القاعدة تسير على خطى "الجيا" في تأمين السلاح

كشفت تصريحات قدماء الإرهابيين في صفوف الجماعة الإسلامية المسلحة "الجيا" تمت متابعتهم بجناية إنشاء جماعة إرهابية، التزوير واستعماله والتقتيل

 

ونشر الرعب، أنهم كانوا يعدون جوازات سفر مزورة لعناصر الجماعة المكلفين بجلب السلاح من المغرب، وهذا لتسهيل مهمة التنقل وإبرام صفقات البيع هناك ليتم دخول الجزائر عبر الحدود البرية بعيدا عن أنظار مصالح الأمن.

تمكنت الجماعات المسلحة خلال فترة التسعينات من تنفيذ عدة عمليات ناجحة، تعلقت بتهريب السلاح من المغرب عبر الحدود البرية الجزائرية، وكان لهيئة إعداد الجوازات المزورة دور كبير في ذلك، حيث تقوم هذه الأخيرة حسب تصريحات الإرهابيين في محاضر الضبطية القضائية والذين تمت محاكمتهم في هذا الشأن على غرار "ن.س"، بتزوير جوازات سفر وتسليمها لإرهابيين بعد تكليفهم بمهام خاصة بجلب السلاح من طرف قيادة التنظيم، كما تجدر الإشارة في هذا الإطار إلى أن عبد الحق لعيايدة كان على رأس الجماعة التي توجهت إلى المغرب بحثا عن السلاح وذلك سنة 1993 أين ألقي عليه القبض من طرف الأمن المغربي بعدما تم التعرف عليه باعتباره عضوا قياديا في الجماعة المسلحة.

وجاءت تصريحات عناصر سرية وهوان الذين تمت إدانتهم، الأسبوع الماضي، بجناية إنشاء جماعة إرهابية وعقابهم بسبع سنوات سجنا نافذا، متطابقة للمعلومات التي أدلى بها عناصر "الجيا"، إذ اعترفوا أمام مصالح الضبطية أنهم أنشأوا هذه السرية خصيصا لتكون مركز عبور وتأمين الأسلحة القادمة من المغرب، وهذا بمساعدة إرهابيين مغاربة تم الإتصال بهم لإبرام صفقات شرائها بدل دخول جزائريين إلى المملكة، ما قد يؤدي إلى انكشاف أمرهم وبالتالي فشل العملية.

وتم مؤخرا محاكمة أحد عناصر الجماعة التي اختصت في تزوير جوازات السفر الخاصة بدخول الإرهابيين المملكة المغربية بحثا عن السلاح، هذا الأخير الذي خرج من الجزائر نحو فرنسا نهاية سنة 1993 بعدما ألقي القبض على باقي عناصر الجماعي، حيث كشفوا نشاطها وصرحوا بدور كل فرد في الجماعة فكان المدعو "ن.س" من بين الإرهابيين الذين خططوا للهجوم على مقر مؤسسة المياه الكائن بباش جراح والسطو على أجهزة الإتصال اللاسلكية التي يحوز عليها الحراس.

 

موضوع : القاعدة تسير على خطى "الجيا" في تأمين السلاح
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: