مدينة قسنطينة و ضواحيها تشل من جديد بفعل تساقط الثلوج و الصقيع

أدى التساقط الكثيف للثلوج مجددا على قسنطينة و ضواحيها إلى جعلها صباح اليوم ،شبه خالية من المارة و حركة مرور السيارات، و هي الوضعية التي زادها تعقيدا تشكب طبقة الجليد. فالثلوج التي تساقطت بكثافة أكثر في حدود الواحدة من صباح اليوم ،غطت غالبية أحياء مدينة الصخر العتيق و ضواحيها و ذلك بسمك تراوح ما بين 5 إلى 15 سنتيمترا، كانت مصحوبة بموجة برد قارس ما أدى إلى تشكيل طبقة من الجليد، حالت دون ضمان السير العادي لحركة مرور المركبات مطلع نهار اليوم. و حالت هذه الوضعية الجوية كذلك دون التحاق الموظفين و العمال في مختلف الإدارات و المؤسسات إلى مواقع عملهم، على غرار التلاميذ الذين لم يتمكنوا من الذهاب إلى مؤسساتهم التربوية. و قد تطلب الأمر انتظار أشعة الشمس التي سطعت باحتشام لإذابة طبقة الثلوج المتراكمة ،و كذا الجليد المتشكل خاصة بأحياء كل من الدقسي، و سيدي مبروك ،و زواغي سليمان بالإضافة إلى المدينة الجديدة علي منجلي، و الخروب ما سمح باستئناف تنقل الأشخاص. و تظل إلى غاية اللحظة التنقلات جد صعبة بالنسبة لسائقي المركبات، و كذا بالنسبة للراجلين، حيث أفاد مصدر من المركز الاستشفائي الجامعي بقسنطينة بأن خلال صبيحة اليوم فقط، تم استقبال و التكفل بما لا يقل عن 56 حالة على مستوى مصلحة الاستعجالات جراء تعرض اصحابها لجروح بسبب حوادث مرور، أو كسور إثر وقوعهم أرضا.  و استمر الوضع على هذه الحال إلى غاية الساعة ال11 لتستعيد عاصمة شرق البلاد شيئا فشيئا حياتها العادية و ذلك بعد الصمت و الشلل الذي سادها منذ فجر اليوم.

الجزائر-النهار اونلاين

 

 

موضوع : مدينة قسنطينة و ضواحيها تشل من جديد بفعل تساقط الثلوج و الصقيع
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: