سكان قرية الوز بتيوت يطالبون بتوفير طبيب وقابلة

طالب سكان

قرية الوز التابعة لبلدية تيوت، بالنعامة بضرورة فتح قاعة للعلاج مع توفير طبيب مناوب، حيث ذكر سكان هذه القرية النائية التي تتميز بطابعها الفلاحي، بأن قاعة العلاج أصبحت الآن أكثر من ضرورية، حيث طالبوا بتوفير طبيب، وذكر معظم السكان أنهم يضطرون لقطع العديد من المسافات المقدرة بقرابة أكثر من 20 كلم للوصول إلى مستشفى العين الصفراء، خاصة في بعض الحالات المستعصية كاللسعات، أما النساء الحوامل، فيضطرين إلى الانتقال إلى المستشفى الكبير بالعين الصفراء، قصد وضع حملهن الشيء الذي أدى إلى تسجيل حالات خطيرة بسبب بعد المسافة.

وفي نفس السياق؛ فقد أبدى سكان القرى المجاورة  في حديثهم معنا، وتزامنا مع دخول فصل الصيف والحرارة المرتفعة التي تؤدي إلى انتشار بعض الحشرات الضارة، على غرار العقارب والأفاعي، بما أن المنطقة مصنفة وطنيا بخطورة اللسعات العقربية، و بعيدة نوعا ما عن التجمعات السكانية الأخرى، وقد تم تسجيل السنوات الماضية مئات الإصابات باللسع العقربي المؤدي إلى الموت.

أمام خطورة الوضع جدد سكان قرية اللوز التابعة لبلدية تيوت، مطالبهم المتمثلة في بتوفير طبيب دائم و انجاز قاعة للعلاج مع ضرورة فتحها وتجهيزها بالوسائل والمعدات والأمصال، خاصة تلك المتعلقة بمضادات التسمم.

موضوع : سكان قرية الوز بتيوت يطالبون بتوفير طبيب وقابلة
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: