بداية العد التنازلي لمرحلة الحسم العسكري بمنطقة الصحراء

يرى متتبعون

للشأن الأمني من خلال الإصدار المرئي الأخير؛ أن الجماعات الإرهابية النشطة بالجنوب الجزائري، تحاول كسب ثقة أكبر عدد من سكان المنطقة، وتدعيم القواعد الخلفية لها على الأراضي الموريتانية والحدود الفاصلة بينها وبين مالي والجزائر، كما أن هذا الإصدار جاء تزامنا مع انتهاء الفترة التي أمهلت فيها الجماعة السلفية الحكومة البريطانية، من أجل صفقة لتبادل وإطلاق صراح منظر القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي أبو قتادة الفلسطيني، المتواجد في السجون البريطانية، مقابل المختطف البريطاني إيدن داير، وهو ما يرجح بداية العد التنازلي لعملية عسكرية تشنها وحدات مختلفة من الجيش الجزائري بالمناطق الحدودية. كما أن دعوات التراجع الصادرة من قيادات كانت محسوبة على المعقل الرئيسي لإمارة التنظيم الإرهابي بالجزائر، زعزع من ثقة المجندين حديثا أو الذين يريدون الالتحاق به، حيث يؤكد أمراء ميدانيون تنازلوا عن أفكار العنف، أن خطوتهم هذه المتزامنة مع دعوات العلماء، كعبد المجيد الشاذلي وصاحب العدة في إعداد العمدة بمصر وسلمان فهد العودة بالمملكة العربية السعودية وغيرهم من علماء الدين الذين أفتوا بنزع غطاء الشرعية عن الأعمال الإرهابية، وهو ما بدا جليا في خطاب قاضي الجنوب أبو أنس عبد الرحمان الشنقيطي، عند حديثه عن الحوادث التي هزت ثقة المتعاطفين مع قاعدة المغرب الإسلامي عند تراجع أمراء منها وتوبتهم.

موضوع : بداية العد التنازلي لمرحلة الحسم العسكري بمنطقة الصحراء
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: