القذافي متمسك بالسلطة رغم تصاعد الضغوط

دخلت الانتفاضة ضد العقيد معمر القذافي الثلاثاء اسبوعها الثالث لكن الزعيم الليبي معمر القذافي لا يزال متمسكا بالسلطة رغم سقوط مناطق متزايدة في ايدي المعارضة وتشديد الضغوط الغربية لحمله على الرحيل.

وفي اليوم الخامس عشر من انتفاضة غير مسبوقة، لم يعد القذافي وقواته يسيطرون الا على طرابلس ومنطقتها بشكل اساسي.

لكن المعارضة لم تعد تتردد في تحدي السلطة في ضواحي العاصمة ويقوم شبان في عدة احياء بكتابة شعارات مناهضة للقذافي على الجدران فيما تستعد المعارضة المتمركزة في بنغازي (شرق) لمسيرة نحو طرابلس.

اما اقتصاديا، فان الزعيم الليبي اصبح مهددا بعدما سيطر المحتجون على اهم حقول النفط في البلاد. واعلنت المعارضة عن استئناف وشيك لصادرات النفط انطلاقا من شرق البلاد.

واتخذت الاسرة الدولية الساعية لايجاد حل للازمة الليبية قرارات بتجميد ارصدة القذافي وعائلته وهي تدرس بصورة خاصة حظر المجال الجوي الليبي.

من جهتها تخشى المعارضة ان تجردها عملية عسكرية اجنبية من انتفاضتها في وقت ينشر فيه الجيش الاميركي قوات بحرية وجوية في محيط ليبيا.

ورات وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون الثلاثاء اثناء جلسة استماع في الكونغرس ان ليبيا باتت عند مفترق طرق بين اقامة "ديموقراطية سلمية او الغوص في حرب اهلية طويلة" والغرق في الفوضى.

واعلن وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه الثلاثاء انه تجري "دراسة العديد من الخيارات وخصوصا اقامة منطقة حظر جوي" مؤكدا في المقابل انه "لن يكون هناك اي تدخل عسكري من دون تفويض واضح من الامم المتحدة".

غير ان كندا افادت انه "ليس هناك على ما يبدو اجماع" حول اجراء كهذا.

من جهته اعتبر الجنرال جيمس ماتيس قائد المنطقة الاميركية الوسطى التي تقع ليبيا في اطارها الثلاثاء ان اقامة منطقة حظر جوي في ليبيا لحماية السكان من تجاوزات نظام القذافي تتطلب القيام قبل ذلك بتدمير الدفاعات الجوية الليبية.

واعلنت منظمة المؤتمر الاسلامي الثلاثاء معارضتها لاي تدخل عسكري في ليبيا فيما دعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الى التركيز على تنفيذ العقوبات التي اقرها مجلس الامن الدولي بحق ليبيا قبل التفكير في فرض حظر جوي.

واعلن دبلوماسي اوروبي لوكالة فرانس برس الثلاثاء ان رؤساء دول وحكومات الاتحاد الاوروبي سيعقدون قمة استثنائية في 11 اذار/مارس في بروكسل مخصصة للازمة في ليبيا وشمال افريقيا.

وكان الاتحاد الاوروبي قرر الاثنين بعد الامم المتحدة والولايات المتحدة، فرض حظر على مبيعات الاسلحة الى ليبيا، كما قرر تجميد ارصدة القذافي و25 من المقربين منه ومنع منحهم تأشيرات دخول.

وقررت النمسا الثلاثاء تجميد ارصدة معمر القذافي والمقربين منه الذين تستهدفهم عقوبات الاتحاد الاوروبي، علما ان هناك ودائع ليبية بقيمة مليار دولار في مصارف هذا البلد.

واعلنت المانيا تجميد ارصدة احد ابناء الزعيم الليبي المودعة في مصرف خاص تبلغ قيمتها نحو مليوني يورو.

كما جمدت الحكومة البريطانية الحصص التي تملكها الدولة الليبية في المجموعة الاعلامية البريطانية بيرسون وقيمتها 300 مليون يورو، على ما اعلنت المجموعة التي تصدر بصورة خاصة صحيفة فاينانشل تايمز.

وازاء الضغوط المتصاعدة، بقي القذافي الحاكم منذ اكثر من اربعين عاما متمسكا بمواقفه.

وقال في مقابلة مع شبكة "ايه بي سي" الاميركية وهيئة الاذاعة البريطانية "بي بي سي" وصحيفة تايمز البريطانية "انهم يحبونني. كل شعبي معي. انهم مستعدون للموت لحمايتي".

واضاف "انتم لا تفهمون النظام هنا، والعالم لا يفهم النظام هنا، سلطة الشعب. (لا توجد) ابدا مظاهرات في الشوارع" مضيفا "لا يوجد اي شخص ضدنا، ضدي، لماذا تنظيم المظاهرات؟".

ورأت السفيرة الاميركية في الامم المتحدة سوزان رايس الاثنين ان تصريحات القذافي هذه تدل على انه "يعيش في الاوهام" مؤكدة لشبكة ايه بي سي ان الاسرة الدولية ستواصل ممارسة الضغوط عليه على الصعيدين الاقتصادي والعسكري "الى ان يرحل".

كما اعتبرت موسكو ان القذافي "ميت سياسيا" و"لا مكان له في العالم المتحضر" وعليه مغادرة السلطة، وفق ما قال مصدر في الكرملين.

ونفى سيف الاسلام القذافي نجل الزعيم الليبي ان يكون النظام يهاجم المدنيين، في مقابلة بثتها محطة سكاي نيوز البريطانية الثلاثاء، واقر بانه لم يعد هناك "جيش نظامي" في شرق البلاد، لكنه رفض فكرة ان الحكومة لم تعد تسيطر على هذه المنطقة.

واعلنت الحركة الاحتجاجية الليبية انشاء مجلس عسكري في بنغازي شرق ليبيا، ليكون نواة لجيش تسعى المعارضة الى نشره في المدن الاخرى التي تسيطر عليها في الشرق والغرب.

واضافة الى شمال البلاد، تؤكد المعارضة انها سيطرت على عدة مدن محيطة بالعاصمة وفي الغرب بينها نالوت (230 كلم غرب طرابلس) والزاوية (60 كلم غرب العاصمة) رغم وقوع صدامات بين عناصر موالين للقذافي ومعارضين مسلحين.

وفي الزاوية تسيطر المعارضة على وسط المدينة غير ان القوات التابعة للقذافي تنتشر حولها وقد اندلعت اشتباكات ليلا وفق ما افاد احد السكان في اتصال هاتفي اجري معه. وقال ان "المسلحين اقتربوا من المدينة فاطلق الثوار النار في الهواء وارغموهم على التراجع".

وتابع "لم يتمكن المسلحون من الدخول. كانوا مسلحين وكان لديهم دبابات" مشيرا الى ان الوضع هادئ جدا الثلاثاء وان المحلات والمخابز فتحت ابوابها.

كما تسيطر المعارضة على ما يبدو ايضا على مدينتين استراتيجيتين هما مصراتة في الشرق وغريان في الجنوب.

لكن قوات موالية للقذافي قامت مساء الاثنين في مصراته باطلاق النار على مارة ما اوقع قتيلين فيما اصيب شخص بجروح بالغة، كما قال شاهد في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس.

وافاد شهود عيان لوكالة فرانس برس ان تعزيزات عسكرية موالية للقذافي ارسلت الثلاثاء الى المناطق المحاذية لجنوب تونس، بعد ان كانت قوات النظام غادرت هذه المنطقة الاحد والاثنين، وقال احد الشهود انه راى "نحو 20 عسكريا في واسن .. وآليتين تتجهان صوب واسن وعلى متنهما نحو 40 جنديا".

من جانب اخر، اعلنت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للامم المتحدة الثلاثاء ان الوضع على الحدود بين ليبيا وتونس بلغ مستوى "الازمة" بعد فرار ما بين 70 الفا و75 الف شخص من ليبيا منذ 20 شباط/فبراير.

واعلن الاتحاد الاوروبي من جهته انه مستعد لمواجهة تدفق كثيف من اللاجئين القادمين من ليبيا ويتابع عن كثب تطور الانتفاضات في الدول العربية ولا سيما البحرية وعمان وقطر واليمن.

موضوع : القذافي متمسك بالسلطة رغم تصاعد الضغوط
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(2 )

mounir
2011/03/02
mahma fa3alt ya mdamer gadefi lan tabka tawilan parcque lemrid lazemlo hopital bon chance pepele de libie
0
2 marie yahoo 2011/03/02
السلام عليكم اخوتي ، أريد أن أطلب منكم طلب هلا كنتم حياديين من فضلكم .......
أرجوا أن تتقبلوا نقدي بصدر رحب لأني أريد مصلحة بلدي قبل كل شيئ لا نريد عداوة مع جيراننا
0
  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: