"الصحة مريضة بوهران" وتنامي كبير للعيادات الخاصة

اعترف مدير

 الصحة والسكان لوهران بالوضعية الحرجة التي يعيشها القطاع في جوابه لسؤال النهار في منتدى إذاعة الباهية أول أمس وكان اعترافه مريحا بما يعانيه المرضى في الولاية نظرا لطول انتظار مواعيدهم الجراحية والاستشارية، وأرجع ذلك إلى التأخر في هذا الميدان منذ عشرات السنين إلا أن وصل الأمر إلى انحطاط كلي بمصلحة الاستعجالات وعلى جميع المستويات في  مدينة كبيرة تستقبل مئات المرضى والجرحى من الغرب الجزائري ولم تأت تصريحاته بأي جديد يذكر يطمئن من خلالها سكان الباهية الذين أرهقتهم المستشفيات وهربوا مضطرين إلى العيادات الخاصة في كل الاختصاصات، وقد قدم في المنتدى أرقاما إحصائية فقط للهياكل التي تم ترميمها وإعادة الاعتبار لها وتوسعة بعضها في وقت لم تتغير فيه إطلاقا طريقة التعامل مع المرضى في المصالح من استقبال وتوجيه أو تكفل فعلي وحقيقي بحالتهم، وهي الوضعية التي يعيشها المستشفى الجامعي الوحيد بقدم وضيق مصالحه، كما هو الحال لمصلحة أمراض الصدرية وتأخر الانطلاق العمل في مصلحة مكافحة السرطان للكبار بالحاسي وكذا التأخر الفادح في الانطلاق الفعلي للمؤسسة الاستشفائية أول نوفمبر التي احتار لها الجميع على مستوى المحلي والمركزي، وقد ذكر مدير الصحة أن 11 مصلحة من بين 25 بدأ العمل فيها تدريجيا وكذا المشاريع الجديدة كمستشفى واد تليلات وآخرين بقديل و"سيدي الشحمي" لتقريبها من المواطن بالدوائر وكذا مركز الحروق ومركز حقن الدم بإيسطو مع ذكر أرقام أخرى تخص عتاد الأشعة أجهزة "ماموقرافي" للكشف المبكر عن سرطان الثدي وأجهزة "سكانير" و"إيكوقرافي" لكن معاناة المرضى مستمرة في الظفر باستشارة في الاختصاص أو لإجراء الكشوفات بالأشعة أو التحاليل في انتظار التفكير في مخطط استعجالي يطبق لتنظيم الصحة العمومية بوهران التي أضحت نقطة سوداء في الباهية.

موضوع : "الصحة مريضة بوهران" وتنامي كبير للعيادات الخاصة
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: