إيطاليا: العمليات العسكرية بليبيا ستنتهي خلال 4 أسابيع

قال وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتيني، أن العمليات العسكرية في ليبيا ستنتهي خلال ثلاثة إلى أربعة أسابيع، مشيرا إلى أن مشكلة الحرب في ليبيا لا تكمن في تحديد موعد انتهائها، وإنما في أسلوب العمل من أجل وضع حد لأعمال الحماية العسكرية، الأمر الذي أكد أنه سيكون في أقرب الآجال. وأضاف فراتّيني في تصريحاته للصحافة الإيطالية أنه هناك افتراضات متفائلة تتوقع الإنتهاء من العمليات العسكرية خلال أيام بليبيا، وأخرى أكثر واقعية تتحدث عن ثلاثة إلى أربعة أسابيع، نظرا إلى المعطيات التي تفرضها هذه الحرب، موضحا أن انتهاء العمليات العسكرية من شأنه فسح المجال أمام التوصل إلى وقف لإطلاق النار وتحقيق المصالحة الوطنية بقيادة المجلس الانتقالي الليبي. وقال وزير الخارجية الإيطالي أن هناك حاجة إلى تكثيف الضغوط للتمكن من إطلاق مبادرة سياسية، وذلك يعتبر من بين النتائج المهمة للغاية التي تم التوصل إليها في الإجتماع الذي عقد أول أمس بروما بين مجموعة الإتصال بشأن الأوضاع في ليبيا، حيث أشار إلى أنه لم يعد في الإمكان تجاهل ما يحدث في الضفة الأخرى بالقرب من جزيرة صقلية، مضيفا أن بلاده غضت الطرف في كثير من الأحيان على حساب الديمقراطية والحرية، التي يطمح إليها بعض بلدان المغرب العربي.

وأضاف فراتيني أنه على أوروبا أن تعوض الوقت الذي خسرته وتقوم بمرافقة شعوب جنوب المتوسط نحو الإستقرار ومعايير الديمقراطية والحقوق التي لا يمكن تصديرها وفرضها، مشيرا إلى أنه على أوروبا واجب دعم الثورة العربية التي لم تكن مصممة ضد الغرب، فـشباب تلك البلدان يطلبون الحرية والديمقراطية لأنفسهم وليس ضد الآخرين. وأشار وزير الخارجية الإيطالي إلى أن دعم الثورة العربية من مصلحة البلدان الأوروبية، لأنه لم يعد هناك ثقة في استمرارية وديمومة هذه الأنظمة غير الديمقراطية والهشة، التي يمكنها أن تسقط في أي وقت وتفسح المجال للأصولية، مشيرا إلى أن ثقافة الأمن ينبغي أن تتكامل مع ثقافتي الديمقراطية والحرية.

موضوع : إيطاليا: العمليات العسكرية بليبيا ستنتهي خلال 4 أسابيع
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(2 )

1 عبدالعالي ??????? 2011/05/07
لقد إعترفوا بلغتين إثنين .
الأولى قالوها لنا والفاهم يفهم ، مادام ماعندكمش ياعرب نووي تفرجوا فينا كيف نملي عليكم توقيتنا في إهانتكم .
والإعتراف الثاني هو أن لو كان لليبيا جالية صعبة المراس في أوروبا لما تجرأوا على التفكير في المساس بليبيا.
ونحن لا نشمت في ليبيانا بقدر التنبيه لحلان الفم والتدخل في مايعني أشقاءنا ،واش اداك يالقذافي تتجول في التوارق ومالي ،كيما قالها زين العابدين بأن الجزائر هي حجر العثرة في وجه المغرب العربي وكيما قالها مبارك من حق اللعبين الجزائريين يتأهلوا للمونديال لكن ليس من مصر وكل هذه الأقوال والأفعال فيها 1% أذى للجزائر إن لم نقل أكثر ليس شماتة وإنما تذكرة لمن يخشى .
1
2 محمد ??????? 2011/05/07
إنهم الحكام المتغترسين الذين يقودون البلدان العربية من جهة نهايتم ستكون مؤسفة كما حدث لزين العابدين و لمبارك و من جهة أخرى جلبوا و أعطوا الحق لتدخل الأجنبي في بلدانهم لأنهم و بكل بساطة جبناء و ليسو أذكياء ، كان عليهم تأسيس مجالس إنتقالية لأعطاء الحق لشعب حتى يقرر مصيره و يخرجون هم من الباب الواسع لكنهم جبناء و لا يحتكمون إلى التفكير السليم ، و سيكتب عليهم التاريخ أنهم جلبوا الإستعمار إلى بلدانهم ، ألهم عافينا من كرب الظالمين و أخرجنا من بينهم سالمين و أحمي بلادي الجزائر من غترسة و إستبداد الحكام و من أراد شرا لوطني فصب شره في نحره أمين .
1
  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: