وحديث عن تصاعد مؤشر الجريمة بأدرار

بقدر ما تشهد فيه

درجة الحرارة الموسمية ارتفاعا، بقدر ما ترتفع درجة تعاطي الحديث لدى سكان أدرار هذه الأيام عن أزمة العطش التي تعاني منها بعض الأحياء السكنية، والإنقطاعات المتكررة والمفاجئة للكهرباء، وذلك لأسباب عديدة، أهمها أشغال إعادة بعض الشبكات وتزويد بعض الأحياء والقصور بمحولات جديدة بهدف تحسين قوة التيار الكهربائي، خاصة وأن وتيرة الاستهلاك تتضاعف بكثير خلال هذه الفترة من طرف المواطنين الذين لا تجد على ألسنتهم هذه الأيام سوى الحديث عن بعض الجرائم التي هزت المدينة مؤخرا، وبعض الأحاديث التي تتداول هنا وهناك عن الاعتداءات على الأشخاص والسرقات التي تطال بعض المنازل بأحياء مختلفة، حتى أن كثيرا من هذه الأحاديث تتحول إلى إشاعات وادعاءات مغرضة لا طائل منها سوى خلق حالة من الذعر لدى السكان من طرف بعض الأشخاص المرضى بهستيريا الكلام، فيما يناشد سكان بعض الأحياء السلطات المحلية البلدية بضرورة التدخل من أجل توفير بعض الظروف الملائمة التي من شأنها تحسين الإطار المعيشي للمواطن، كما هو الشأن مع شبكة الإنارة العمومية على مستوى هذه الأحياء التي ما تزال تعيش تحت وطأة الظلام منذ سنوات كحي 1050مسكن اجتماعي الكائن بالمدينة الجديدة بتيليلان، وأحياء أخرى التي تجد فيها جماعات الأشرار والمنحرفين عن الأخلاق ضالتهم بدليل تواجد عدد هام من بيوت الدعارة وممارسة الرذيلة بهذا الحي وغيره تنشط وتفتح أبوابها لزبائنها من الشباب خاصة، والذين يجدون هذه الأمكنة خصبة لتعاطي كل أنواع المخدرات والسموم ما يجعل هذه الأماكن مرتعا حقيقيا لانطلاق الجريمة في ظل الوضع القائم.

كما يناشد السكان مصالح الأمن والجهات المسؤولة بضرورة تكثيف نشاطاتها من أجل وضع حد لهؤلاء الأشخاص الذين عاثوا في الأحياء فسادا للأخلاق وحرمة السكان..

موضوع : وحديث عن تصاعد مؤشر الجريمة بأدرار
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: