الحلقة الخامسة السفر إلى جدة

وقد رافقتني زوجتي

 إلي اليمين، غير أن الأمطار المدرارة حالت دون تحركنا بالطيارة يوم الجمعة، على أننا ذهبنا إلى المطار يوم السبت فوجدت إحدى طائرات "هاندلي بيج"، التي صنعت سابقا لقصف برلين، بانتظاري بقيادة طيارين كنديين، هما فينس وغراي، سألاني فيما إذا كنت أمانع محاولتهما أن يجعلا من السفرة سفرة ضرب الرقم القياسي في الطيران، فكان جوابي إليهما: أنني كلما وصلت القاهرة ساعة أقدم كان ذلك أكثر فائدة إلي وبهذا حلقنا في الجو.

ورغم الهبوط الإضطراري فيما يقرب من باريس، وما ترتب على ذلك من التأخير، ضربنا بسهولة الرقم القياسي السابق للكابتن مكلارن في  رحلته بين إنكلترا والقاهرة التي قطعها في خمسة عشر يوما، لأننا قطعنا المسافة في مدة خمسة أيام 63 ساعة طيران عن طريق باريس وليون وايستر وبيزا وروما وتارانتو وباتراس وآثينا وخليج سودا (كريت) والسلوم، وبقي ذلك الرقم القياسي مدة سبع سنوات حتى سنة 1926 حين قطع المسافة الكولونيل مينجن في ثلاثة أيام: ومنذ ذلك الحين حتى الآن، حدثت بلا شك تطورات لايستهان بها في هذا الشأن.

وقد أخبرت جميع المطارات قبل وصولنا برقيا، بوجوب منح الأقدمية إلى "ممثل من السلك الخارجي، مسافر إلى القاهرة في مهمة رسمية مستعجلة، ثم علمت في آثينا بوجود لورنس في خليج سودا مع بقايا محطمة لعدة طائرات، من طراز "هاندلي بيج" كانت قد تركت انكلترا متوجهة إلى مصر في شهر نيسان. حيث أن طائرته كانت قد تحطمت بالقرب من روما، فقتل في الحادث اثنان من الركاب، بينما انكسر عظم ترقوته هو وأصيب آخر إصابة خطيرة ،أما الاثنان الباقيان من الركاب فقد خرجا من دون أذى، وبينما كان لورنس في جزر الأرخبيل في سفينة يونانية صغيرة، وعند وصوله إلى الخليج سودا، قدمت إليه فأخذني جانبا إلى صخرة تطل على الخليج الجميل، ليبحث معي "مهمتي المستعجلة".

وقد كان يجهل تطورات الشؤون العربية الأخيرة، فأنصت باهتمام زائد إلى روايتي التفصيلية عنها، معلقا باستهزاء؛ لم يكن يود الشريف الحسين، وقائلا بين حين وآخر "حسن، حسن" و"ممتاز". والظاهر أنه كان معجبا بمعلوماتي عن الشؤون العربية، لأنه التفت إلي في الأخير قائلا: " هل لي أن أسأل من أنت؟" فأجبته: "أنا آسف، كنت أتصور أنك تعرف من أنا، أنا فيلبي". فرد علي بقوله: "آه، أنت فيلبي، أليس كذلك؟. كأن نورا أشرق عليه.

وكانت تلك مقابلتي الأولى مع لورنس، لكنني قدر لي أن أراه كثيرا بعد ذلك في السنين التالية، طالما كان متصلا بشؤون الجزيرة العربية.

وفي هذه المناسبة؛ وافقت بسرور على اقتراحه بأن أصطحبه معي إلى القاهرة، حيث بقي كلانا في "المقيمية" ضيفين من ضيوف اللنبي الذي كان مرافقه الأقدم يومذاك الكابتن ه. ر. ل. ج البكساندر. وكانت الليديي اللنبي على مائدة الطعام، وعلى جانبيها لورنس وأنا، كثيرا ما تستولي عليها الحدة بالنظر للمناقشات الحادة التي كانت تجري بيني وبين لورنس حول مزايا رجال العرب، بينما يهرع إليها اللنبي من طرف المائدة المقابل، طالبا إليها تهدئتنا.

 وكان اللنبي في المناقشات الخطيرة التي تجري بيننا، يقبل برأيي أن الطيارات التي أرسلت إلى جدة، إذا قصفت الوهابيين واضطرت للنزول بينهم، سوف يذبح الطيارون حتما، وقد أصدر الأوامر العاجلة حتى بعدم إخراج الطيارات من صناديقها وشدها.

وكان أول خبر تلقيته في القاهرة بطبيعة الحال، أن الوهابيين لم يحاولوا مطلقا أن يعقبوا الجيش المنهزم إلى ماوراء تربة، كما أن إبن سعود، الذي أوصى قواده  باتخاذ موقف دفاعي بحت، قد سحب قواته إلى الرياض. وعلى هذا فإن الاستعجال في مهمتي قد تلاشت أهميته، فكان ذلك شيئا مرضيا جدا لي، ولم تقرر وزارة الخارجية إلا بعد مدة من الزمن، أن أتابع سفري إلى جدة بالباخرة، وأن أعود من هناك إلى إبن سعود بطريق البر، وقد واجهت في الوقت نفسه الكولونيل ه. ف جاكوب غداة سفره إلى صنعاء.

موضوع : الحلقة الخامسة السفر إلى جدة
3.00 من 5.00 | 1 تقييم من المستخدمين و 1 من أراء الزوار
3.00

(2 )

1 Andie Just what the dctoor ordered, thankity you! 2011/11/05
Just what the dctoor ordered, thankity you!
0
1
2013/07/24
1
0
  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: