شعارات تمويهية وانعدام كلي للرقابة على أرض الواقع

بدأت مديرية

التجارة بوهران حملتها الوقائية التي أطلقت عليها "صيف بدون تسممات" وذلك تحضيرا لموسم الاصطياف الذي تكثر فيه التسممات الغذائية، وتهدف هذه الخرجة التحسيسية الوقائية للتقليل من الحالات الكثيرة المسجلة في هذا الاطار، كما أعلنت عنه مؤخرا وزارة الصحة بتسجيل ما بين 594 آلاف حالة سنويا للتسممات، ويأتي عمل مديرية التجارة ككل سنة وسط نقص ملحوظ للإمكانات المادية والبشرية لتغطية كامل تراب الولاية بالنظر للنقص الفادح في أعوان مراقبة النوعية وقمع الغش لوضع حد للمنتجات الاستهلاكية القابلة للتلف التي يعرضها أصحاب المحلات في ظروف غير صحية ودون توفر أدنى شروط الحفظ، علاوة على انتشار تجار الأرصفة في الأسواق الشعبية اليومية المنتشرة داخل مدينة وهران وبالبلديات الذين يعرضون منتجات حساسة كالبيض الذي يدخل في تركيبة صنع كل الحلويات المسببة للتسممات الغذائية خاصة مع خلال موسم الاصطياف حيث تكثر الولائم والأفراح وإقدام العائلات على اقتناء هذه المادة لصنع الحلويات أو شرائها من المحلات الخاصة بها وكذا منتجات الحليب ومشتقاته، فأسواق معروفة بوهران كسوق لاباستي، المدينة الجديدة وإيسطو معروف لدى مصالح الولاية ومديرية التجارة وأعوانها ولدى الخاص والعام بعرضها مختلف المواد في ظروف غير صحية في ظل انعدام الرقابة و أساليب الردع لمنع بيع هذه المواد الاستهلاكية خاصة القابلة للتلف عند تعرضها لدرجة حرارة مرتفعة.

وبهذا تبقى هذه الحملات مجرد شعارات إعلامية ترفعها المديريات المعنية دون وجود عمل فعلي على أرض الواقع لمنع تسويق منتجات قبل استهلاكها وحلول كارثة صحية قد تؤدي إلى حالات وفاة.

موضوع : شعارات تمويهية وانعدام كلي للرقابة على أرض الواقع
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: