الثوار يهزمون ميليشيات القذافي في معركة البريقة

منيت قوات وكتائب ومرتزقة القذافي أمس بهزيمة مخزية على يد الثوار الليبيين، ليلة أول أمس، في مدينة البريقة، أين تمكن الثوار من إلحاق خسائر هي الأكبر من نوعها في صفوف جيش القذافي منذ اندلاع المواجهات المسلحة بين الطرفين.

وشهد محيط مدينة البريقة ليلة الأحد الماضي، معارك دامية بين الثوار وكتائب القذافي، بعد كمين محكم وقعت فيه هذه الأخيرة، ما كبدها خسائر كبيرة في الأرواح والآليات العسكرية. وقد تمكن الثوار من اعتقال عدد كبير من الضبط في كتائب القذافي، بعضهم يشغلون مناصب عليا في الجيش والأمن الليبي.

وفي الناحية الشمالية لمدينة البريقة، قام الثوار أمس بقصف زوارق حربية تابعة لكتائب القذافي، تمكنوا على إثره من تدمير أربعة منها، كانت ميليشات القذافي تستعملها في عمليات القصف من البحر.

وفي مدينة الزوارة، أين تركزت معظم العمليات العسكرية أمس إلى جانب البريقة، تمكن الثوار من صد هجومات متتاية لكتائب القذافي في محاولة منها لدخول المدينة واسترجاعها، ورغم القصف المدفعي لقوات القذافي، إلا أن الثوار قاموا بالتصدي لمحاولات التغلغل، وأجبروا الآليات العسكرية على التراجع.

ونقلت شبكة برق الغخبارية المقربة من ثوار ليبيا، عن شهود عيان، أن الثوار تمكنوا من الاستيلاء على دبابتين، بعد فرار طاقمها، فيما سقط عدد غير محدد من الشهداء نتيجة القصف والمواجهات المسلحة.

وفي آخر التطورات، أعلن أمس عن عودة قائد عسكري سابق في الجيش الليبي من منفاه في الولايات المتحدة الامريكية والتحاقه بصفوف الثوار. وأوضح مصادر متطابقة أن العقيد خليفة حفتر، قائد القوات الليبية خلال الحرب مع التشاد، عاد إلى الأراضي الليبية، للمساهمة بخبرته العسكرية في دعم الثوار وقلب نظام الحكم في ليبيا.

وعلى الجانب الآخر، اعترف نظام القذافي، ضمنيا، بنقص التعداد البشري لمواجهة الثوار، حيث أعلنت وزارة الداخلية الليبية أمس عبر التلفزيون الليبي الرسمي، عن حاجتها لمتطوعين لتوظيفهم في صفوف الشرطة، غير أن مصادر من المعارضة الليبية اعتبرت الإعلان موجه بشكل خاص لتجنيد عناصر جدد في كتائب القذافي لمواجهة الثوار.

وفي مالطا، كشف مسؤولون مالطيون أن الحكومة الليبية حاولت مقايضة إطلاق سراح ثلاثة جنود هولنديين معتقلين لديها مقابل تسليم طائرتي "ميراج" تابعة لسلاح الجو الليبي كان طياران قد فرا بها إلى مالطا بعد رفضهما قصف مدنيين خلال الأيام الأولى التي أعقبت انطلاق الثورة

موضوع : الثوار يهزمون ميليشيات القذافي في معركة البريقة
5.00 من 5.00 | 1 تقييم من المستخدمين و 1 من أراء الزوار
5.00

(9 )

1 tarek alger 2011/03/15
a mon avis e thowar c'est l'armée de kadhafi les autres sont des déserteurs .........essayer de trouver un nom pour ses déserteurs des casernes ........................
....vous allez analyser tout le complot sur le peuple libyen
ne tombez pas dans le piége sinon on se tait........... .
1
2 ابن العقله ????????? ????? 2011/03/15
بسم الله الرحمان الرحيم اللهم انصر المجاهدين في كل العالم واخذل من يمكر لهم واقذف الرعب في قلوبهم وزلزل الارض من تحت اقدامهم انك انت القادر على كل شيء
0
محمد الشلفي
2011/03/15
ق..هاذو الثوار ارهابيين.الاغتصاب الذبح هذي هي اعمالهم.ولا عدو عدوي صديقي.واش هذا النفاق
0
4 joe algeria 2011/03/15
salam... je lis toujours ce que vous ecrivez mais excusez moi cette fois: al guedhafi s'est emparé d'el briga ne croyez pas ces rebelles ou les chianes qui les encouragent il va meme nettoyer l'est de la libye de ces rats qui veulent le pays allah akbar tahya al guedhafi
1
مزيان
2011/03/15
اتمنى من الاخوة .... أن يكونوا حذرين في تعاطيهم للشأن الليبي .فبالرغم من بعض الاخطاء التي وقع فيها الزعيم الليبي (جل من لا يخطئ ) الا أنه احسن بكثير من بعض الانظمة العربية ( خاصة الخليجية منها / لاحظوا اعمالها . اخرها احتلالها للبحرين لقمع المطالب الديموقراطية لاغلبية الشعب البحريني )
ومهما يكن فأنا مع الزعيم الليبي . وقد اخذت هذا الموقف على اثر التكالب الذي تنتهجه الدول الغربية تجاه هذا الزعيم خاصة فرنسا .
اذكركم بما قاله الشيخ الرحوم عبد الحميد بن باديس " لو قالت لي فرنسا قل لااله الا الله لا اقولها " خذوا العبرة .
1
6 lebbad lebbad 2011/03/15
pour moi c est des traite et nom combattent qui demende entervention des etrenger dans son payer et je vous censeil de pas prend partis parce sa censerne queles lybines
1
7 beo Alger 2011/03/15
De quel droit l’Arabie Saoudite envoie armes, munition, soldats et argent au Bahreïn et au Yémen pour mater la révolution, alors que parallèlement on exige le départ de Kadhafi……….c’est de l’hypocrisie au sens propre du termes……………………Alors Monsieur Zenga Zenga tient bon l’heure de la victoire a sonné ………………………….Et dire que 4 millions de libyens vivant comme des rois veulent une connerie occidental nommé liberté.
1
أبراهيم من غرداية
2011/03/15
اللهم انصر الثوار وثبت أقدامهم وأقول للذي قال بأنه مع الزعيم القذافي هل أعجبك حمام الدم في في ليبيا؟؟؟.
0
9 شهاب الشاوي OEB/Algerie 2011/03/17
أولا السلام عليكم، ]ا أعزائي القراء كل التعليقات تصب في الموضوع ساء المعارض للرأي أو المساند لكن أنا أقول كلمة واحدة ليس تعاطفا مع القذافي لكن تحسب له و هو لم يرفرف علم الصهاينة فوق بنايات الجماهرية و هذا يكفي حتى و لو تعامل معهم لكن لم يركع لرفع علمهم في ليبيا، هذا من جهة و من جهة أخرى أنسيتم ما عانته الجزائر في حكم القذافي على زعزعة استقرار حدودنا الجنوبية الشرقية بالأتفاق مع من يسمى بهنقا أو طهنقا من الطوارق كل أعهماله خسيسة الا عمل واحد يحسب لصالحه بدون شماتة أتمنى خروج ليبيا من هذه ألأزمة التي لا تقي و لا تذر سواء تعاطفنا أم تجاهلنا ،كل جيراننا تجاهلون في محنتنا السالفة و أذلونا في مطاراتهم و موانيهم قالو عنا ارهابيين بدون استثناء اذ انتصرت مجموعة الثوار ستكون مصلحتنا سلبي لماذا لأن حركة الثورة انطلقت من الجهة الشرقية أي من الحدود الموالية أنا لا أريد قتل الشعب و حتى لو انتصر القذافغي سيكون الحال سلبا لنا و الله أكاد أجزم ...لو تعثر حيوان اللامة في جبال البيرو لقالوا سببه جزائري قيلونا يا سيدي اتكونا نبني جزائرنا لا لغيرنا سواء بالخطأ أو الصوابدعونا و شأننا أللي يطلع و الا لي يهبط أقدي لا بغات تقدي كل طير يلغى بلغاه. تحياتي لأخي رحاني
0
  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: