تأهب لمنع عمليات انتحارية بأحزمة ناسفة

تباشر مصالح الدرك

 الوطني بتلمسان عملية تحقيق دقيقة في تحركات بقايا الإرهابيين بعدما تمكنت مصالح الأمن من القضاء على أهم الرؤوس الإرهابية بالمنطقة على غرار الأمير التقليدي للمنطقة المدعو بلبشير محمد وكذا الإخوة حزان بمغنية،

كما قضت مصالح الجيش على 4 إرهابيين بمنطقة الرمشي، مما عجل بتسليم الذراع الأيمن لأمير المنطقة أبو نعيم والمعروف ببوترفاس عبد الحليم إضافة إلى الإرهابي عرابي من منطقة هنين.

وهي المعطيات التي قضت على قوة الإرهابيين بمنطقة تلمسان التي تعد مركزا لعبور الألغام والأسلحة بالمنطقة، مما جعل القيادة الوطنية للتنظيم تعيد ابن المنطقة جمال قرقابو إلى تلمسان بغية إحياء النشاط الإرهابي بالاعتماد على الخلايا النائمة من أجل توفير الغذاء والأسلحة للجماعات الإرهابية، حيث حل ابن قرية بني بوسعيد بالمنطقة متخذا لغة القوة ضد الرعاة والفلاحين لترهيبهم بعدما كانوا فيما سبق أعوانا لهم، هذا وقد اتخذ ذات الإرهابي لنفسه أميرا على شرذمة من الإرهابيين لا يزيد عددهم عن الـ 5 عناصر التي باشرت الاتصال بالتائبين والخلايا النائمة للعودة للنشاط، وقد تمكنت مصالح الدرك من تفكيك إحدى الشبكات بقرية سيدي بن ضياف بإقليم بني وارسوس وتفكيك ورشة لصناعة الأسلحة والألغام وتعبئة الذخيرة، كما فككت حدودها بكل من هنين وبني خلاد.

من جهة أخرى، تمكن أعوان الدرك بمنطقة سيدي الجيلالي جنوب تلمسان من تفكيك شبكة للمتاجرة بالألغام عبر محول النعامة الغزوات، حيث سبق لمصالح الأمن أن فككت شبكة للمتاجرة بالألغام والمتفجرات بمنطقة السواحلية.

موضوع : تأهب لمنع عمليات انتحارية بأحزمة ناسفة
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: