وعود وزير التكوين المهني بتجهيز الملحقة لا يزال حبرا على ورق

تشهد ملحقة

التكوين المهني بحاسي بن عبد الله التابعة للمركز المهني والتمهين "سليماني محمد بعين البيضاء بورڤلة تهميشا، رغم أن هذه الأخيرة تم تسليمها في أكتوبر 2008، ومن المفترض أن تجهز قبل شهر فيفري من هذه السنة 2009، وهذا حسب الوعد الذي قطعه وزير التكوين المهني الهادي خالدي، لكن لحد الساعة لم تعرف هذه الملحقة أي تجهيز الأمر الذي جعل   بالتخصصات التكوينية الموجودة بها سوى أسماء فقط، مثل تخصص ميكانيكي واللحام و غيرها من التخصصات، وانحصر تكوين هذه الأخيرة على الخياطة والنسيج فقط، التخصصين اللذان استفادا من دعم   البلدية، التي تسعى لفتح أبواب الملحق واستقبال شباب المنطقة.

وبخصوص هذا الأمر أبدى شباب حاسي بن عبد الله الذين زارتهم "النهار" نهاية الأسبوع المنصرم، تذمرهم حول هذا الشلل الذي تشهده الملحقة التي وضعوا عليها آمالهم" حيث أفادوا أن هذه الأخيرة كانت ستخفف عنهم عناء التنقل إلى مراكز تكوينية مجاورة، مشيرين إلى أن تجهيز الملحقة وفتح التخصصات المدرج بها، سيفتح الطريق أمامهم لتكوين في تخصصات مختلفة تسمح لهم من الحصول على شهادات تكوينية على رأسها تخصص التلحيم الذي تحتاجه المؤسسات الاقتصادية بالمنطقة.

موضوع : وعود وزير التكوين المهني بتجهيز الملحقة لا يزال حبرا على ورق
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: