فوضى بسوق الخضر والفواكه بالعين الصفراء

عبر عدد من تجار الخضر والفواكه بالعين الصفراء عن تذمرهم من الوضع المتدهور الذي آلت إليه السوق المغطاة بوسط المدينة

فرغم ترميمها مند مدة غير بعيدة إلا أنها أصبحت لا تصلح لهذا النوع من التجارة فبالإضافة إلى ضيق المكان وعدم استيعابه جميع الزبائن لتوافد عدد كبير منهم من القرى المجاورة فإن انعدام الماء والكهرباء عمق من معاناة هؤلاء الباعة وجعل من البناية مجرد مكان لرمي الفضلات وتخزين بعض الصناديق الفارغة وهو الشيء الذي دفع بهم إلى اتخاذ الرصيف مكانا لعرض بضائعهم  وسط أكوام من الحجارة والغبار وعلى بعد أمتار من مقر البلدية. للإشارة، فإن نفس الوضع يعرفه التجار بهذا الحي مع انتشار ظاهرة الحفر العشوائي ونقص التهيئة وأمام إهمال السلطات البلدية وقلة حيلة التجار وجد الزبون نفسه أمام واقع لا يملك إلا انتقاده كلما أتيحت له الفرصة وهو ما لمسناه حين زيارتنا للمكان وعبر كل من التقتهم الجريدة عن سخطهم اتجاه التجاهل الذي يعرفه هذا الملف بالذات لارتباطه بصحة المواطن.  
للإشارة فإن احتلال الأرصفة بات مشكلا آخر ينبغي الالتفات إليه نزولا عند رغبة السكان المجاورين للسوق الأسبوعية والذين أصبحوا محاصرين وفي صراع دائم مع التجار المتجولين الذين كثيرا ما يسدون مداخل السكن والمرأب إن لم يتمكنوا من احتلال جزء من الطريق المعبد.    

موضوع : فوضى بسوق الخضر والفواكه بالعين الصفراء
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: