عمليات نوعية للجيش مكنت من القضاء على أزيد من 36 إرهابيا

كشفت مصادر

لـ''النهار''؛ أن مصالح الأمن المختصة في مكافحة الإرهاب بولاية باتنة، تكون قد سجلت في آخر تقرير لها حول الوضعية الأمنية تحسنا كبيرا، عقب القضاء على أخطر الأمراء الإرهابيين الناشطين في المنطقة، إضافة إلى العدد الكبير الذي سجلته مصالح الأمن في تدني التعداد الإجمالي للإرهابيين المتواجدين على كامل إقليم الولاية. وبلغة الأرقام تكون المصالح الأمنية قد سجلت القضاء على أكثر من 36 إرهابيا من بينهم قادة السرايا والكتائب الخطيرة التي كانت تنشط في المناطق الممتدة من حدود بسكرة، مرورا بثنية العابد إلى غاية غابات الشلعلع وجبال وستيلي، ومن أهمهم أمير ما كان يسمى بكتيبة الموت أبو رواحة علي، المخطط لسيناريو محاولة استهداف رئيس الجمهورية، إضافة إلى القضاء على أمير سرية جبل أحمر خدوا أبو الزبير حسان متوش. وتضيف نفس المصادر إلى أن تقارير مصالح الأمن، كشفت أن طبيعة العمليات النوعية التي تم تنفيذها عبر جبال وغابات إقليم باتنة، هي التي مكنت من القضاء على عناصر مهمة في التنظيم الإرهابي وخفض عددهم من 103عنصر إلى 63، وكان المحققون مع العناصر الإرهابية قد سجلوا حقائق مهمة تخص الهيكل التنظيمي لإمارة المنطقة السادسة في تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، حيث كشفوا عن حل أخطر المجموعات الإرهابية التي كان عدد عناصرها يتجاوز 43 عنصر، حيث كشفوا عن حل كتيبة الفتح الناشطة بمنطقة ثنية العابد بقيادة يوسف أبو الوليد واسمه الحقيقي ''ب.وليد'' و تعويضها بسرية صغيرة هناك، إضافة إلى سرية حمر خدو المنحدرة من كتيبة الموت، والمتكونة من 11إرهابيا، وتم دمج كل العناصر الإرهابية، وتحديد المناطق الجغرافية لنشاطهم بين مناطق جبال وستيلي وثنية العابد، بعد أن كانوا إلى وقت قريب يشكلون خطرا بواسطة الحواجز المزيفة ومداهمة القرى. 

موضوع : عمليات نوعية للجيش مكنت من القضاء على أزيد من 36 إرهابيا
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: