انشقاق داخل الإتحادية الوطنية لمدارس تعليم السياقة

أعلنت الإتحادية الولائية لمدراس تعليم السّياقة بالعاصمة، مقاطعتها للإضراب الذي دعا إليه رئيس الإتحادية الوطنية مطلع الشهر الجاري، على خلفية عدم اقتناعها بالأهداف التي مهدت لتنظيم هذه الحركة الإحتجاجية، باعتبارها لا تعكس حقيقة المشاكل التي تواجهها هذه الفئة، بقدر ما تهدف إلى تحقيق أهداف خاصّة، والتشويش على مناخ العمل.

وأبدى رابح مازيز منسق فرع مدارس تعليم السياقة لولاية الجزائر في اتصال مع ''النهار''، معارضته لفكرة شل نشاط المدارس على المستوى الوطني، لأنها لم تأخذ في الحسبان جانب المشاورة والنقاش، كما لم تراعي المصالح الأساسية لممارسي المهنة عند تقريرها، مؤكدا أنّ اتحاديته لن تشارك خلال هذا الإضراب الذي تنبأ بفشله، نظرا إلى مشاطرة باقي الولايات نفس الموقف، مضيفا أنّ تمثيل هذه الشريحة على المستوى الوطني لا يمكن أن يعود لشخص في بداية مشواره المهني. وكان رئيس الإتحادية الوطنية لمدارس تعليم السياقة نور الدين أودية، قد لوّح خلال ندوة صحفية عقدها مطلع أفريل الحالي، بمقر الإتحاد العام للتجار والحرفيين الجزائريين، بالتحضير لتنظيم إضراب منتصف الشهر الجاري، في حالة إذا ما لم تستجب وزارة النقل لمطالبهم، المتمثلة في 15 مطلبا، من شأنها ضمان السير الحسن لمدارس السياقة في الجزائر وتطويرها، مبرزا أنّ اجتماعا تنسيقيا تم بوزارة النقل، تمخضت عنه مجموعة من القرارات، يرى أنّها تراوح مكانها، على غرار القرار المتعلق بتكوين 93 ممتحنا لمدّة شهرين الذي لم يعرف طريق التجسيد بعد. ويأتي موقف الإتحادية بعد أيام قليلة، من تبرأ أعضاء اللجنة الوطنية في رسالة وقعها رئيس مكتب اللجنة بن صغير سيد احمد، من التهديدات الباطلة التي رفعها رئيس فيدرالية مدارس السياقة، والتي نقلتها مؤخرا بعض وسائل الإعلام الوطنية، حيث نفى أعضاء اللجنة الوطنية تأييدهم لهذه الحركة الإحتجاجية، مؤكدين ثقتهم الكاملة في المصالح المركزية للوزارة الوصية التي تمكنت -على حد تعبيرهم- من تسوية عدد هام من العراقيل التي كان يواجهها الناشطون في هذا المجال.

موضوع : انشقاق داخل الإتحادية الوطنية لمدارس تعليم السياقة
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: