الحراش تتعثر وتحافظ على الريادة... «الموب» في الوصافة وجرحى في الأربعاء

 فوّت إتحاد الحراش فرصة حقيقية للاستفادة من سقوط الرائد السابق مناصفة معه إتحاد العاصمة أول أمس، في لقاء مقدم من الجولة 14، بعدما تعثر داخل الديار لحساب ذات الجولة التي سويت مجرياتها أمس، فيما عادت مولودية بجاية من العلمة بفوز ثمين وضعها في وصافة الترتيب، بينما شهدت مواجهة أمل الأربعاء وشباب بلوزداد أعمال شغب وتسجيل إصابات في صفوف أنصار بلوزداد.عجز إتحاد الحراش عن تحقيق فوز جديد يعزز به صدارته، بعدما فرض عليه الضيف شبيبة القبائل التعادل السلبي على ميدانه وأمام جماهيره، ويعتبر تعادل أمس الأول من نوعه هذا الموسم لأشبال المدرب يعيش، إلا أن ذلك لم يغير شيئا في سلم الترتيب بعدما حافظوا على صدارتهم بـ 25 نقطة، وفي مباراة أخرى قلب مولودية بجاية الطاولة على مضيفه مولودية العلمة وعاد بثلاث نقاط ارتقى بها إلى وصافة الترتيب مناصفة مع اتحاد العاصمة بـ 24 نقطة، وكان أصحاب الأرض متفوقين في النتيجة بهدف البديل حميتي في الدقيقة 74 وعدل البديل الآخر بنوح في الدقيقة 79 قبل أن يعود شتال ويهدي «ليكراب» أحلى انتصار.

بلعباس والساورة يفترقان على وقع التعادل الإيجابي

افترق إتحاد بلعباس والضيف شبيبة الساورة على وقع التعادل الايجابي بهدف لكل منهما، وكان الزوار السباقين لفتح باب التسجيل الذي كان مبكرا عند الدقيقة الثامنة عن طريق أودو، غير أن الاتحاد عدل النتيجة سبع دقائق قبل نهاية المرحلة الأولى بهدف أشيو من مخالفة مباشرة، وتجمّد رصيد أصحاب الأرض عند النقطة 19 فيما أضاف أبناء الجنوب نقطة ثمينة إلى رصيدهم في صراعهم على البقاء بـ 17 نقطة.

العميد يعود من بعيد ويخطف نقطة ثمينة من زبانة

عاد متذيل ترتيب الرابطة المحترفة الأولى مولودية الجزائر، بنقطة ثمينة من ملعب أحمد زبانة بعدما فرض التعادل الايجابي بهدف في كل شبكة على المولودية الوهرانية، وكان أصحاب الأرض قاب قوسين أو أدنى من تحقيق الفوز بهدف العربي في الدقيقة 22، لكن غورمي أراد غير ذلك إثر تعديله النتيجة من ضربة جزاء تحصل عليها فريقه في الدقيقة الثانية من الوقت الإضافي، ورغم أن النقطة التي عاد بها العميد لا تسمن ولا تغني من جوع إلا أن أهميتها ستكون كبيرة من الناحية المعنوية قبل اللقاء الأخير الذي سيلعبه الفريق في مرحلة الذهاب أمام الضيف أمل الأربعاء.

الأربعاء تطيح ببلوزداد في أجواء مشحونة في المدرجات

ألحق أمل الأربعاء ثاني هزيمة على التوالي بضيفه شباب بلوزداد، بعدما فاز عليه بثنائية، ودخل أصحاب الأرض المباراة دون تقديمات، وتمكنوا من فتح باب التسجيل بعد مرور 12 دقيقة عن طريق غيسلاين، وهو نفس السيناريو الذي شهدته المرحلة الثانية التي لم تمر عليها سوى دقيقتين ليتمكن درفلو من إضافة الهدف الثاني لفريقه والخامس له شخصيا في الموسم الحالي، وعرفت المواجهة أجواء مشحونة في المدرجات بين أنصار الفريقين. وسمحت النقاط الثلاث للأمل بالابتعاد قليلا عن منطقة الخطر بـ 17 نقطة وعلى بعد نقطة واحدة من أول المهددين بالسقوط نصر حسين داي، شأنه في ذلك شأن شباب بلوزداد صاحب 17 نقطة أيضا.

البلوزداديون احتُجزوا لساعة في الملعب و«الكليمونجان» لتفريق أنصار الأربعاء

احتُجز أنصار شباب بلوزداد لمدة ساعة كاملة من الزمن في المدرج الخاص بهم، بعدما أعلن الحكم غربال عن نهاية المباراة، وهذا تفاديا لتواصل الاشتباكات مع نظرائهم من أمل الأربعاء خارج أسوار ملعب «اسماعيل مخلوف»، خاصة وأن أنصار الفريق المحلي كانوا يترصدون لهم بجوار الملعب رغم أن النقاط الثلاث كانت من نصيبهم، قبل أن تضطر قوات الأمن لاستعمال القنابل المسيلة للدموع لتفرقة أنصار أمل الأربعاء.

عماني لـ «النهار»: «السلطات المحلية غيرت مكان جلوس أنصار بلوزداد ولسنا مسؤولين عما حدث»

كشف رئيس أمل الأربعاء جمال عماني، أن إدارته خصصت مدرجا لأنصار شباب بلوزداد غير أن السلطات المحلية ورجال الأمن قرروا نقلهم إلى المدرج الحديدي مثلما أكده في تصريح لـ«النهار» عقب المواجهة، وقال في هذا الصدد: «كل شيء كان محضرا بطريقة منظمة وقد خصصنا مدرجا ل  نصار الشباب غير أنه تم تغييره لأسباب أمنية بعدما أخبرتنا السلطات المحلية والأمنية بإلزامية إبعاد أنصار شباب بلوزداد عن أنصار فريقنا لأسباب أمنية ولتفادي الاحتكاكات»، وتنصل محدثنا من مسؤولية ما حدث، مؤكدا أنه لا يد لإدارته في الأحداث التي عاشها أنصار الفريق الضيف. على صعيد آخر، أرجع عماني الأسباب الرئيسية لأحداث العنف إلى الحساسية التي نشبت بين أنصار الفريقين قبل 15 يوما من موعد المواجهة على حد قوله.

مالك لـ«النهار»:  عاملونا كالكباش وتبريرات عماني لا تهمني

استنكر رئيس شباب بلوزداد رضا مالك، ما تعرض له أنصار فريقه عند تنقلهم أمس إلى الأربعاء لمناصرة فريقهم في مواجهته التي جمعته بالأمل المحلي، وقال في تصريح خص به «النهار» عقب اللقاء: «عاملونا كالأغنام، ولاعبونا تعرضوا لضغوطات كبيرة من طرف أعوان الملعب وهناك من شتمهم في النفق المؤدي إلى أرضية الملعب»، وفي رده الأولي عن تصريحات عماني رئيس الأمل الذي قال إن إدارته غير مسؤولة عما حدث، أضاف محدثنا قائلا: «لا أهتم بتبريرات عماني، ما يهمني هو أنصارنا، لقد أصيب عدد معتبر منهم ولا نعرف حالتهم بعدما نقلوا إلى المستشفى»، ووجه مالك رسالة إلى الرابطة المحترفة يطالبها بضرورة أخد إجراءات ردعية على ملعب «اسماعيل مخلوف» الذي قال عنه إنه ليس مؤمّنا بما فيه الكفاية لاستقبال مباريات المحترف الأول. 

موضوع : الحراش تتعثر وتحافظ على الريادة... «الموب» في الوصافة وجرحى في الأربعاء
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: