أحياء تعيش تحت وطأة العطش وانعدام الكهرباء

بالرغم من

 التعليمات الصادرة من قبل والي ولاية الجلفة، والقاضية بضرورة توفير خدمات جيدة والتكفل الفعلي بانشغالات المواطن، بالإضافة إلى تزيين المحيط العمراني، إلا أن الأمر في بلدية حد الصحاري بالجلفة، لا يبعث على الارتياح إطلاقا، وسط تخوف كبير من نقص المياه الصالحة للشرب، والانتشار الرهيب للأمراض المتنقلة عن طريق الحيوانات، خاصة وفصل الصيف على الأبواب، بالنظر إلى الحالة المزرية التي أصبحت عليها جل شوارع وأحياء البلدية، حيث ناشد السكان السلطات الوصية بضرورة التدخل العاجل لإنقاذهم من بؤرة المعاناة التي يكابدونها باستمرار بسبب عدم استفادتهم كغيرهم من المواطنين من الكهرباء، حيث يعمدون في ذلك إلى الربط العشوائي لتوصيل الكهرباء إلى بيوتهم أمام مختلف المخاطر التي قد تنجر عنها، خصوصا الأطفال الصغار، بالرغم من انتهاء الأشغال بها، إلا أنها لا تزال مجرد ديكور يزين الحي، كما هو الحال بحي العقيد لطفي، معاناة السكان مستمرة أمام غياب توصيل أنابيب مياه الشرب إلى بعض البيوت، إذ يظل اقتناء مياه الصهاريج همهم الدائم، أمام الضرورة الملحة لهذه المادة، بالرغم من المخاطر الصحية وتكاليف جلبها، حيث عادة ما تكون هذه المياه غير معالجة، إضافة إلى ارتفاع أثمان اقتنائها في ظل الطلب المتزايد عليها، وجشع أصحاب الصهاريج.

انعدام قنوات الصرف الصحي والانتشار الواسع للإسطبلات قد يسبب كارثة حقيقية

ومن جملة المشاكل التي تضمنتها شكوى سكان الحي انعدام وجود قنوات الصرف الصحي لطرح المياه الملوثة، وهو العامل الذي جعل السكان يخشون من وقوع وانتشار الإمراض والأوبئة، فأمام هذا الوضع عمد السكان إلى طرح المياه الملوثة عبر قنوات استحدثوها لتصب في الشوارع.

 من جانب آخر جدد سكان العقيد لطفي ندائهم لأعلى سلطة بالولاية، الممثلة في والى الجلفة، بغية إنقاذهم من الوضعية التي يعنونها باستمرار، أمام غياب الاستجابة لمختلف نداءاتهم التي كثيرا ما تقدموا بها إلى الجهات والمديريات التنفيذية، بحيث بقيت وعودهم دون تنفيذ، في الوقت الذي ازدادت أوضاعهم المعيشية سوءا، كما تشهد العديد من أحياء بلدية حد الصحاري في السنوات الأخيرة، انتشارا واسع النطاق لتربية الحيوانات داخل المحيط العمراني، الأمر الذي أدى إلى تغيير في طابع المدينة، حيث لجأ العديد من مربي الأنعام إلى إنشاء إسطبلات لتربية الحيوانات داخل المحيط العمراني، كما هو الشأن  بأحياء أحمد زبانا، سي الحواس طارق بن زياد وغيرها الأمر الذي أحدث حالة من الرفض وسط السكان بالنظر إلى النتائج السلبية التي تخلفها هذه العملية ومن ذلك انتشار الروائح الكريهة وانتشار الأمراض إلى تلوث البيئة، خصوصا في فصل الصيف، حيث طالب سكان الأحياء المذكورة، بضرورة تدخل السلطات الوصية لتطبيق الأوامر الصادرة بحق هؤلاء المربين خصوصا وأن هناك قرارات صدرت بغلق هذه الإسطبلات من قبل والي الولاية، حيث يقول السكان أن الغريب في الأمر، هو أن السلطات المحلية لم تستطع تطبيق هذه القرارات، حيث ظل هذا النشاط متواصلا إلى يومنا هذا، بالرغم من مرور كل هذه السنوات، مما أثار شكوكا كثيرة حول جدية هذا القرار ودور السلطات في تنفيذه، التي تظل مجرد حبر على ورق، بالرغم من أن السلطات المحلية أصدرت هي الأخرى قرارات مماثلة، يتم بموجبها منع تربية الحيوانات داخل المحيط العمراني، إلا أن هذه القرارات والأوامر لم تنفذ على أرض الواقع، وبقي الوضع على ما هو عليه، وأمام هذه الوضعية السيئة السائدة بهذه الأحياء، طالب السكان بضرورة التدخل الفعلي لحماتهم من العواقب التي قد تنجم عن مثل هذا النشاط، كما حملوا السلطات المحلية مسؤولياتها كاملة، خصوصا مع انتشار بعض الأمراض والأوبئة المتنقلة عن الحيوان، وأمام الانتشار الرهيب للحمى المالطية بالمدينة.

شوارع تتحول إلى مفارغ فوضوية وانتهاك صارخ للمساحات الخضراء

من جهة أخرى تتعرض البيئة ببلدية حد الصحاري، إلى اعتداءات يومية بفعل الرمي العشوائي للقمامات المنزلية، والانتشار المذهل لبقايا الأشغال والتصريف اللامعقول للمياه بعدة أحياء، مما دفع بالعديد من المواطنين إلى دق ناقوس الخطر، والتعبير عن قلقهم إزاء هذا الوضع الذي أخذ بالتنامي بشكل متزايد خلال السنوات الماضية، بفعل تماطل المسؤولين والمواطنين على حد السواء، لاحتواء ملف البيئة، حتى غرقت المدينة في فضلاتها وأصبحت النفايات المنزلية تصنع ديكورا للعديد من الأحياء السكنية، ولم تسلم الوديان والمساحات الشاغرة خارج المحيط السكني من الاعتداء، حيث عبر العديد من المواطنين عن خشيتهم من استعمال المياه القذرة المتسربة من الوديان في السقي، والتي قد تسبب مشاكل وأمراض هذا بغض النظر عن المساحات الخضراء، ورغم قلتها نتيجة الإهمال، إلا أن الوضع بات لا يبعث على الارتياح، مما أصبح يستوجب على المسؤولين المحليين التدخل لأجل وضع حد للتجاوزات المرتكبة في حق البيئة والمساحات الخضراء، والتي تلاشت ولم يبق منها سوى الأطلال، والتي تستوجب إعادة النظر بكل دقة ومحاولة إعادة بحث حلول استعجاليه لخلق فضاءات ومساحات خالية من النفايات، وعليه وفي ظل حالة التهميش واللامبالاة من قبل المنتخبين المحليين، يناشد سكان بلدية حد الصحاري المسؤول الأول على الهيئة التنفيذية، بضرورة التدخل العاجل من أجل التطبيق الفعلي لتعليماته وقراراته القاضية بالتكفل الفعلي بانشغالات المواطن، ووضع حد للمعاناة التي يعيشونها قبل حدوث كارثة حقيقية.

موضوع : أحياء تعيش تحت وطأة العطش وانعدام الكهرباء
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: