عين الدفلى مرضى القصور الكلوي بحاجة إلى مصالح جديدة

يعاني مرضى

القصور الكلوي بولاية عين الدفلى، من عدة مشاكل ساهمت في مضاعفة آلامهم ومعاناتهم، فعلى الرغم من الجهود المبذولة من قبل القائمين على القطاع الصحي بالولاية، إلا أن مرضى القصور الكلوي بالولاية يعانون في صمت بسبب قلة الأطباء الأخصائيين في أمراض الكلى، حيث تشير آخر حصيلة حول وضعية الصحة بالولاية إلى تسجيل مختص واحد بمستشفى فارس يحيى بمليانة، وآخر بمستشفى خميس مليانة، فيما بلغت عدد مصالح تصفية الدم بمصلحتين تقع بكل من عاصمة ولاية عين الدفلى وخميس مليانة، وسعيا لتخفيف الضغط على هاتين المصلحتين اللتين تشهدان إقبالا كبيرا للمرضى، والذين بلغ عددهم 200 مصاب، تم تهيئة مصلحتين جديدتين بالعطاف ومليانة، فيما يطالب المرضى بأخصائيين نفسانيين لتشجيع المرضى على متابعة العلاج والتخفيف من حدة الألم والمرض خاصة لدى الأطفال، كما يعاني المرضى من صعوبة الحصول على المواعيد بالمستشفيات، الأمر الذي يؤدي بالبعض منهم الاستنجاد بالعيادات الخاصة.    

موضوع : عين الدفلى مرضى القصور الكلوي بحاجة إلى مصالح جديدة
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: