أريد طي صفحة حقبة بوش المثيرة للجدل

أكد مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي ايه) الذي عينه باراك اوباما أمس انه ينوي أن يحدث

 قطيعة كاملة مع ممارسات الوكالة المثيرة للجدل في عهد الرئيس السابق جورج بوش مثل تقنية الإيهام بالغرق أو نقل معتقلين إلى دول أجنبية لإخضاعهم للتعذيب.

وخلال جلسة استماع في الكونغرس أشار ليون بانيتا إلى أن سمعة السي آي إيه تضررت كثيرا بعدما أكدت خطأ وجود أسلحة دمار شامل في العراق ما سمح لبوش بتبرير اجتياح هذا البلد العام 2003 وبعد الكشف عن إجراءات مثيرة للجدل على صعيدي الاعتقال والاستجواب.

وأكد بانيتا أمام أعضاء مجلس الشيوخ الذين يفترض ان يثبتوا تعيينه في هذا المنصب "أريد طي صفحة هذه الحقبة" و"تولي مسؤوليتنا مع احترام القانون والدستور"

في حين أعلن الرئيس اوباما وقف العمل بوسائل الاستجواب التي كانت تعتمدها السي آي ايه وبالسجون السرية.

 

وأوردت صحيفة نيويورك تايمز أن اختيار بانيتا يعود إلى مواهبه الإدارية وخبرته الواسعة في مسائل الإدارة المالية رغم أنه ليس ملماً بالمسائل الاستخباراتية.

ويشكل بانيتا بحسب صحيفة نيويورك تايمز خياراً غريباً من أوباما للموقع لكنه يعكس في الوقت عينه الصعوبات التي واجهها الرئيس المنتخب في إيجاد مدير للوكالة لا علاقة له ببرامج مكافحة الإرهاب المثيرة للجدل التي فرضتها إدارة الرئيس جورج بوش.

 

 

موضوع : أريد طي صفحة حقبة بوش المثيرة للجدل
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: