دفاتر شيكات مرت ثلاث سنوات على عدم استلامها ببشار

لم يجد متعاملو بنك التنمية المحلية ببشار، تفسيرا للتماطل في استلام دفاتر الشيكات الخاصة بموظفي الإدارات العمومية

 التي مر على طلبها أكثر من ثلاثة سنوات دون استلامها، حيث لم يعد المواطن البسيط يعرف حقيقة الأمر وهو يصطدم كل يوم يدخل فيه هذا البنك بعاصمة الجنوب الغربي ببشار بملصقات والإعلانات ولوحات إشهارية تبرز مدى تقدم الخدمات به.الوضعية هذه التي لم يعد يتحملها هؤلاء الموظفون حسب تصريحاتهم لـ"النهار" فرضت عليهم حتمية سحب أجورهم عن طريق اللجوء إلى شيك الشباك وذلك بعد طوابير طويلة كلما حان تاريخ دفع الأجور بالإضافة إلى طابور آخر أمام شباك السحب بعد الإنتهاء من إجراءات شيك الشباك. يحدث هذا في الوقت الذي يدرك فيه مسؤولو البنك جيدا أن معظم متعاملي هذا البنك من الذين يتقاضون أجورهم عن طريق  شيك الشباك غالبيتهم من الموظفين الذين أصبحت تفرض عليهم متطلبات الحياة اليومية اقتناء كثير منها عن طريق الدفع بالتقسيط مقابل إيداع شيكات لدى التجار. ويرجع القائمون على تسييرها مسؤولية هذا التماطل إلى الإدارة المركزية بالعاصمة بصفتها الوحيدة المخول لها طبع هذه الدفاتر، من جهة أخرى يتساءل متعاملو البنك إلى متى سنظل نتعامل بشيك الشباك الذي أصبح  إداريا لا يعكس مستوى بنك بحجم بنك التنمية المحلية وهو التصرف الذي لا يزال مجحفا في حق زبائنه ونقطة سوداء على صفحات سجله المالي.

موضوع : دفاتر شيكات مرت ثلاث سنوات على عدم استلامها ببشار
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: