داء المياه الزرقاء يتلف عيون 500 ألف جزائري على الأقل

يعاني أكثر من 500 ألف جزائري من إصابات متفاوتة بمرض الغلوكوما ''الماء الأزرق''، الذي عادة ما يستهدف 4.5 من المائة من الأشخاص الذين تتعدى أعمارهم عتبة الأربعين. وتسجل الإصابة عادة في السن الأربعين ويمكن أن يصل إلى العمى وفقدان البصر، مما جعله يحتل المرتبة الثانية بعد المياه البيضاء من حيث الإنتشار، ويشير الخبراء إلى أن مرض الغلوكوما أو ''الماء الأزرق'' غير معروف كثيرا في الجزائر، بالرغم من درجة خطورته، حينما لا يتم تشخيصه مبكرا والتكفل به، داعين إلى إطلاق حملات تحسيسية في هذا الشأن، مع الإسراع بأخذ عينات لتحليلها في أوساط السكان المعرّضين إلى مخاطره. وفي سياق متصل، خلص تحقيق قام به فريق من الأطباء الجزائريين في ولاية الوادي أنه من مجموع 938 مريض، سجلت نسبة 34 من المائة ثبتت إصابتها من قبل بمرض الماء الأزرق، بينما تم الكشف عن حالات جديدة بنسبة 55 من المائة لدى القيام بالتحقيق، مما جعل المخبر الدولي ''أم. أس. دي'' ينظّم يوما علميا بمدينة الوادي يوم 24 أفريل الجاري بمشاركة العديد من الخبراء. وتجدر الإشارة إلى أن ''الغلوكوما'' مرض يصيب العصب البصري الذي يحمل الصور التي نراها إلى المخ، نتيجة ارتفاع الضغط بالعين، محدثا فيه تلفا بأنسجته، مما يؤدى إلى تكوين بقع عمياء داخل العين، مما يعجل بفقدان أجزاء من المجال البصري للرؤية، وقد يحدث تلفا كليا في العصب البصري فقد العين قدرتها على الإبصار، إذا لم يعالج.

موضوع : داء المياه الزرقاء يتلف عيون 500 ألف جزائري على الأقل
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: