غلق عيادة طبية خاصة ببلدية خضراء بمستغانم

نزلت فرقة


 تفتيش خاصة من مديرية الصحة لولاية مستغانم، بحر الأسبوع الماضي في مهمة مراقبة واستطلاع للمنشآت الطبية العامة والخاصة بدائرة عشعاشة، 70 كلم شرق الولاية، الغرض منها مراقبة العيادات للوقوف على السير الحسن في مجال التطبيب والفحص والعلاج.

خرجة الفرقة كانت صارمة ومشددة، تقرر على إثرها غلق عيادة طبية لأحد الخواص ببلدية خضراء، بعد وقوف اللجنة على جملة من التجاوزات، من بينها القيام بعمليات توليد غير مصرح بها، وفي عيادة لا تليق بذات الإجراء. واستنادا لمصادر موثوقة، فإن فرقة التفتيش التي قررت غلق العيادة لمدة 06 أشهر وجهت إنذارات كتابية وتنبيهات لأطباء خواص ينشطون على مستوى تراب الدائرة، احتراما لأخلاقيات المهنة، خاصة وأن عملية التوليد التي أصبح يمتهنها غالبية الأطباء العامين، نتجت عنها الكثير من المشاكل، وباتت تمثل إشكالا حقيقيا أمام الزبائن الذين يلجأون إليها اضطرارا، بسبب غياب القابلات من مصلحة التوليد بمستشفى عشعاشة، وكان أحدهم سببا في غلق العيادة المذكورة، بعد خلاف وقع بينه وبين صاحب العيادة وتقديمه شكوى لمديرية الصحة، الأمر الذي دفع باللجنة النزول إلى الميدان على الفور، واتضح من خلال التحقيق، أن الطبيب أوقع نفسه في ورطة حقيقية، لما كان يعلن بنفسه عن المواليد لدى مصلحة الحالة المدنية ببلدية خضراء، التي فاقت 30 تصريحا في مدة لا تتجاوز الخمسة أشهر.

يحدث هذا في الوقت الذي تظل أبواب مصلحة التوليد موصدة بمستشفى عشعاشة، نظرا لغياب القابلات، مما يدفع بأهالي المرضى والحوامل إلى الانتقال اضطراريا إلى العيادات الخاصة، وحتى مصالح التوليد بدوائر كل من سيدي علي وسيدي لخضر.

موضوع : غلق عيادة طبية خاصة ببلدية خضراء بمستغانم
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: