الأزمة الليبية أصبحت تشكل خطرا حقيقيا على الأمن الجزائري

أكد العقيد المتقاعد والملحق العسكري السابق للجزائر في الشرق الأوسط بن عمر بن جانة، أن الأزمة الليبية تشكل خطرا على الجزائر، مضيفا أنه ''عندما يصاب الجار يصاب البيت''، مشيرا إلى أن ما يحدث في ليبيا أصبح يهدد حدودنا الجنوبية التي يصعب التحكم فيها وبالتالي تهديد للأمن الوطني.

وقال العقيد المتقاعد، أمس، خلال تنشيطه لندوة فكرية بمركز البحوث الاستراتيجية والأمنية ببن عكنون في العاصمة بعنوان ''العولمة والأمن الوطني''، أن الأوضاع الليبية تشكل خطرا على الجزائر، خصوصا مع الحدود الممتدة على طول 950 كيلومتر التي يصعب التحكم فيها، نتيجة نقص الإمكانات التكنولوجيا المتطورة المستعملة لدى الجزائر التي تساعد على رصد كل التفاصيل على غرار الدول المتقدمة مثل أمريكا، وحذر العقيد السابق من خطر انتشار الأسلحة في ليبيا والتي أصبحت تترامى هناك، وسيطرة المهربين والإرهاب عليها لكونهم يعرفون التضاريس والمنطقة جيدا لذا سيدخلونها إلى الجزائر ومنطقة الساحل عموما لتصبح في أيدي الجماعات الإرهابية.

وأضاف الملحق العسكري السابق للجزائر في الشرق الأوسط، أن الخطر في الحدود الجنوبية الجزائرية ومنطقة الساحل يتزايد خصوصا بعد انفلات الوضع في ليبيا، وانتشار السلاح في المنطقة، الذي سيقع حتما-حسب المتحدث- في أيدي الجماعات الإرهابية المسلحة والمهربين الناشطين في المنطقة. وخلال حديث عن العولمة والأمن الوطني، قال المتحدث أن الأمن الوطني يعني قبل كل شيء أن الأشخاص، المؤسسات والدولة، مشيرا إلى أن الأحداث الأخيرة التي شهدها العالم، تقتضي بنا إلى إعادة بناء والتفكير في الأمن الوطني وتكوين المجتمع على أسس ديموقراطية وزرع روح المواطنة وحب الوطن لدى المواطن، كما دعا بن عمر بن جانة إلى خلق ميكانيزمات لمحاربة الاضطرابات الاجتماعية التي تحدث حالة من اللاأمن وانعدام الثقة والاستقرار، وحذر المتحدث كذلك من مخاطر العولمة على الأمن الوطني، داعيا إلى النظر إلى هذا الأخير بنظرة سياسة شاملة من الناحية الاقتصادية والاجتماعية الثقافية ومواجهتها بدراسة معمقة وثابتة خصوصا من الناحية الاجتماعية التي أصبحت تهدد حتى هويتنا.

موضوع : الأزمة الليبية أصبحت تشكل خطرا حقيقيا على الأمن الجزائري
3.67 من 5.00 | 3 تقييم من المستخدمين و 3 من أراء الزوار
3.67

(6 )

العربي
2011/05/10
الأوضاع كانت واضحة المآل بعد ثورة تونس، والكيس من يحسن التعامل
ويشرك عقول الغير في التوقع. الصورة النمطية هي ان الغرب يريد تفتيت الوطن العربي البترولي
ولكن مع الأسف، وجدنا في كل مرة أيادي عربية تمنح المبررات للصليبيين وتعيينهم عبى إخوانهم.
ليس لنا سوى الحسرة والأسف على ما يحدث بأيادي الكلاب الداخلية والخارجية
حسبنا الله ونعم الوكيل في كل من قدم ويقدم خدمة لأعداء الأمة-
الأقزام تراهم يتطاولون ويعلمون أن دورهم آت لا محالة
إقرأوا التاريخ جيدا ببصيرة وتبصر تجدون أن العاق لوالديه لا يمكن أن يكون صالحا أبدا
وأن من يريد الخير للشعب الليبي عليه أن يبحث عن مده لشعيه واستعادة أراضيه قبل أن يذهب لقتل أشقائه
الخزي والعار لكل عميل خائن لأمته ومتواطئ مع عدو على أخيه وبيته مليء بالعار
فلسطين محتلة حرروها
العراق محتل حرروه
الصومال ممزق رقعوه
اليمن يغرق انقذوه
ماذا بعد؟
0
2 الجزائر اولا وقبل كل شيء ZAD 2011/05/10
الله يستر بلادتا ويحفظها من كيد الاعداء امين يارب
3
فوزي
2011/05/10
يجب على الجزائر ان لاتعتمد على الحل الامني فقط
1
4 الحمزاوي El oued 2011/05/10
اكمالا لاستغاثات صاحب التعليق السابق....الصومال ممزق رقعوه .اليمن يغرق انقذوه . ازيد عليه و اقول الشعب الليبي يباد من طرف مجنونه فلا تتركوه.
1
عزوز
2011/05/10
هذه هي العولمة طاق على من طاق .....القوي يأكل الضعيف .... لا مكان في هذا العالم للضعفاء
العولمة تعريفها الحقيقي إدارة عالمية بدون حكومات.........اصحاب الشركات العظمى هم المسيرون للعالم
الحل: الرجوع لديننا الحنيف.... تطوير بلدنا في كل المجالات ... وحتى المجال العسكري التفكير في صناعة صواريخ عابرة للقارات و لما لا................وأعدو لهم ما استطعتم
1

2011/07/24
الدور راهو علينا فرا سا متجلينا ش ملا ح بيها بالكلا ب تاع اليهود
0
  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: