المركز الصحي ببلدية القرنيني دون تجهيزات طبية

جدد سكان

بلدية القرنيني نداءاتهم من أجل تدخل السلطات المحلية والولائية لتوفير عديد المرافق الضرورية التي من شأنها ضمان الحياة الكريمة لسكانها، فضعف التغطية بالخدمات الصحية يظل الهاجس الأكبر الذي يؤرق المواطنين ومطلب تحسينه يبقى من أولوية الأولويات لسكان الجهة، فرغم توفر البلدية على مركز صحي، إلا أن هذا الهيكل لا يحمل من الصحة إلا الاسم، حيث يعاني الكثير من النقائص التي من المفروض أن تتوفر عليها أي وحدة صحية، ومن ذلك انعدام توفر المستلزمات الصحية الأخرى الواجب توفرها كالأدوية والمحاليل المخبرية وأجهزة الكشف بالأشعة، الأمر الذي انعكس سلبا على المرضى، خاصة أولئك الذين يتعرضون لكسور، حيث عادة ما يتنقل البعض من المصابين لإجراء مختلف الكشوفات لدى المصحات الخاصة أو بالمؤسسات الصحية المجاورة، وفي كلتا الحالتين يترتب عن هذا الأمر عبء ثقيل يأتي على عاتق المواطن من حيث صرفه لمبالغ مالية معتبرة، مقابل ذلك لجأ البعض من المرضى خصوصا ذوي الدخل الضعيف أو أولئك الذين يعيشون تحت طائلة الفقر إلى الاعتماد على الطب التقليدي بالرغم من المخاطر الصحية التي قد تنجر عن مثل هذا العلاج.ناهيك عما تخلفه حوادث المرور التي تشهدها المنطقة بالنظر لموقع المنطقة الاستراتيجي، حيث كثيرا ما شهدت هذه الطرقات العديد من حوادث المرور الأليمة والتي حصدت العديد من الأرواح البشرية، فكثيرا ما يصعب علاج المصابين أمام انعدام سيارة إسعاف تابعة للمركز الصحي لنقل أولائك الذين يوجدون في حالات حرجة نحو مستشفيات المدن المجاورة وانعدام توفر وسائل النقل  أهالي المنطقة دعوا إلى ضرورة تجهيز المركز الصحي بمختلف الوسائل اللازمة والذي صار اليوم   أكثر من ضرورة ملحة في ظل الواقع الصحي المتدني الذي تعرفه المنطقة، مطالبين السلطات العليا بضرورة مراعاة انشغالاتهم ورفع الغبن عنهم.

موضوع : المركز الصحي ببلدية القرنيني دون تجهيزات طبية
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: