سكان العقلة متخفون من سقوط بناياتهم الهشة

 

تعرف غالبية مساكن ببلدية العقلة بالوادي أوضاعا قاسية للغاية  نتيجة هشاشة غالبية مساكنها المبنية بالطوب والجبس المحلي والتي تعود تاريخ بنائها إلى الحقبة الإستعمارية  ، ويخوف السكان من إحتمال سقوط مساكنهم التي أصبحت بعد تآكل أجزاء منها آهلة للسقوط وباتت عاجزة على مقاومة الظروف المناخية القاسية للمنطقة سواء الأمطار في فصل الشتاء أو الحرارة المرتفعة في الصيف ، ومما زاد في حجم المعاناة عجز ساكنيها على ترميم بيوتهم نتيجة العوز والفقر الشديد لسكان القرية ، إضافة إلى نقص دعوم الدولة لترميم البيوت الهشة  الموجهة للقرية التي يتخوف سكانها من سقوط أسقفة منازلهم فوق رؤوسهم ، وهو ما دفعهم لمطالبة السلطات الوصية إلى  بمضاعفة تدعيم القرية بسكنات ريفية للقضاء على هذه البيوت الهشة ، أو التفكير بجدية في بحوث بعض خبراء البناء الذين ألحوا على ضرورة التفكير في مواد بناء محلية جديدة تكون قادرة على مقاومة مظاهر الطبيعة القاسية للمنطقة وذلك للتقليل من استعمال الإسمنت  والحديد والتشجيع على البناء التقليدي الذي يحافظ على معالم المنطقة التراثية  ويستطيع توفير الجو المناخي الملائم داخل البيت المنجز بالوسائل المحلية مع تخصيص برامج جديدة للقضاء على البناءات الهشة 

موضوع : سكان العقلة متخفون من سقوط بناياتهم الهشة
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: