عصابات من المنحرفين تثير الرعب في مدينة ذراع بن خدة

يشتكي مواطنو بلدية ذراع بن خدة، 13 كلم غرب ولاية تيزي وزو، من التنامي الخطير لظاهرة الاعتداءات على غرار السرقة

 

الإجرام،انتهاك شرف وكرامة العائلات، الاعتداءات الجنسية،الجسدية واللفظية التي تمارس عليهم من طرف عصابات من المنحرفين في كل أحياء والشوارع، حيث يعمدون إلى اعتراض المارة لسلبهم وسرقة ممتلكاتهم من هواتف محمولة،أموال،مصوغات،حقائب اليد،السطو على المنازل وغيرها، وهذا باستخدام الأسلحة البيضاء.

أصبحت مدينة ذراع بن خدة في الوقت الحالي، وجهة للعديد من اللصوص والمجرمين الذين اتخذوا من هذه المنطقة مكانا لتنفيذ مختلف مخططاتهم الإجرامية والاعتداءات الخطيرة، التي تمارس في حق المواطنين بصفة يومية.

 وتعرف هذه الظاهرة استفحالا كبيرا خصوصا في كل من حي 400 مسكن، حي لاكابير، حي توارس، حي الأونيام، إضافة إلى السوق الشعبي المتواجد قبالة محطة القطار،حيث أكد المواطنون في شهاداتهم للنهار، أن حياتهم في هذه المدينة أضحت غير آمنة وفي خطر،سيما وأن هؤلاء اللصوص كثفوا من عملياتهم الإجرامية في الآونة الأخيرة، باستخدام كل الوسائل لاسيما الأسلحة البيضاء ويستهدفون بصفة أكثر سرقة الهواتف النقالة، الأموال، السيارات، السطو على المنازل، سرقة السيارات وغيرها...

وفي هذا الإطار، يقول أحد الضحايا تعرض منزله للسرقة، "تركت المنزل وذهبت مع أفراد العائلة إلى أحد الأقارب في عطلة نهاية الأسبوع، وعندما رجعت إليه في اليوم الموالي، وجدت بابه محطمة وتعرض للسرقة، ويضيف قائلا " المواطن في مدينة ذراع بن خدة، يعيش يوميا الخوف والذعر، كون حياته معرضة للخطر، فهذه المدينة تحولت مؤخرا إلى مسرح لكل أنواع الاعتداءات، والعمليات الإجرامية، فهي تشهد حالة اللاأمن".

واكد  المواطنون،ان الإعتداءات غير الأخلاقية فاقت كل الحدود، على غرار انتهاك شرفهم وأعراضهم، مشيرين إلى أن هؤلاء المجرمين يمارسون تجاوزات خطيرة في حق النساء،فضلا عن الإعتداءات الجنسية واللفظية.

 وفي هذا السياق، تقول إحدى النساء العاملات "أصبح من الصعب الخروج إلى العمل في مدينة ذراع بن خدة، فنحن نتعرض يوميا إلى كل أنواع الاعتداءات الجنسية، الجسدية واللفظية"، وهذا ما تشاطره نساء أخريات  "خرجت من المنزل لاقتناء بعض الأغراض، وحاول أحد الشباب الاقتراب مني وعندما تجاهلته تهجم علي، وحاول ممارسة الفعل المخل بالحياء أمام مرأى الجميعو لكن سكان الحي أنقذوني"، ودفعت هذه التجاوزات  المواطنين بالتساؤل "أين هي مصالح الأمن التي من شأنها أن تتدخل لتضع حد لهذه العصابات؟".

 ومن جانب آخر، أكد العديد من المواطنين، أن هؤلاء المنحرفين، يتعاطون المخدرات،الأقراص المهلوسة وكل أنواع المشروبات الكحولية أمام مرأى الجميع في معظم أحياء وشوارع مدينة ذراع بن خدة، خصوصا في حي 400 مسكن أين اتخذوا ملعب الحي مكانا لتناول الممنوعات، فأول شيء يشد انتباه الزائر لهذا المكان الحضري، والعائلي هو وجود أشخاص من مختلف الأعمار رجال وشباب، شيوخ وأطفال يتناولون الممنوعات بكل أنواعها في هذا المكان، حيث أصبحت قارورات المشروبات الكحولية بكل أنواعها وأشكالها، منتشرة في كل مكان،مشوهة المنظر الحضري للحي، ويحدث هذا دون تدخل المصالح المعنية.

 و خلف هذا الأمر، سخطا وتذمرا شديدين في أوساط المواطنين، الذين عبروا لـ"لنهار" عن استيائهم وقلقهم الكبيرين على ما آلت إليه الأوضاع الأمنية في مدينة ذراع بن خدة، التي تعتبر من أكبر المدن الحضرية في ولاية تيزي وزو، والتي أصبحت في الآونة الأخير قبلة لكل أنواع الاعتداءات.

وبحسب المواطنين فهؤلاء المنحرفين يغتنمون فرصة غياب سياسية الردع لتنفيذ مخططاتهم الإجرامية، وأشار بعض من المواطنين ممن تعرضوا للإعتداءات، إلى أنهم رفعوا عدة شكاوي لمصالح الأمن وبحسبهم لا جديد يذكر والوضع مستمر.

 وما زاد من سخط وتذمر هؤلاء المواطنين هو أن مدينة ذراع بن خدة تتوفر على مصالح الشرطة القضائية، وحدة للأمن الحضري، وحدة الدرك الوطني ومفرزة للحرس البلدي، لكن الاعتداءات التي تمارس في حق المواطنين فاقت كل الحدود. وجراء تفاقم مختلف مظاهر الإجرام والاعتداءات في مدينة ذراع بن خدة فالمواطنون والسكان يناشدون السلطات على كل مستوياتها لاسيما منها السلطات الأمنية بالتدخل العاجل لوضع حد لهؤلاء المنحرفين  وتوفير الأمن.

 

موضوع : عصابات من المنحرفين تثير الرعب في مدينة ذراع بن خدة
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: