انتشار رهيب لقطعان الخنازير

طالب عشرات

الفلاحين بالعديد من المناطق الريفية والفلاحية المتواجدة ببلديات ولاية الجلفة بوضع حد لمعاناتهم التي أصبحوا يعيشونها والمترتبة على تباطؤ السلطات المحلية والولائية في تسوية وضعيتهم وإيجاد حل لظاهرة انتشار قطعان الخنازير التي تعرف تزايدا رهيبا على مستوى المناطق الجبلية المتاخمة للأراضي الفلاحية التي تتوفر على المحاصيل الزراعية بالعديد من البلديات، الشيء الذي تسبب في حدوث خسائر مادية معتبرة منها مئات الهكتارات التي أتلفت كالقمح، الأعلاف، الشعير، والخضروات، ناهيك عن الخسائر التي انجرت عن تضرر مختلف الأشجار المثمرة بالحقول والمستثمرات الفلاحية وذلك في غياب إستراتيجية واضحة لمحاربة هذه الخنازير والتي أصبحت تشكل خطرا حقيقيا على الأشخاص، واستنادا إلى تصريحات بعض الفلاحين لـ"النهار" أكدوا أن جميع الشكاوى التي تقدموا بها إلى السلطات الولائية أمام الخطر الذي أصبح يتهدد حياتهم والخسائر التي يتكبدونها في محاصيلهم الزراعية من أجل إيجاد حلول كفيلة للتخلص من هذه القطعان، إلا أنها لم تلق أدنى اهتمام كونهم طالبوا أزيد من مرة باسترجاع أسلحتهم المودعة لدى السلطات الأمنية منذ فتر التسعينيات من القرن الماضي أو السماح لهم بالحصول على رخص من أجل شراء أخرى لمكافحة هذا الحيوان في ظل تدهور منتجاتهم الفلاحية واندثارها وعزوف الكثير منهم عن استصلاح أراضيهم خوفا من تردد الخنازير عنها ومن ثم إتلافها كون هذه الأراضي مطلة على الشريط الغابي الذي يحوي الكثير من الخنازير الخطيرة التي تهدد أرواح سكان المداشر ومصادر أرزاقهم في غياب وسائل محاربتها، كما لم يخف بعض السكان الذين يحوزون على أسلحة خيبتهم من عدم استجابة الجهات المعنية لمطالبهم المتمثلة في الترخيض لهم لمقاومة هذا الحيوان الشرس وتزويدهم بالذخيرة، رغم امتلاكهم لأسلحة نارية منذ سنوات.      

موضوع : انتشار رهيب لقطعان الخنازير
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: