كان بإمكان أوباما أن يغير اسمه المسلم بـ25 دولارا لكنه لم يفعل ؟

كشفت رئيسة الجمعية الإسلامية في أمريكا الشمالية، التي شاركت في الصلاة التي شهدها الرئيس الأمريكي باراك أوباما في الكاتدرائية الوطنية في

واشنطن ''عن طلب البيت الأبيض من جمعيات إسلاميةـ أمريكية ترشيح شخصيات مسلمة لوظائف في البيت الأبيض ومواقع حكومية عديدة''.  وتعتبر إنغريد ماتسون، التي اعتنقت الإسلام في الثمانينيات من القرن الماضي وترأس حاليا الجمعية الإسلامية في أمريكا الشمالية، أول مسلمة تشارك رجال دين مسيحيين ويهود في تلاوة صلواة جماعية من أجل الرئيس أوباما والولايات المتحدة. وشكرت ماتسون أوباما على ذكره المسلمين في خطابه. وكشفت ماتسون، عقب انهائها الصلاة مع أوباما، عن أن فريق عمل هذا الأخير أرسل لمنظمتها، قبل أسابيع، رسائل تطلب ترشيح شخصيات مسلمة لوظائف في البيت الأبيض ووظائف حكومية عديدة في حال توفر الكفاءات المطلوبة. واعتبرت ماتسون هذه المبادرة ''إشارة إلى أن الإدارة الجديدة تريد العمل معنا كمسلمين، وأنه سوف تقدم الوظائف الحكومية للجميع بناء على الكفاءات''. وحول انطباعها عن شخصية أوباما، قالت ماتسون أنه رئيس ''مختلف''، ويحمل حلولا لكثير من المشاكل ''ولكن يحتاج أن نساعده نحن من جهة أخرى''، مضيفة أنه فخور بأصوله المسلمة، وقالت ''كان بإمكانه أن يغير اسمه بـ٢٥ دولارا، وهذا سهل في الولايات المتحدة ومنتشر، ولكن أوباما احتفظ باسمه كاملا''.

موضوع : كان بإمكان أوباما أن يغير اسمه المسلم بـ25 دولارا لكنه لم يفعل ؟
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: