القضاء على 3 أمراء، تفكيك 7 شبكات دعم وتدمير أزيد من 15 كازمة

تمكنت قوات الجيش خلال الشهرين الفارطين من السنة الجارية، من القضاء على 3 أمراء وتفكيك 7 شبكات دعم إضافة إلى تدمير أزيد

 

من 15 كازمة بولاية بومرداس، المصنفة ضمن ولايات مثلث الموت إلى جانب ولايتي البويرة وتيزي وزو، والتي ينشط ضمنها أهم قيادات التنظيم الإرهابي.

ومن أبرز قيادات التنظيم الإرهابي المقربة للأمير الوطني درودكال، والتي تم القضاء عليها "عمر بن تطراوي" المكنى يحيى أبو خيثمة أمير ثالث أكبر وأهم  كتيبة بعد "الأنصار" و"الأرقم" وهي كتيبة" الفتح "، والذي تم القضاء عليه في 4 فيفري الماضي بمدينة تيجلابين، ويعد هذا الأخير من بين أقدم قيادي التنظيم، إلتحق بالنشاط المسلح تحت لواء كتيبة "الفتح" تحت إمارة حسان حطاب سنة 1995 قبل أن يعين أميرا لسرية "الفتح" بقورصو ثم أميرا لــ "كتيبة الفتح" التي تنشط بجبال بوزڤزة.

ويعتبر "أبو خيثمة" من أخطر العناصر الإرهابية التي صدر بحقها أكثر من 15 حكما بالإعدام، حيث كان وراء تجنيد القصر ببلدية الثنية، وخطط لتفجيرات درڤانة سنة 2006 ، وتفجير مقر الأمن الحضري ببومرداس في نفس السنة ... كما إرتكب عددا من العمليات الإجرامية بكل من قورصو، بومرداس والسي مصطفى وبودواو.

هذا وكانت قوات الجيش قد قضت بداية العام الجاري على "تهامي سهيل "المكنى "أبو حذيفة" أمير سرية الفتح الذي تم القضاء عليه رفقة 4 من مساعديه في كمين بجبل بوزڤزة بأعالي بلدية عمال، إضافة القضاء على المدعو "كمال زواق" الخبير في صناعة المتفجرات في كتيبة "الفتح" في كمين محكم بحي كوسيدار بقورصو، ليتم بعدها القضاء على الإرهابي "بلعيد أحمد" المكنى "سليمان الطبيب" أمير اللجنة الطبية بيسر، وهو أكبر المسلحين سنا بالقاعدة، حيث إلتحق بتنظيم السلفية للدعوة والقتال سنة 1994 ليشغل منصب طبيب الجماعات الإرهابية بمشفى القاعدة بيسر التابع لكتيبة "الأنصار" حسبما صرح به أحد التائبين سابقا. وآخرهم "ساكر سفيان" أمير سرية "بن شود" التي تنشط تحت لواء كتيبة "الأرقم" والذي إلتحق بالجبل سنة 1999 ليشغل منصب مسؤول المالية بنفس السرية قبل أن يتولى إمارتها في أوت من السنة الماضية بعد القضاء على أميرها السابق المدعو "مراد.ب".

وحسب متتبعون للشأن الأمني بولاية بومرداس، فإن هذه العمليات النوعية المتمثلة في الإطاحة برؤوس الكتائب والسرايا قد جاءت بفضل العمل الإستخبراتي المكثف التي تقوم به مصالح الأمن الخاصة، إضافة إلى التنسيق المنظم مع أمير أكبر كتيبة في التنظيم الإرهابي وهي كتيبة "الأنصار" المدعو "بن تواتي علي" المكنى "أمين أبو تميم" والذي إختار تبني نداء حسان حطاب مؤسس "الجماعة السلفية" أو ما يعرف بـ "الجيا" سابقا، حيث سلم نفسه لمصالح الأمن في 28 جانفي الماضي بتيزي وزو، لتبدأ بعدها حملة الإعتقالات التي التي طالت الخلايا النائمة والتي وصل عدد المعتقلين على إثر ذلك حسبما أوضحته مصادر أمنية لـ"النهار" حوالي 22 شخص، وقد تم تفكيك سبع شبكات موالية كانت تعمل لصالح الجماعات الإرهابية بمناطق مختلفة من الولاية، كما أن عمليات التمشيط المكثفة والتي تبنتها قوات الجيش خلال مطلع السنة الجارية بمناطق مختلفة معروفة بمعاقلها الإرهابية، سمحت من تدمير أزيد من 15 كازمة تابعة للجماعات الإرهابية بكل من منطقة "جراح" بأعالي بلدية عمال أين تم تدمير 5 كازمات بها و7 منها بغابة "سيدي علي بوناب" إضافة إلى تدمير مخبئ لصناعة المتفجرات بأعالي "بوشاقور" بيسر، ومخبأين آخرين بدلس تم على إثرهما إسترجاع القناطير من مادة "تي أن تي" ومواد كيمياوية تدخل في صناعة المتفجرات كحمض النتريك والأمونياك.

 

موضوع : القضاء على 3 أمراء، تفكيك 7 شبكات دعم وتدمير أزيد من 15 كازمة
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: