الثـوار يحاصرون مسقط رأس القذافي

قطر تعلن اعترافها بالمجلس الإنتقالي ممثلا للشعب الليبي

أحكم الثوار سيطرتهم على النوفلية، غرب أجدابيا، وتصدوا لهجوم شنته كتائب القذافي قرب منطقة الوادي الأحمر مما أخر الوصول إلى مدينة سرت، مسقط رأس العقيد الليبي معمر القذافي، في وقت استبعد فيه وزير الخارجية الأمريكي حدوث اجتياح بري لقواتهم للأراضي الليبية.

ومشّط الثوار منطقة النوفلية بعد تبادل لإطلاق نار كثيف مع الكتائب، وهم يزحفون غربا باتجاه سرت التي تفصلهم عنها مسافة ٠٣ كلم فقط، بعد سيطرتهم على كل مدن الشرق الليبي. وتشير نفس المصادر إلى أنهم توقفوا بالنوفلية، إثر اكتشافهم لحقول ألغام بالمنطقة، مضيفة أنهم يتنقلون في طوابير طويلة من السيارات رباعية الدفع المزودة بأسلحة ثقيلة.

وأفادت أنباء أن عشرات من قوافل السيارات المدنية والشاحنات العسكرية شوهدت تتحرك من مدينة سرت باتجاه طرابلس.

تأتي هذه الخطوة بعد سيطرة قوات الثوار على كل مدن الشرق الليبي وآخرها مدينتا رأس لانوف والعقيلة، وفي الزنتان قال علي صالح عضو اللجنة الإعلامية لثورة 17 فبراير إن المدينة تعرضت إلى قصف بصواريخ غراد، أمس، وإن الكتائب لا تزال تحاصر المدينة من الجنوب والشرق، مناشدا قوات التحالف التدخل لفك الحصار وإيقاف القصف، مشيرا إلى أنه على اتصال مع المجلس الوطني الانتقالي في هذا الصدد.

من جهته، أعلن مصدر رسمي ليبي أن قوات التحالف الدولي قصفت أمس، مدينة سبها في جنوب غرب البلاد مما أدى إلى وقوع ضحايا في صفوف المدنيين، بينما نجحت سفينة إغاثة قادمة من أحد الموانئ الأوروبية في الدخول إلى ميناء مصراتة شرقي طرابلس بعد أن اعترضت طريقها في محاولات سابقة بوارج حربية ليبية ومنعتها من الدخول، وهي محملة بمعونات غذائية وأدوية ومعدات طبية.

على صعيد آخر، قررت دولة قطر الاعتراف بالمجلس الوطني الانتقالي الليبي ممثلا شرعيا وحيدا للشعب الليبي، حيث قال مصدر مسؤول في وزارة الخارجية القطرية إن هذا الاعتراف يأتي عن اقتناع بأن المجلس قد أصبح عمليا ممثلا لليبيا وشعبها، فيما كشفت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون، أن الاجتماع الدولي المتوقع في لندن اليوم سيبحث الوسائل التي تدفع إلى تنحي القذافي، وأضاف وزير الدفاع الأمريكي روبرت غيتس، أن ''واشنطن ترى بوادر تقهقر قوات القذافي إلى الغرب، بعد أن مُنعت من دخول بنغازي''، مشددا على أن الرئيس أوباما استبعد دخول قوات برية أمريكية الأراضيَ الليبية.

دعا الثوار إلى وضع السلاح والحوار

أحمد قذاف الدم: الطريق الذي نسير فيه لن يدخلنا الجنة

قال، أحمد قذاف الدم، أن الـمواجهات التي تجري منذ أسابيع على تراب ليبيا جاءت تعبيراً عن مطالب، وأن الجميع يطالب بحقه في الحرية، وحقه في الرأي أو حقه في الاختلاف. واعتبر أن هذه المطالب جميعها مطالب مشروعة، وأنها كانت السبب الرئيسي في استقالته ومعه الكثير من الليبيين الشرفاء.

واعتبر قذاف الدم، في بيان أصدره ونشرته صحف عربية أن المواجهات التي تجري اليوم وتقوم خلالها طائرات وصواريخ حلف الأطلسي بقتل الناس الأبرياء، أياً كانوا، هي مواجهات غير مقدسة، فجميع القتلى ليبيون.

وتابع قذاف الدم قائلا ''إن هذا الطريق الذي نسير فيه لن يدخلنا الجنة ولن يعزز الحرية، لن يحمي النسيج الاجتماعي، وكذلك لن يصنع لنا مستقبلاً مزدهرا، واعتقد إننا دخلنا إلى مرحلة لها تداعياتها، قد لا يكون لأي من الطرفين اليد الطولي فيها وإن انتصر والشواهد لكل ذي بصيرة واضحة الـمعالم''.

ودعا، قذاف الدم، إلى أن يراجع الجميع حساباته حقناً للدماء وحرصا على مستقبل ليبيا، قبل فوات الأوان، وطالب الجميع بوضع الأحقاد والمصالح الذاتية جانبا، قائلا ''ادعوا شرفاء ليبيا إلى أن يرفعوا أصواتهم ورؤوسهم لتخرج ليبيا عزيزة من هذه المحنة''.

وحذر، قذاف الدم، ''من أن قرار السلم والحرب قد لا يكون غداً بأيدينا، بعد تدويل هذا الصراع ودخول هذه الأطراف، مؤكدا أن أطراف أخرى قد تدخل في هذا النزاع وتحت نفس الحجج''.

وتساءل ابن عم العقيد القذافي مخاطبا الليبيين ''لا أدري من أجل ماذا تسيل هذه الدماء؟ أمن أجل هذه السلطة اللعينة إنها يجب أن تعود للناس أصحابها الحقيقيين ليقرروا ماذا يريدون. أم من أجل انتصار طرف على أخر؟ مؤكدا أن هذه الـمواجهات ليس فيها منتصرا أبداً، وتتساوى فيها حلاوة النصر بمرارة الهزيمة على الجانبيين. ولا تحمل أي معنى سوى مزيد من الآلام والـمعاناة لـملايين الليبيين الذين باتوا مشدوهين وهم يشاهدون الدمار الذي يحدث.

وناشد قذاف الدم كل من يحمل سلاحاً أن يلقيه ومن لم يحمل سلاحاً ليقتل أخاه ... ''وهم أغلبية'' أن ينضم إلى هذا النداء، ''ليساهم الجميع في صنع قوة تهزم الشر فينا لنصنع حياة جديدة ومستقبلا مشرقا''

قال إنها كانت في طريقها إلى بنغازي

نظام القذافي يتهم الثوار بمهاجمة ''قافلة السلم ولمّ الشمل

أصيب 29 شخصا، من أتباع القذافي أمس، كانوا متوجهين إلى مدينة بنغازي، في قافلة أطلقوا عليها ''قافلة لمّ الشمل''، قالت الحكومة الليبية أنها قافلة سلام تهدف إلى إيقاف الحرب القائمة بين أبناء الشعبي الليبي، نظرا إلى كون بنغازي معقل الثوار والقادة السياسيين لها.

وصرّح، موسى إبراهيم، المتحدث باسم الحكومة الليبية، أن ميليشيات مسلحة تابعة للثوار هاجمت القافلة التي كانت تنقل رسالة سلام إلى المنطقة، بالنيران والرصاص وأصابوا نحو 29 شخصا بإصابات بليغة، نجوا عقبها من موت محقق.

وأضاف أن الحادث وقع قرب بن جواد بشرق ليبيا، المنطقة التي يسيطر عليها المقاومون، مشيرا إلى أنه لم يرد تأكيد مستقل عن مصدر الهجوم، في حين لم يتسن الإتصال بمسؤولين عن المقاومة بشكل فوري للتعليق على ذلك.     وللإشارة، فإن ''قافلة السلام و لمّ الشمل'' -كما يطلق عليها- جاءت كمبادرة من قبل محمد شريف، الذي يعتبر مسؤولا قبليا، حيث دعا الناس باسم الحكومة من أجل الإنضمام إلى موكب رمزي باستخدام كل وسائل النقل، من طرابلس إلى بنغازي لبدء محادثات مصالحة.

موضوع : الثـوار يحاصرون مسقط رأس القذافي
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: