أهالي ضحايا تفجير يسر يستعدون لإحياء الذكرى الأولى للمجزرة

يستعد أهالي ضحايا التفجير الإرهابي

الذي استهدف المدرسة الوطنية للدرك الوطني بيسر بولاية بومرداس يوم 19 أوت من السنة الماضية، لإحياء الذكرى الأولى لهذه العملية الإرهابية التي أودت بحياة 43 شابا من الذينقصدوا المدرسة لاجتياز الامتحان البسيكولوجي الأخير قبل انخراطهم النهائي في صفوف هذا الجهاز الأمني. وحسب بعض أهالي الضحايا، فإنّ إحياءهم للذكرى الأولى قرروا أن تكونبموقع الجريمة، أمام مدخل المدرسة، حيث سيقفون أولا دقيقة صمت ترحما على أرواح أبنائهم الطاهرة، قبل تنقلهم إلى مقر رئاسة الجمهورية لتوصيل طلبهم للقاضي الأول في البلادوالمتعلق بضرورة اعتبار أبنائهم كضحايا عسكريين بدلا مما هم مصنفون فيه حاليا كضحايا مدنيين، لما سيلي هذا الإجراء من أجرة شهرية للأولياء تتوافق ووضعهم المعيشي الصعبالذي أصبحوا عليه، باعتبار أنّ أغلب الضحايا ينحدرون من أسر فقيرة، وكانوا بمثابة الأمل الوحيد لتلك العائلات في إخراجهم من الوضع المزري الذي يتخبطون فيه، وهو المطلب الذيتلح عليه عائلات الضحايا منذ وقوع العملية الإجرامية، وقاموا من أجل تحقيقه بمراسلة كل الأجهزة الأمنية المعنية، والسلطات العليا في البلاد، وما زال ذلك يعدّ مطلبا أساسيا لحد الآن. للإشارة فإنه من المتوقع أن يشارك في إحياء الذكرى الأولى لأهالي 16 ضحية من ولاية باتنة و13 من ولاية تلمسان و10 من ولاية بشار، وآخر من ولاية سعيدة.


موضوع : أهالي ضحايا تفجير يسر يستعدون لإحياء الذكرى الأولى للمجزرة
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: