القاعدة تواجه نزيفا حادا في المجندين والذخيرة بمنطقة القبائل

تشير آخر المعطيات التي تحصلت عليها "النهار" من طرف مصادر أمنية، على اختراق قوات الأمن لأهم الخلايا الجهادية الناشطة تحت لواء القاعدة

في بلاد المغرب الإسلامي، وهي كتيبة الأنصار والأرقم على الخصوص، و شل تام لنشاط كتيبتي النور والمريخ، الناشطتين على مستوى جبال ميزرانة وعكوران، المختصتين في عمليات الاختطاف ودعم الجماعات الإرهابية بالأسلحة، والتنسيق بين سرايا الشرق والوسط .

وحسب مصادر خاصة أفادت "النهار" بمعلومات مؤكدة؛ فان سلسلة العمليات العسكرية التي أسفرت على القضاء على إرهابيين من خلال كمائن متواصلة لقوات الأمن، جاءت بمساعدة إرهابيين تائبين وآخرين سلموا أنفسهم لمصالح أمن ولاية تيزي وزو، مؤخرا، وهو الاختراق الأمني المتمكن الذي حققته قوات الأمن والذي لم يسبق له مثيل، من خلال القضاء على 5 إرهابيين في ظرف أقل من 20 يوما، وهم من أبرز قيادي القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، وكذا تسليم عددا آخرا من أمراء التحقوا منذ ما يزيد عن 15 سنة، بصفوف الجماعات السلفية للدعوة والقتال، وحسب نفس المصادر؛ فإن الجماعات الإرهابية تعاني نزيفا حادا من جانب آخر، وهو نفاذ الذخيرة والأسلحة خاصة بإغلاق كل منافذ التموين وطرق الاتصالات من طرف مصالح الأمن، وتطويق الحصار من خلال عمليات التمشيط التي لا تزال مستمرة، زيادة على عمليات القصف على مستوى غابة ميزرانة وغابة سيدي علي بوناب.


موضوع : القاعدة تواجه نزيفا حادا في المجندين والذخيرة بمنطقة القبائل
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: