صيف المخاطر نتيجة انتشار الأعشاب يبدأ مبكرا بسعيدة

أعلن يوم

أول أمس، عن تسجيل أول حريق بغابة سيدي دومة ببلدية يوب بولاية سعيدة، بعد اندلاع النيران في الأحراش التي شهدت هذه السنة نموا غير مسبوق لم تعرفه المنطقة منذ حوالي أربعة عقود، وذلك بسبب الأمطار الغزيرة التي تساقطت طيلة الستة أشهر الماضية،ن مما أدى إلى تكاثر الأعشاب والنباتات بمختلف أشكالها، حيث عادت للظهور حتى تلك التي انقرضت منذ فترة طويلة، الأمر الذي يخشى من تحولها إلى وقود للنيران والحرائق في الأيام القليلة القادمة، تزامنا مع ارتفاع درجات الحرارة، وبالموازاة مع تمكن المصالح المعنية من إخماد الحريق الأول من نوعه هذه السنة بسيدي دومة، أكدت مصادر مطلعة بمحافظة الغابات بولاية سعيدة، أن هذه الأخيرة أبدت استعدادها لموسم الحرائق، حيث تم الإعلان عن دخول مخطط الطوارئ حيز التطبيق، والذي يشمل كافة المناطق الغابية بالولاية، والملاحظ هذا العام أنه وفضلا عن التحضيرات المكثفة التي قامت بها كافة المقاطعات التابعة لمحافظة الغابات، بما في ذلك توفير كافة الوسائل المادية والبشرية، من أجل التدخل السريع لمحاصرة الحرائق عند اندلاعها، تم التركيز من جانب آخر على التوعية لدى الفلاحين الذين يستعدون لبدء حملة الحصاد في الأيام المقبلة، لحثهم على ضرورة الالتزام بالاحتياطات  الصارمة؛ مثل مرافقة جرار خزان المياه لآلة الحصاد التي كثيرا ما شهدت حوادث احتراق هذه الآلات أثناء أدائها لعملها عبر السهول، من جهة أخرى أطلقت مصالح محافظة الغابات حملة واسعة النطاق للتحذير من رمي أعقاب السجائر في جوانب الطرقات، لاسيما في ظل انتشار الأعشاب على أوسع نطاق هذه السنة بالخصوص.

موضوع : صيف المخاطر نتيجة انتشار الأعشاب يبدأ مبكرا بسعيدة
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: