لاعبو الشبيبة سرّاقون وسياسة حناشي فاشلة وعليه الرحيل

ما حدث مع مواسة عيب ولو نخسر أمام الاتحاد فحناشي سيختبئ في فرنسا

اتهم حارس شبيبة القبائل السابق إلياس إيزري، لاعبي الفريق الحالي بسرقة وغش الفريق، محملا إياهم مسؤولية كبيرة في رحيل المدرب كمال مواسة من على رأس العارضة الفنية، وقال إيزري في اتصال مع «النهار»، إن السياسة التي ينتهجها حناشي وإدارته سبب فيما يحدث، وعاد مجددا لمطالبته بالرحيل وترك مكانه لأشخاص في مقدورهم إعادة النادي الأكبر تتويجا في الجزائر إلى مكانته السابقة عوض تركه يتخبط كل موسم ويصارع من أجل البقاء، وأوضح في هذا الصدد: «كيف للاعبين يعودون بالفوز على اتحاد العاصمة متصدر البطولة في عقر داره وهم بدون مدرب، تصريحاتهم دليل على أنهم غشاشون وتعمدوا التعثر أمام الموب في الجولة السابقة لإزاحة مواسة من العارضة الفنية، هم سراقون لأنهم سرقوا الجمهور الذي تنقل لمشاهدتهم وسرقوا عرق الأشخاص الذين يدفعون لهم»، وأكد مدرب الحراس السابق أن معظم الأسماء المتواجدة حاليا في الفريق لا تلعب لمصلحة النادي ولا تبالي بنتائجه بقدر ما تهتم بمصالحها الشخصية، وتابع في هذا الشأن: «لم يسبق في تاريخ الشبيبة وأن تآمر لاعبون على مدرب، لأن تقمص ألوان الفريق شرف في حد ذاته، لكن للأسف غالبية اللاعبين الحاليين لا يهتمون لا للجمهور ولا للفريق، وهمهم الوحيد الأجرة التي يتقاضونها شهريا لا أكثر»، وأضاف: «في 1986 توجت شبيبة القبائل باللقب وسجلت أكثر من 165 هدف، لكن الآن بعد مرور سبع جولات لم تتمكن من تسجيل أكثر من ثلاثة أهداف رغم تواجد لاعبين يحصلون على 200 مليون شهريا وهذا عيب كبير».

أقول لحناشي إذا كنت تفاوض مدربا كبيرا فالشبيبة في حاجة إلى رئيس كبير 

فتح إيزري النار على رئيس الشبيبة محند الشريف حناشي، ووصف سياسة تسييره بالفاشلة، كما دعاه مجددا للتنحي من الفريق وترك المجال لأشخاص يريدون فعلا العمل، حيث قال: «حناشي يزعم أنه بصدد التفاوض مع مدرب كبير، أقول له إن الشبيبة في حاجة إلى رئيس كبير، لأن إدارته فاشلة، كيف له أن يثني على مواسة الموسم الفارط بعد أن أنقذ الفريق الذي كان يتخبط في المؤخرة، ويتنكر لما قام به ويقول إنه فشل في مهامه بين ليلة وضحاها، الحل هو في رحيل حناشي وترك المجال لأشخاص يريدون العمل». وعن رأيه في قدرة رفقاء فرحاني في تحقيق نتيجة إيجابية أمام الرائد اتحاد العاصمة في الجولة المقبلة قال: «لو تخسر الشبيبة، فإن حناشي سيدّعي المرض ويتنقل لفرنسا للاختباء قليلا ويترك المهام لمساعده ازلاف، وبعد أن تهدأ الأمور سيعود مجددا ويصرح بأنه سيجلب لاعبين في الميركاتو وأنه سيلعب على البوديوم، وهذا هو التكتيك الذي ينتهجه منذ زمان».

 

موضوع : لاعبو الشبيبة سرّاقون وسياسة حناشي فاشلة وعليه الرحيل
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: