قرية القواسير الرمشي بعيدة عن التنمية

تعد قرية القواسير من أقدم قرى الثورة الزراعية التي بناها الرئيس الراحل هواري بومدين

سنة 1971 وكونها من 25 منزلا سكنها الفلاحون سنة 1972، لكن اليوم توسعت وأضحت قرية تضم أكثر من 500 مسكن، أكثر من 350 بناء فوضويا، منهم ما بين "فيلاج الطوبة" و"فيلاج راضية"، اتخذها أصحابها مأوى لهم، لكن غياب بوادر التنمية أرهق كاهل السكان، رغم مخاطبتهم لسلطات بلدية الرمشي التي تضم منتخبا من قريتهم، لكن هذه القرية لا تزال بعيدة عن التنمية، فلا مرافق عمومية ولا التفاتة مسؤولة فهذه القرية التي يعبرها الطريق الوطني رقم 35 يعيش أطفالها خطرا يوميا، نظرا لغياب معبر ما بين ضفتي القرية، كما تنعدم بهذه القرية مراكز البريد، مما جعلهم معزولين عن العالم الخارجي، وحتى الكهرباء لا يستفيد منها إلا 25 مسكنا أو ما يقاربه، أما الباقي فيوزع بطريقة فوضوية، مما يؤدى                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                 إلى التكهرب، أما عن المستوصف الوحيد بالقرية فإنه خالي من اللوازم، ما جعل من الممرض يتدبر أموره في الحالات العاجلة، خصوصا وأن سكان القرية يمارسون مهنا خطيرة؛ أهمها "العتالة" في مواد البناء وما يواجهها من أخطار، لكن رغم ذلك فإن سكان هذه القرية لم يطالبوا إلا بالتفاتة مسؤوليهم لتدعيمهم بالغاز الطبيعي وإقامة بعض المرافق العمومية.

موضوع : قرية القواسير الرمشي بعيدة عن التنمية
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: