بريطانيا تسلم السيطرة الأمنية في البصرة للقوات العراقية

البصرة (العراق) (رويترز) - سلمت بريطانيا المسؤولية الأمنية في محافظة البصرة للقوات العراقية يوم الأحد فيما يمثل بشكل فعلي نهاية نحو خمس سنوات من السيطرة البريطانية على الجزء الجنوبي من العراق.

ووصف محافظ البصرة محمد مصبح الوائلي في مراسم نظمت في اخر قاعدة بريطانية بمطار البصرة خارج المدينة يوم الاحد بأنه يوم خاص وأحد أعظم الايام في تاريخ البصرة الحديث.

 

وأشاد القائد البريطاني الميجر جنرال جراهام بينز بالقوات الامنية العراقية وقال انها قادرة على أداء المهمة.

 

وسيكون تسليم المنفذ الرئيسي لتصدير النفط العراقي أكبر اختبار حتى الان لقدرة حكومة بغداد على الحفاظ على الامن دون قوات من الولايات المتحدة أو حليفتها الرئيسية. والبصرة هي اخر محافظة من أربع محافظات كانت تسيطر عليها بريطانيا منذ عام 2003 .

 

والى جانب أنها ثاني أكبر مدينة في العراق والميناء الرئيسي الوحيد فان البصرة أكثر سكانا وثراء وموقعها استراتيجي بشكل أكبر من أي من محافظات العراق الثماني الاخرى التي وضعت من قبل تحت السيطرة الرسمية العراقية من بين المحافظات العراقية البالغ عددها 18 محافظة.

 

وكانت في كثير من الأحيان أيضا أكثر عنفا على الرغم من اعلان القوات العراقية أنه بامكان أفراد الجيش والشرطة الموجودين في المنطقة والبالغ عددهم 30 ألفا الحفاظ على الامن الآن.

 

وأعرب العديد من سكان البصرة عن تفاؤلهم.

 

وقال المعلم عادل جاسم ان سكان البصرة يشعرون بالسعادة يوم الاحد لان المسؤولية الامنية سلمت من قوات الاحتلال البريطانية الى القوات العراقية مشيرا الى أن هذه السعادة يمكن ملاحظتها على وجوه الجميع الذين يشعرون أنه كما لو كان عبئا ثقيلا أزيح عن صدورهم.

 

ولكن اخرين شككوا فيما اذا كانت القوات العراقية قادرة على أداء المهمة وقال تاجر في المدينة ان تسليم السيطرة الأمنية خطوة جيدة ولكنه أضاف أنه يأمل أن تكون القوات العراقية مستعدة. وتابع أنه لا يعتقد أن القوات العراقية مستعدة تماما وأنه كان يجب أن يتأجل التسليم.

 

وتفادت الى حد كبير محافظة البصرة التي تقطنها أغلبية شيعية الحرب الطائفية التي قتلت عشرات الالاف في وسط وشمال العراق. ولكن البصرة كانت مسرحا لحروب دامية بين جماعات شيعية متناحرة ومجرمين ومهربين.

 

واتفقت الجماعات على هدنة هذا الشهر وتراجعت جرائم القتل. ولكن هجوما ثلاثيا بسيارات ملغومة أسفر عن سقوط نحو 40 قتيلا في محافظة ميسان المجاورة الأسبوع الماضي أعاد الى الاذهان احتمال وقوع أعمال عنف في مناطق تخليها القوات البريطانية.

 

وستبقى قوة بريطانية مقلصة في جنوب العراق قاصرة وجودها على قاعدة واحدة في مطار البصرة مع مهمة تدريب صغيرة وفريق للرد السريع.

 

ولبريطانيا الآن 4500 جندي في العراق وهو أقل من عشر القوة التي أرسلها توني بلير رئيس وزراء بريطانيا في ذلك الوقت للمساعدة في الاطاحة بالرئيس العراقي الراحل صدام حسين عام 2003 . وقال رئيس الوزراء البريطاني الحالي جوردون براون الذي خلف بلير ان هذه القوة ستتقلص الى 2500 جندي فقط بمنتصف عام 2008 .

 

وتصدر البصرة أكثر من 1.5 مليون برميل من النفط يوميا وتوفر نحو كل عائدات الحكومة العراقية. ويبيع مهربون أيضا بعض النفط خارج القنوات الرسمية ويعتقد أن كثيرا منهم له صلات بالميليشيات المتناحرة في المنطقة.

 

والسلطة مقسمة بين ثلاثة فصائل رئيسية. الموالون لرجل الدين الشيعي مقتدى الصدر لهم نفوذ واسع في الشارع والمجلس الأعلى الاسلامي العراقي له سلطة في قوات الامن ويسيطر حزب الفضيلة الأصغر على المحافظة.

 

وبدأت القوات البريطانية تسلم المحافظات الجنوبية العام الماضي ولكن تعرضت لأعنف هجمات مع انسحابها.

 

وقتل 134 جنديا بريطانيا بنيران العدو في العراق وبينهم أكثر من 30 قتلوا خلال أربعة شهور من أبريل نيسان الى يوليو تموز من هذا العام بعد أن أعلن بلير خططا بالانسحاب من البصرة.

 

وفي مايو ايار اضطر عسكريون الى الغاء الخطط بارسال الأمير هاري ابن الأمير تشارلز ولي عهد بريطانيا للخدمة العسكرية في العراق اذ أصبح ارسال صاحب الترتيب الثالث لتولي عرش بريطانيا الى العراق أمرا غير امن بشكل كبير.

موضوع : بريطانيا تسلم السيطرة الأمنية في البصرة للقوات العراقية
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: