنهم منا اللهم كن عليهم لا معهم اللهم اجعل تدبيرهم في تدميرهم اللهم فرق شملهم اللهم شرد أمرهم اللهم احفظنا من شرورهم اللهم إنا نجعلك في نحورهم ونعوذ بك من شرورهم يارب العالمين ياأرحم الراحمين يامن لا يعجزه شيء آمين.
يانهار اشرقي علينا بخير الانباء والأخبار
يانهار كوني عينا للجزائر على أعدائها الفجار
يانهار أزيحي الغشاوة والظلمة عن الأبصار
يانهار كوني فجرا كوني نهارا، وابقي حتى ينسى الليل
يانهار بوركت خطواتك.
18
6 مراقب جزائري ??? ?????? 2011/02/15
معليش اقلبوا النظام او مكاش مشكل من اليوم الثاني انا ارهابي.
المجد و الخلود لشهدائنا الاحرار وتحيا الجزائر في القلب دون جهر.
15
7 gosto25 ??????? 2011/02/15
شعب الجزائر مسلم
والي العروبة ينتسب.
من اردا فصل الدين عن الدولة.فنحن له بلمرصاد لاننا لانرضي الا دين لاسلام دينا ومحمد رسول.تحيا الجزائر فلتسقط امريكيا واسرئيل.
20
تيطراوي
2011/02/15
هذه مصيبة تكاد تحل ببلاد المليون والنصف المليون من الشهداء والذين خططوا بيان نوفمبر في مؤتمر الصومام والهادف إلى تحقيق الدولة الجزائرية على أساس المباديء الإسلامية وماتوا وضحوا بأنفسهم على هذا الأساس وضحوا على أن يعيش أبناء الجزائر في عز وكرامة في كنف الدولة المسلمة يرعاها الخالق سبحانه وتعالى ، وإذا بخفافيش دست بيننا وغسلت أدمغتها من طرف أعدائنا ولقنت من أجل تفكيك الصف وزرع الفتنة بين أفراد الأمة الواحدة وهو ما يفسر بخيانة لأمانة الشهداء ، فإنني أهيب بالشرفاء من هذا البلد أن يتفطنوا لما يحاك في الخفاء وأن يتصدوا بكل عزيمة لإخماد نار الفتنة وزعمائها وليعلم الجميع أن الجزائر أمانة في عنق كل جزائري .
9
9 أمين ????? 2011/02/15
يا سعدي و الله لن تصل إلى مبتغاك مادام في الجزائر رجال، ول ن تنفعك فرنسا يا مندس و خائن لثورة الشهداء الأحرار، هل تريد صنع عراق جديدة.
22
10 محمد ??????? 2011/02/15
الآن فهمت سر اختيار يوم السّبت لتنظيم المسيرات من طرف هؤلاء....
21
11 amisalah4 mostaganem 2011/02/15
salam c'est qui ce Rachedi qui parle au nom de 40 million d'Algerien et qui veut Isolé l'Islam de notre Etat Musulman Algerien il se crois ou et c'est honteux de dire ce qu'il ne sait pas sur El-Allama "IBN-BADIS" hablatkoum Essiassa et <el-<mada > Merçi
0
12 الجزائري ??????? 2011/02/15
يخربون بيوتهم بأيديهم ويظنون أنفسهم يحسنون صنعا و يحسبون أن الشعب الجزائري جاهلا يمكنهم تمرير مثل هذه الأشياء فعليهم و على رأس الفتنة سعدي ألا يلعبوا بالنار لأنها ستحرقهم
كيف يثق الشعب الجزائري بمن يهدم المساجد و يجتمع مع اليهود و يتخذهم أصدقاء و ليعلم هؤلاء العملاء أن التاريخ لايرحم
0
  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: