مرثية تونسية عن الرئيس العراقي الراحل صدام حسين

بثت، أول أمس، إذاعة "موزاييك" التونسية الخاصة، أغنية لأول مرة في شكل مرثية للرئيس العراقي الراحل صدام حسين في الذكرى الثانية لإعدامه، التي تحمل عنوان "الوريد"، من أداء المغنية نوال غشام وتلحين الموسيقار الليبي خليفة الزليتني.

  • وتقول كلمات الأغنية التي كتبها الشاعر الليبي المعروف علي الكيلاني "لو كان نلقى من يطول وريدي.. يحكم علي إعدام يوم عيدي، نلقى قاضي يحكم علي إعدام.. نمشي راضي، وسلموا لأمي جميع أغراضي.. علي يقطعو التشهيد، ينسى العرب ويدير رأسا برأسي".والأغنية -حسب المغنية غشام- هي تعبير عمًّا أحسه أغلب العرب والمسلمين حين أعدم "صدام" يوم عيد الأضحى".
  • وتجدر الإشارة إلى أنها المرة الأولى التي تطلق أغنية ذات نفس ملحمي عن إعدام صدام، حيث ستشرع الفضائيات العربية في بث الأغنية التي تدوم مدة 20 دقيقة في الفترة المقبلة، بعد انتهاء المطربة التونسية غشام المعروفة بأداء الأغاني الوطنية من تصويرها.

موضوع : مرثية تونسية عن الرئيس العراقي الراحل صدام حسين
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: