الأحمرة لنقل المرضى بمنطقة المرصع ببلدية ايراقن بجيجل

يواجه سكان

 منطقة المرصع على بعد16كلم عن مقر بلدية ايراقن، في النقطة الحدودية مع منطقة بابور بولاية سطيف، العديد من الصعوبات في شتى مناحي الحياة، حيث يقطن السكان في أكواخ مغطاة ببقايا النباتات، في الوقت الذي يفتقر فيه الحي إلى الطريق مما يعقد الأمور أكثر، ويتطلب الأمر الاستعانة بالأحمرة لنقل المرضى على مسافة15كلم إلى منطقة عين السبت، أو بابور بولاية سطيف، والمرأة الحامل لحظة الوضع، تحمل هي الأخرى على الحمار على طول هذه المسافة، حسب رواية السكان الذين أبدوا انزعاجا من ظروف تمدرس أبنائهم الذين يضطرون في غالبية الأحيان إلى قطع نفس المسافة مشيا على الأقدام والكثير منهم ينهي دراسته في السادسة ابتدائي، كما كشف أحد المواطنين في سياق مستقبل التلاميذ، أن المدارس ترفض تسجيل أبنائهم لغياب الدفتر الصحي باعتبار العديد من الأطفال، لم يخضعوا للتلقيح منذ ولادتهم، وفي الشق الصحي قال السكان أنهم لايعرفون الطبيب نهائيا، ويقتضي الأمر لنقل الأطفال للتلقيح قطع مسافة 14ساعة مشيا على الأقدام، أو باستعمال الحيوانات سالفة الذكر، من جهة أخرى ينتظر سكان المرصع ساعة الفرج للاستفادة من الكهرباء التي ينتظرونها منذ الاستقلال، كما يطمح العديد منهم إلى الاستفادة من السكن الريفي للخروج من الوضعية المقلقة التي تتسم بها ظروف الإقامة بالأكواخ المشيدة جدرانها من جذوع الأشجار.

موضوع : الأحمرة لنقل المرضى بمنطقة المرصع ببلدية ايراقن بجيجل
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: