سكان الحي القصديري بخزرونة يشتكون الاعتداءات

اشتكى العديد من سكان الحي

القصديري بخزرونة من تزايد نسبة الاعتداءات على مستوى جسر بني عزة التي انتشرت مؤخرا بشكل ملفت للانتباه بعدما أصبح سكان الأحياء يسجلون يوميا سقوط العديد من ضحايا الاعتداءات والسرقات في وضح النهار، كما أنه أضحى العامل المشترك الذي يتقاسمه جل المواطنين في العديد من الأحياء بالبليدة. وعبر لنا السكان الذين تحدثت إليهم "النهار" بأن ظاهرة السطو والسرقة التي أصبحت تتم بشكل منظم حيث أن غالبية الأحياء تتعرض لعمليات سرقة منظمة، حيث يتجول المجرمون معززين بالأسلحة البيضاء التي أصبحت موضة شائعة في أوساط المنحرفين. وفي سياق متصل ذكر لنا سكان الحي أن كل من يتجرأ على العبور وحيدا وقت العصر أو عند حلول الظلام سيجرد من كل ما يملكه، خاصة إذا لم يكن من سكان المنطقة. كما استنكر سكان الحي أن توجه أصابع الاتهام في كل شاردة وواردة تقع في المنطقة، بحجة أن المجرمين منحدرين من الأحياء القصديرية، حيث قال لنا أحد الشيوخ:"صحيح أننا نعيش في بيوت قصديرية، وفي فقر وعوز شديدين ولكننا لسنا بمجرمين"، كما قالوا لنا بأنهم سئموا من اتهامهم بما ليس فيهم، وأن المجرمين ينشطون في الأحياء المجاورة، فيما تلقى المسؤولية على عاتقهم. كما لفت انتباهنا ظاهرة غريبة هي لجوء أطفال صغارلا تكاد تتجاوز أعمارهم عتبة العشر سنوات إلى جمع كل ما يجدونه من قارورات بلاستيكية من وسط الوادي الذي تصب فيه كل أنواع القذارات والمياه المستعملة  ثم يقومون ببيعها من أجل مساعدة أهاليهم المعوزين، معرضين أنفسهم إلى خطر الإصابة بأوبئة خطيرة.

موضوع : سكان الحي القصديري بخزرونة يشتكون الاعتداءات
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: