عودة شعارات تمجد الإرهاب في مغنية

باشرت مختلف

المصالح الأمنية، عملية تحقيق في قضية عودة الشعارات الممجدة للإرهاب إلى منطقة مغنية، حيث وقفت مصالح الأمن على عشرات العبارات ''من تحيا الإرهاب'' إلى ''عليها نحيى وعليها نموت''، وكلها عبارات ظهرت في بداية تكوين الخلايا الإرهابية بالمنطقة سنة 1992،  وقد أدى دخول امرأة إلى مسجد المصامدة، وترديد عبارة الإرهاب الذي أثار الرعب، خصوصا وأن هذه المرأة قضت ليلتها مع أشخاص لا يزال البحث في هويتهم مستمرا، بعدما سجلت المنطقة عودة  إرهابية إلى المنطقة بقيادة ابن الزوية ''جمال قرقابو''، الذي بدأ يسعى إلى إعادة إحياء الخلايا النائمة للدعم اللوجستيكي، خاصة وأن مصالح الأمن فككت ورشة وشبكة للدعم ببني وارسوس، وأخرى بسبدو، وقد أدى ترديد عبارات تحيا الإرهاب بملعب مغنية، إلى إحداث حالة طوارئ وسط مصالح أمن مغنية، التي عينت رؤوس الفتنة وحددت هويتهم، وأمام ظهور المرأة بالمصامدة جعل التدقيق في تحركات مجموعة من الأشخاص ضرورية، خاصة أن المنطقة عرفت التحاق عدة شباب بالإرهاب من مغنية وبوطراق، المحسوبة على المنطقة، وعرفت المنطقة منذ سنتين تفكيك 3 شبكات للمتاجرة بالمتفجرات، فيما أوقفت بداية السنة شخصا كان يحمل قنبلة وكمية من المخدرات إلى بقايا الإرهابيين بمنطقة سيدي مجاهد، الأمر الذي جعل مصالح الأمن تعلن حالة طوارئ في صفوفها خصوصا وأن البلاد مقبلة على موعد انتخابي هام، الذي قد يسعى بقايا الإرهاب إلى إفساده، خاصة وأن مصادر أمنية نقلت تحرك فيلق متكون من 30 إرهابيا، نحو جبال تلمسان.        

موضوع : عودة شعارات تمجد الإرهاب في مغنية
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: