200 طيار يمهلون مدير الجوية 3 أشهر للفصل في مطلب الزيادة في الأجور

أمهل ما لا يقل عن 200 طيار بالخطوط الجوية الجزائرية، الرئيس المدير العام الجديد للمؤسسة أجل ثلاثة أشهر كأقصى تقدير

للنظر في مسألة الزيادة في الأجور من عدمها، والتعجيل بأعمال اللجنة المختصة، حتى يتمكنوا من اتخاذ قرار نهائي صوب الطلبات المتهاطلة عليهم من قبل شركات الطيران العربية، و في مقدمتها الخليجية قصد توظيفهم. و أكد الطيارون أن البرنامج الجديد للرئيس المدير العام الجديد، بوعبد الله وحيد، الرامي إلى تحسين وضعية الشركة من كافة الجوانب مازال حبيس الأدراج ولم يشرع في تطبيقه إلى غاية اليوم لأسباب تبقى مجهولة، و أضافوا أن الوضعية تزداد كارثية خاصة ما تعلق منها بتنظيم الرحلات الجوية. و كشف الأمين العام لنقابة الطيارين، عبد الحفيظ بوحلاسة، أمس، في اتصال معه، عن تنصيب إدارة الجوية الجزائرية لجنة تقنية مؤخرا لدراسة شبكة أجور عمال المؤسسة بوجه عام و الطيارين بوجه خاص، و هي دراسة من المقرر الانتهاء من إعدادها قبل نهاية السداسي الأول من السنة الجارية، تتضمن جملة من الاقتراحات الجديدة تمس الزيادة في أجور عمال المؤسسة حسب سلم و درجة العمل، مشيرا في هذا الشأن إلى أنه قد تم ترك الحرية الكاملة لأعضاء اللجنة التقنية في تحديد النسبة، شريطة أن تكون في إطار المعقول و المقبول و قادرة على وضع حد نهائي لنزيف الهجرة الجماعية لطياري الشركة العتيدة، خاصة و أن آخر الإحصائيات تؤكد مغادرة 30 طيارا لمناصبهم باتجاه شركات خليجية من أصل 300 طيار ،الأغلبية منهم تفكر في ترك المناصب في حال ما إذا كانت مقترحات اللجنة مخيبة للآمال.
و أكد بوحلاسة أن الإغراءات المقدمة من قبل الشركات الخليجية للطيران جد قوية، و لا يمكن تجاوزها أو تجاهلها في أي حال من الأحوال، موجها في هذا الصدد نداء للمسؤول الجديد للجوية الجزائرية يدعوه الى التعجيل بتسوية وضعية الطيارين قبل فوات الأوان.
و في رده على سؤال يتعلق باستعداد وزير النقل بتوظيف طيارين جدد، أكد بوحلاسة رفضه الكامل لذلك من منطلق أن فئة الطيارين التي أعلن عنها محمد مغلاوي تتمثل في الطيارين الذين تلقوا تكوينات لدى شركة "الخليفة للطيران"، و هو أمر مستحيل حسب بوحلاسة من منطلق أن هؤلاء الطيارين عديمي الخبرة في المجال مقارنة مع نظرائهم في الشركة الأم.
و على صعيد آخر، أعرب بوحلاسة عن استيائه الشديد من الاضطرابات الرهيبة التي مست معظم الرحلات الداخلية و حتى الخارجية على مدار العشرة أيام الأخيرة، حيث تم تسجيل تأخر فادح في العديد من الرحلات يصل في غالب الأحيان إلى معدل 5 ساعات، و في الأحيان الأخرى يتم إلغاء الرحلة أصلا، لأسباب ترجعها إدارة المؤسسة إلى حالتين ، إما نقص عدد الطائرات أو تعرضها لعطب تقني.
و لمعرفة الأسباب الحقيقية التي كانت وراء تسجيل اضطرابات في الرحلات الجوية اتصلنا، بالسيد يحي بفضيل، إطار في بمديرية النقل الجوي، الذي اكتفى بدوره بالقول أن " سبب تأخر الرحلات يعود إلى كثرة عدد الرحلات المبرمجة نحو البقاع المقدسة" دون تقديم تفاصيل أخرى.

موضوع : 200 طيار يمهلون مدير الجوية 3 أشهر للفصل في مطلب الزيادة في الأجور
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: