شبح التسرّب المدرسي يترصد تلاميذ عين الدرهم وبوقلموز بفرندة

تعتبر قريتا بوقلموز وعين الدرهم، الواقعتان جنوب فرندة بمحاذاة الطريقين الولائيين 2و9 على مسافة تتراوح ما بين 8 و 12 كلم منطقتين معزولتين، لاسيّما أن هذا المشكل يطرح عدة مشاكل تتعلق بالنقل المدرسي، بحيث لازال تلاميذ هذه المناطق من بينهم فتيات يزاولن الدراسة هذا الموسم بمتوسطة إيلافي أحمد وجبارة الحاج بمدينة فرندة، يتكبدون صعوبات كبيرة للالتحاق بمقاعد الدراسة ذهابا وإيابا، وهذا بسبب انعدام وسيلة النقل المدرسي الخاصة بنقل هؤلاء التلاميذ وكذا غياب النظام الدّاخلي الذي فرض على الأولياء حتمية توفير مبالغ النقل اليومي، والتي تقدر بأكثر من 60 دج يوميا لأطفالهم لفائدة سيارات الأجرة والنقل الجماعي التي غالبا ما ترفض التوقف بالمنطقتين والذي يزيد من معاناة التلاميذ، لاسيما في فصل الشتاء البارد الذي تتسم به منطقة عين الدرهم. كل هذه الظروف أدت أولياء التلاميذ إلى توجيه ندائهم إلى السلطات المحلية لدائرة فرندة لإيجاد الحلول المناسبة، غير أن هذا الأخير لم تتضح لديه الرؤية في كيفية المساعدة خاصة للعجز الذي تعاني منه البلدية في عدم كفاية وسائل النقل المدرسي، بالمقارنة مع عدد التلاميذ الذي يتم تغطية نقلهم يوميا من مختلف المناطق الريفية بإقليم بلدية فرندة، ونتيجة لهذه الظروف توجه أولياء التلاميذ بندائهم إلى المجلس الولائي ومديرية التربية لولاية تيارت للتدخل والإسهام في حل معضلة نقل تلاميذ، هذه المناطق النائية حتى يتم إنقاذهم من بين مخالب التسرب المدرسي الذي يبقى يهدّد الشريحة الكبيرة منهم.  ديار بن داود

موضوع : شبح التسرّب المدرسي يترصد تلاميذ عين الدرهم وبوقلموز بفرندة
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: