سوسييتي جنرال ضحية احتيال بـ 7 مليارات يورو

كشف سوسيتي جنرال احد أهم ثلاثة مصارف فرنسية، أمس انه تعرض لعملية احتيال واسعة كلفته 9ر4 مليارات يورو

يضاف إليها مليارا يورو من خسائر سعر أسهمه المرتبطة بأزمة الرهن العقاري في الولايات المتحدة، اي ما مجموعه 7 مليار يورو.
الفضيحة الكبيرة التي هزت مصرف سوسيتي جنرال الأم واهتز لها عالم المال والأعمال في العالم، بطلها فرنسي يدعى جيروم كارفييل وعمره 31 سنة ، واللافت ان مجلس إدارة البنك اكتفى بفصل الموظف الذي اعترف بذنبه ورفض قبول استقالة رئيسه دانيال بوتون، والملفت أيضا نبرة الرئيس بوتون التي لم تخل من الإعجاب بالفاعل ، بوصفه له على انه على درجة من الذكاء تمكن من تجنب كل إجراءات الرقابة حيث قال بوتون " إن رجل استطاع وحده أن يبني مؤسسة خفية داخل المجموعة مستخدما أدوات البنك".
وكانت الفضيحة نشأت عن تلاعب عبقري في الأنظمة المعلوماتية حيث قام جيروم كيرفييل ببرامج التبادل المالي الإلكترونية التي بلغت قيمتها 50 مليار يورو، وادخل عمليات مالية وهمية في أنظمة المصرف وحسابات الزبائن، تمكن من خلاله اختراق كل الحواجز الإلكترونية التي يشرف عليها 600 مراقب آخر، وإلغاء ضمانات الأمان وسرية الحسابات في يوم واحد وإعطاء أوامر لشراء وبيع أسهم شركات متعاملة في بورصات العالم من مكتب صغير، فيما تم اكتشاف عملية الاختلاس التي قام بها بالصدفة، مساء الأحد الماضي، خلال دورية حسابية روتينية على أنظمة الكومبيوتر للتدقيق في شبكة المبادلات المصرفية ومخاطرها.
عملية الاختلاس التي نفذها كيرفييل، وحيدا كما قال المدير العام للمصرف، لم يقم بها للإثراء الشخصي، فيما وصفت النقابات في المصرف الضحية عبقري المعلوماتية بـالموظف الصغير والكائن الضعيف، والشخصية الباهتة والمكتئبة، مشيرة إلى أنه يعاني من الوحدة الشديدة لأنه ببساطة يمر بمصاعب عائلية، واستطاع بذلك ان  يدخل تاريخ الجرائم المصرفية بوصفه مرتكب الاختلاس القياسي الأعلى الذي يرتكبه موظف واحد متجاوزاً البريطاني نيك ليسون الذي قضت عملياته الاحتيالية واختلاسه مليار يورو في العام 1995 على مصرف بارينغز البريطاني بعد قرنين من الوجود.

موضوع : سوسييتي جنرال ضحية احتيال بـ 7 مليارات يورو
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: