معسكر ساركوزي يتهم الصحافة باللجوء إلى وسائل قذرة في هجومها

شن معسكر الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي

الذي تطاله شخصيا فضيحة سياسية مالية، الأربعاء هجوما مضادا باتهام اليسار باللجوء إلى أساليب اليمين المتطرف والصحف باستخدام "وسائل فاشية".

ومع التطورات التي توالت وإعلان القضاء انه فتح تحقيقا في المعلومات عن تمويل سياسي غير مشروع، سعى ساركوزي إلى توضيح موقفه. ويمكن ان يتحدث في 13 جويلية عن هذا المسلسل الجديد الذي يضعف أكثر فأكثر يوما بعد يوم الحكومة وتحول إلى قضية قابلة للانفجار ودعا ساركوزي الأربعاء أعضاء الحكومة إلى المحافظة على هدوئهم ومتابعة عملهم، حسبما ذكر لوك شاتيل الناطق باسم الحكومة.

من جهته، استبعد رئيس الوزراء الفرنسي فرنسوا فيون أي تعديل حكومة في الأمد القريب لإنهاء هذه القضية. وقال ان "أولويتنا السياسية ليست إجراء تعديل". وتابع "لن نضيف أزمة سياسية إلى الأزمة الاقتصادية والمالية".

وقالت رئيسة الحزب الاشتراكي مارتين أوبري "يجب ان يقول رئيس الجمهورية الحقيقة" بينما رأى زعيم الوسط فرنسوا بايرو ان ذلك "أمر ملح" لأننا نواجه "أزمة أخلاقية وسياسية".

وجاءت هذه القضية اثر تصريحات محاسبة سابقة لوريثة عملاق مستحضرات التجميل لوريال، ليليان بيتانكور التي أشارت فيها إلى تسليم 150 ألف أورو نقدا في 2007 لاريك وورث وزير العمل ومسؤول الخزانة في حزب ساركوزي لتمويل حملته.

وفي مقابلة مع موقع "ميديابارت" قالت هذه المحاسبة الاثنين ان ساركوزي تسلم أيضا سابقا "مغلفات" تحوي المال من قبل عائلة بيتانكور، وريثة مجموعة لوريال.

وعلى موقع الإعلام هذا المتخصص بالتحقيق وفي قسم من الصحافة ركز المقربون من ساركوزي الأربعاء قسما من هجماتهم وقال رئيس الحزب الحاكم "الاتحاد من اجل حركة شعبية" كسافييه برتران "حين تستخدم بعض وسائل الإعلام وخصوصا موقع الكتروني وسائل فاشية بدءا بالتصنت غير المشروع على الإطلاق نتساءل في أي عالم نعيش؟" في اتهام كرره بشكل أكثر اعتدالا وزير الصناعة كريستيان استروسي وأمام هذه الهجمات أعلن الصحافي أدوي بلينيل مؤسس ميديابارت الأربعاء عن تقديم شكوى بتهمة التشهير ضد مسؤولي حزب "الاتحاد من اجل حركة شعبية" وقال "سنلجأ إلى القضاء، انها أقوال تتضمن تشهيرا". وأضاف متحدثا لإذاعة فرانس انفو ان "الصحافة هي شرف الديمقراطية والافتراءات تقف على الجانب الأخر".

وكان ميديابارت وراء كشف هذه القضية الشهر الماضي عبر نشر تسجيلات مسروقة لمكالمات بين ليليان بيتنكور ومستشارها المالية أشارت إلى احتمال حصول تزوير ضرائبي وعلاقاتها مع السلطة الحالية لا سيما مع اريك وورث.

وفتح القضاء تحقيقا حول الهبات المحتملة بالأموال نقدا التي تحدثت عنها الموظفة السابقة لدى بيتانكور الأربعاء وتسعى الشرطة التي استمعت إلى أقوالها، إلى تأكيد معلوماتها.

وبالنسبة لقسم من الصحافة الفرنسية مثل سود-وست فان ما أصبح على المحك الآن هو "الولاية من خمس سنوات لساركوزي ومصيره" في وقت ضحى فيه رئيس الدولة الأحد بوزيرين من الصف الثاني يشتبه في إساءتهما استخدام الأموال العامة اثر توالي فضائح.

وبدون الخوض في عمق الملف اتهم اليمين أيضا المعارضة بخدمة مصالح اليمين المتشدد وقضية ساركوزي هذه شكلت محور العناوين الرئيسية للصحف الأوروبية الأربعاء التي خصصت صفحاتها الاولى لهذه المسألة مشيرة إلى الشكوك التي وجهت اليه فجأة.

 

موضوع : معسكر ساركوزي يتهم الصحافة باللجوء إلى وسائل قذرة في هجومها
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: