بجاية : البلديات عاجزة عن تسيير منشآت التطهير

يعتبر تسيير محطات وشبكات التطهير ببلديات ولاية بجاية من طرف الديوان الوطني للتطهير أكثر من ضروري، في الوقت الذي تثبت فيه معظم البلديات عجزها عن ذلك

بالنظر للنقص الفادح في الشركات المتخصصة في هذا الشأن وميزة المنطقة الوعرة التي تتوفر على تضاريس صعبة ومحطات للتطهير، يضاف إليها مشكل كهربة المشاريع المبرمجة المتواجدة في طور الإنجاز بعد انتهائها، إلى جانب معارضة أصحاب الأرض الخاصة باستغلال ملكيتهم في تجسيد مثل هذه المنشآت العمومية علما أنهم لا يحوزون على وثائق تثبتها ونجد ميزانية غالبية البلديات التي تحتوي على كثافة سكانية معتبرة ومساحة إجمالية للولاية لاتكفي لإنجاز أبسط المشاريع التنموية ترفع الغبن عن سكانها كي تتولى مهمة تسيير هياكل التطهير ولو على الأقل المتوفرة حاليا لما تتطلبه من وسائل مادية ومالية تفتقر إليها الأخيرة دون ذكر المبرمجة والمتواجدة منها في طور الإنجاز، حيث لا يوجد من حل لصيانتها إلا إسنادها إلى الديوان الوطني للتطهير الذي شرعت منذ مدة المديرية الولائية للري في الاتصال به، خاصة وأنها على وشك استلام قنوات التطهير لكل من بلديتي ملبو وسوق الاثنين, من جهة أخرى مديرية الري والموارد المائية بالاعتماد على مكتب دراسات فرنسي ودراسة خاصة قامت بتهيئة وادي الصومام لحماية مدينة بجاية من فيضانات لما يشكله من خطورة على المجمعات السكنية الواقعة على ضفافها في انتظار عملية تطبيقها بعد استلامها في أوت المقبل، تضاف الى الدراسات الأخرى الخاصة بتهيئة كل وديان القرى.

موضوع : بجاية : البلديات عاجزة عن تسيير منشآت التطهير
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: