مواطنو الجهة يطالبون بتفعيل آليات الرقابة وردع المخالفين


  • أصبح قطاع النقل بولاية ورقلة من القطاعات التي تعرف تسجيل مخالفات بالجملة يقوم بها الناقلون على مختلف الخطوط خاصة خطوط الجهة الشمالية المعروفة بمنطقة أنقوسة وأفران. حيث يعمد الناقلون بهذه المنطقة على مخالفة القوانين والتشريع المعمول به مستغلين في ذلك غياب آليات الرقابة لمصالح قطاع النقل بالمنطقة. وكذا تناقص عدد الناقلين ليقوموا بمختلف المخالفات دون مراعاة الحد الأدنى من حقوق الركاب. ومن بين أهم المخالفات التي يسجلها هؤلاء هي حشوالحافلة بالركاب وتغيير الخطوط الممنوحة هروبا من أعوان الرقابة المرورية مما يعرض العديد من الركاب لمشاكل المواقف الرسمية، حيث كثيرا ما تعرض بعض المواطنين لعدم توقف أصحاب الحافلات عند بعض المواقف الرسمية بسبب هروبهم من نقاط التفتيش جراء تجاوزهم عدد المقاعد القانونية. مجموعة من المواطنين الذين استاءوا من مثل هذه التجاوزات التي أصبحت تحدث بصفة يومية وبدون الخضوع لأي نوع من أنواع الرقابة القانونية وهوما فتح الشهية والباب على مصرعيه أمام فراعنة النقل العمومي للمسافرين ليسيروا القطاع كيفما يشاؤون. وعدم احترام المواعيد المحدد لاقلاع مما احدث تدافعا للزبائن يعرض بعضهم خاصة كبار السن والنساء لبعض الأخطار كالدهس والسقوط بسبب الازدحام والتدافع نحوحافلات النقل كما يستغل ناقلوا الجهة الجنوبية نقطة إهتراء الطرق بسبب دخول أغلبها ضمن مشروع تطهير حوض ورقلة ليتخذوا لأنفسهم خطوطا جديدة تصب في أغلبها في محور الهروب من التفتيش. وقد أكد مواطنون من قرية البور وأفران بأنهم يتعذبون يوميا للحصول على قدم أورجل داخل حافلات النقل التي تنقل المواطنين من وإلى أنقوسة كما أكد نفس الموطنين بأنهم معزولون نهائيا عن وسائل النقل خاصة منطقة غرسة بوغفالة ودبيش وحتى البور أين يعمد الناقلون إلى تجاهل هذه المواقف الرسمية متوجهين مباشرة إلى منطقة أنقوسة وعليه تبقى هذه التجاوزات تسجل يوميا على حساب كرامة المواطن في ظل غاب فعلي وملموس لعيون ورقابة مصالح القطاع بالولاية.

موضوع : مواطنو الجهة يطالبون بتفعيل آليات الرقابة وردع المخالفين
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: