الصيــام في أولى أيام العيد ريــاء

يتسابقون، يتسارعون، لصيام ''أيام الصابرين'' في ثاني يوم من أيام عيد الفطر المبارك، ليس من باب السعي وراء الأجر.. وإنما فقط لأنهم اعتادوا على الصوم طيلة شهر رمضان، وهناك من ''الصابرين'' من يرغبون في الصيام مباشرة بعد انتهاء رمضان للتخلص فقط من عناء صوم ستة أيام أخرى أو بالأحرى ''باش يليكيديو الصيام''..

ورغم أن نية أصحابها حسنة غير أن هذه العادة أصبحت تقضي على حلاوة عيد الفطر المبارك، حيث إذا قمت بزيارة الأحباب والأقارب في ثاني يوم من أيام عيد الفطر المبارك تتفاجأ بكون الجميع ''صائم'' و''صابر'' مع الصابرين.. نساء.. رجال.. شيوخ وعجائز وحتى الأطفال.. ويصل بك الأمر في بعض الأحيان إلى أنك تستحي أن تطلب شيئا تأكله لأن الجميع صائم وأنت الوحيد المفطر، ''النهار'' حاولت جمع جزء من سلبيات وإيجابيات الصيام في اليوم الثاني من أيام عيد الفطر، وجمعت آراء عدد من الجزائريين المواظبين على هذه السنة الحميدة التي غيرتها بعض الظروف لتصبح في بعض الأحيان حملا لدى بعض ممن يرغبون في الصيام فقط من أجل العادة أو من أجل مقاسمة العائلة طاولة الإفطار، لا الحصول على الثواب والأجر الذي قال الرسول عليه السلام في معنى الحديث أنه يعادل صيام الدهر، أي أن صيام شهر رمضان المعظم واتباعه بستة أيام.

الصابرين ''إكسبريس'' وعقلية ''الليكيداسيون''

يبدو أن ذهنية عصر السرعة قد انتقلت حتى إلى العبادة وعلاقة العبد بربه، حيث أصبح الكثير من الجزائريين يصومون يوم ثاني عيد الموافق للثاني من شهر شوال ليكون أول أيام الصابرين، وذلك ليس مسارعة منهم لكسب الأجر والثواب هذه الأيام التي استحب النبي عليه الصلاة والسلام صيامها، وإنما للإسراع في الانتهاء من هذه العبادة ''النافلة'' وربحا للوقت، حيث يفضل الكثير من المتطوعين التخلص من صيام هذه الأيام مباشرة بعد انقضاء يوم العيد وذلك للتفرغ لعام كامل من الإفطار، وهي ذهنية كثيرة الانتشار بين أوساط الشباب خاصة المعروفين بـ''الليكيداسيون''..

اعتادوا على الصوم طيلة الشهر.. فمددوا صيامهم 6 أيام أخرى

 رغم أن صيام هذه الأيام تطوع وليس إلزاميا، إلا أن حجة البعض الآخر في صيام ثاني أيام العيد هو اعتيادهم على نفس ''الريتم''، حيث أجمع الكثير ممن تحدثنا معهم عن صيامهم خلال اليوم الثاني من عيد الفطر المبارك، أنهم يفضلون صيامه لأن أجسادهم وحتى ذهنياتهم تكون قد تعودت على ''ريتم'' الصيام وبذلك الصيام ستة أيام أخرى فيها مشقة على أنفسهم ولا يكون له آثار على عملهم كالشعور بالتعب والإرهاق الشديد، خاصة وأنهم ملزمون بالعمل كل أوقات الدوام العادية من الساعة الثامنة صباحا وإلى غاية الساعة الرابعة والنصف مساء، وليس ساعات الدوام الخاصة بشهر رمضان.وفي حديثنا مع أحد ربات البيت المدعوة ''ج. ش'' البالغة من العمر 54 سنة، وهي أم لأربعة أبناء، قالت بأنها تفضل بدء صيام أيام الصابرين خلال اليوم الثاني من عيد الفطر المبارك، كونها اعتادت على الصيام خلال رمضان، وكونها أيضا ربة بيت وهي مرتبطة طوال أيام السنة بأشغال البيت والاعتناء بأبنائها وزوجها من خلال تلبية طلباتهم التي لا تنتهي أبدا، فإنها دائما وكل سنة مباشرة بعد انتهاء رمضان تبدأ في الصيام 6 أيام أخرى لتكون من الصابرين.. 

يصومون ''الصابرين'' مع الصابرين.. من أجل ''الشربة''، ''البوراك'' و''اللمة العائلية''

منهم من تجده يركض وراء الحسنات، بصوم ستة أيام شوال، ومنهم من تجدهم يصومون ''الصابرين'' مع ''الصابرين'' بدءا من يوم ثاني عيد الفطر، ليس كما سبق وذكرنا من أجل السعي وراء الأجر والحسنات، وإنما لأن كل فرد من أفراد العائلة يجد نفسه ''مجبرا'' على الصيام وتقليد أفراد عائلته في صيام ''الصابرين''، فيصبح هو الآخر من ''الصابرين'' مادام أخوه الأكبر أو الأصغر منه صائما ومادامت والدته صائمة وجدته الطاعنة في السن هي الأخرى في المنزل صائمة، فما يجد من حل إلا ''الصيام'' ستة أيام أخرى كي لا يفوت على نفسه تلك ''اللمة العائلية'' التي اعتاد عليها طيلة شهر رمضان، حين تلتقي العائلات وتجتمع 30 يوما تحت سقف واحد وحول مائدة واحدة وفوق سجادة صلاة مشتركة، تلك اللمة التي كثيرا ما نفتقدها خلال الأيام العادية بسبب ارتباط كل فرد من العائلة بمشاغل الدنيا ومشاكلها فكل واحد تجده يلتحق بالمنزل في ساعة معينة، إلى درجة أن موعدا الغداء والعشاء يتأجلان عدة مرات.. غير أنه مباشرة عندما يدخل علينا شهر رمضان الكريم حتى تجد كل العائلات تلم شملها في آن واحد طيلة 30 يوما من الصيام..غير أن هناك فئة أخرى من ''الصائمين'' أو بالأحرى ''الصابرين''، يفضلون البدء بصيام الصابرين يوم ثاني عيد الفطر المبارك بسبب ''تواصل الصيام'' من جهة، ومن جهة أخرى لكي لا يفوتوا على أنفسهم تناول مختلف الأطباق خاصة التقليدية منها ''كالشربة''، ''الحريرة'' ومختلف أنواع السلطات من دون أن ننسى ''البوراك'' وطبق ''اللحم لحلو'' الذي يفضله العديد من الصائمين خلال رمضان وخارج رمضان.

وفي حديثنا مع المدعو ''سالم. ص'' عن موضوع الصيام ثاني أيام العيد، الذي أكد لنا بأنه يعمل طوال أيام الأسبوع -كإطار سام بإحدى الهيئات الرسمية-، منذ الثامنة صباحا وإلى غاية ساعة متأخرة من الليل في غالب الأحيان، ومن ثمة فهو قليلا ما يجتمع مع أفراد عائلته حول مائدة واحدة، لكنه مع قدوم شهر رمضان، تتغير كافة مواعيده حين يصبح مواظبا على الجلوس مع عائلته طيلة 30 يوما حول مائدة رمضان، وحين ينتهي رمضان يرفض الإفطار مفضلا مواصلة صيام الصابرين مع كافة العائلة لكي لا يفوت حسبه تناول ''الشربة'' ومختلف الأطباق التقليدية التي قد لا تتاح له فرصة تناولها خلال الأيام العادية..

وآخرون لا يصومون.. ويكتفون بشهر رمضان

ورغم أن هناك مواطنون يفضلون مواصلة الصيام بعد انقضاء شهر رمضان، يصوم الصابرين بدءا من ثاني يوم من أيام عيد الفطر المبارك، غير أن هناك فئة أخرى منهم يكتفون بصيام شهر رمضان، تاركين ''الصابرين'' لـ''الصابرين''، وفي هذا السياق كانت لنا دردشة مع المدعوة ''صباح. س'' أستاذ لغة فرنسية بإحدى المتوسطات بالعاصمة، والتي أكدت لنا بخصوص صيام 6 أيام من شوال، أنها التحقت منذ يومين بمنصب عملها بعد انقضاء العطلة الصيفية، ومن ثمة ستلتقي مجددا بتلامذتها يوم الـ13 سبتمبر من الشهر الجاري، وعليه سيكون عليه بذل العديد من المجهودات طوال اليوم، وبالتالي لن يكون بمقدورها صيام الصابرين، حين أضافت قائلة: ''اتركوا الصابرين للصابرين''.

لكن منهم من يصوم فعلا.. من أجل ''الثواب''.. وليس من أجل ''الرياء''

غير أنه لا يمكننا أن ننكر بأن هناك فئة من الأشخاص، الذين يصومون الصابرين من أجل كسب الثواب والأجر، وليس من أجل ''الرياء'' والتظاهر بالصوم والعبادة أمام الناس، لأن لا أحد يجبرهم على الصوم سوى ابتغاء لوجه الله وسنة رسوله محمد عليه الصلاة والسلام، وهم الذين لا يتأخرون يوما عن صيام الصابرين، كلما انقضى شهر رمضان المعظم ودخل شوال.. فتقبل صيام الجميع بمزيد من الأجر والثواب.. 

صيام ثاني أيام العيد.. ليس ''بحرام'' وليس من ''السنة''، وإنما خشية من الوقوع في ''الرياء''

ولإثراء الموضوع اتصلنا بالأستاذ عبد الكريم غول وهو إمام بمسجد ''الرحمة'' بدرارية، والذي أكد لنا في تصريحه بأن صيام المؤمن في اليوم الثاني من عيد الفطر المبارك ليس بحرام وليس من السنة، وإنما نسميه ''خلاف الأولى''، أي خلافا على ما كان عليه أهل المدينة، لأن أهل المدينة لم يكونوا يسارعون ويبادرون للصوم في اليوم الثاني من عيد الفطر المبارك، فكانوا حينها يؤخرون الصيام، مضيفا في ذات السياق بأن البدء بالصيام في اليوم الثاني من رمضان قد يوقع صاحبه في ''الرياء'' ومعنى الرياء في الدين الإسلامي هو أن يظهر العبد عبادته للناس.

وفي نفس السياق، أكد الإمام غول أن الإمام مالك كره الصيام في يوم ثاني من عيد، وكما روى الإمام مالك بأنه يجب تأخير الصيام وعدم المبادرة به خشية من الوقوع في ''الرياء''.

موضوع : الصيــام في أولى أيام العيد ريــاء
4.40 من 5.00 | 5 تقييم من المستخدمين و 5 من أراء الزوار
4.40

(6 )

1 Msila ezzarga ????? 2011/01/29
والله صح، دايما يقلقوني الأقارب والأصدقاء عندما يقصدون بيتي لا يتناولون ماأقربه لهم من طعام في اليوم الثاني لكل عيد بداعي الصيام وفي هذا اليوم خاصة تكثر فيه الزيارات . أتساءل لِما هذه العادة؟ شهر شوال طويل وعريض .إذن نستخلص من هذا الأمر بأنه مابين رياء وليكيداسيون ومائدة رمضان .شكرا يا نهار على هذا الموضوع، فربما يساهم في تغيير هاته العقليات. رحمك الله ياإمامنا الجليل مالك بن أنس، وبارك الله فيك على هذه الخطوة المستحسنة بل والمهمة ياشيخنا الإمام غول.
1

2011/02/19
يا جماعة التنظيمات يا بياعين البرطيات خلونا قدام لا تخلوها الله لا تربحكم من بكري ما شفانش الربح من وراكم
و يا الوزير خاف ربي فينا و ما تخافش على الكرسي فلوا دامت لغيرك ما وصلت لك نحوا علينا نظام ال LMD جيبونلنا كاش نظام جديد يعود انتاعنا والا جيبلنا نتاع اليابان والا حتى انتاع ... حاجة نضمنوا فيها مستقبلنا و مستقبل ولادتنا .....
1
3 امينة ??????? 2011/02/20
والله الموضوع اكثر من رائع والله معظمهم يصومون عادة وليس عبادة
1

2011/02/23
السلام كان الصحابة في عهد الرسول لا يصومون ايام التشريق اي العيد ثلاثة ايام و بعد ذلك يبدا ون صيام الصابرة التي تعادل صيام الذهر.و شكرا اللهم اعنا على فعل الخير و الصوم.
-1

2011/02/27
بيدون تعليق
0
1
2013/07/23
1
0
  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: